: آخر تحديث

شوقي مسلماني: نصفُ الوجه تيهٌ آخر

 

 

إدراكٌ متأخِّر 
وأكثَر 
في 
هـ 
   ا  
      و  
         ي 
                  ة.  
**

رحيلٌ ينسلُّ 
من ر ح ي ل. 
**

هو 
على رؤوسِ قدميه 
ذعراً 
أن ينتبه من رقادِه دمٌ 
أ ح م ر. 
**

الصدفةُ:  
قَلَّمَا.. ت ه ت د ي. 
**

مناقير جارحة 
وعيون مغمضة. 
**

هذا الحصار 
أم أنا الدائرة؟. 
**

العشبُ أسود  
العطشُ فحم. 
**

دمعةٌ متحجّرة 
في مجرى ا ل د م ع. 
**

كأنّما 
على هذا النحو:  
تاجٌ وأنياب.  
**

وأولئك 
يطعنون في ظهورِ دماءٍ  
صدَّتْ عنهم جرادَ الظلام.  
**

إذا النصُّ طغى 
مسيطراً على الواقع 
أو إذا الواقع 
هو بحدودِ حيّزِ نصّ. 
**

وخرجَ كالعادة 
وأيضاً كالعادة لم يرجع. 

2 _ 
حيّزُ الزادِ أخيراً 
أن تقتنع أنّك تمضي وحيداً.  
**

ممزّقةٌ 
قارّةُ قلب 
لا جسرَ حبل صرّة. 
**

النسيان 
ذاكرةٌ أصليّة 
ونصفُ الوجه تيهٌ آخر.  
**

لا عبور 
إلاّ بإذنِ الزمن 
"الأمينُ" شرطيِّ المرور.   
**

وغرابُ مساء
 ينعق عند رأسِ برجِ هاوية.  

3 _ 
هذه الشراسة المفتعلة 
تسونامي في فنجان 
وهذه الرِقّة الأصيلة 
تنقل جبلاً حقيقيّاً 
من مكانٍ إلى آخر.  

4 _ 
كلّ زهرة 
من حقّها أن 
يحوّمَ النحلُ حولها. 
**

العينُ 
الوجه الأكثر للقلب 
سماءٌ لها سماء لها سماء.  
**

الزجاجة 
دورانٌ آخر 
نبضُ الصخور  
الرجلُ الشجاع امرأةٌ شجاعة. 
**

وإبتسامةٌ عابرة 
في إبتسامةٍ ع ا ب ر ة. 

5 _  
إذا لم تكن جرساً 
لماذا تقرع يا شوقي؟.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات