تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

قراءة في رواية "النبيذة" لإنعام كجه جي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بقلم إيمان البستاني


في روايتها الرابعة ( النبيذة ) الصادرة في بيروت عن دار الجديدة 2017 للصحفية والروائية العراقية ( انعام كجه جي ) التي تعُد من أفضل الروائيات العربيات حيث اختيرت "الحفيدة الأميركية لقائمة الصغيرة لجائزة بوكر العربية لعام 2011 وقد حصلت الترجمة الفرنسية ل "طشاري" على جائزة لاغاردير في باريس 

 ينفتح المشهد عن مستشفى عسكري باريسي شهير ( فال دوغراس ) ، الصندوق الاسود لصحة رؤساء وحكام العرب ،الامين على سرية ملفاتهم الطبية والمتكتم عن ديون فواتيرهم الثقيلة ،لتبدأ الحكاية عن نزيل مهم يحرس باب غرفته شرطي فرنسي تبين انه ( احمد بن بلة ) أول رئيس جزائري يرقد بأعوامه التسعين بعد ان عاش حياة تفاوتت بين السجن وكرسي الرئاسة ودرزن عمليات اغتيال نجا منها ليموت ميتة ربه، الاسم وحده أمطر سحابة ذكريات مدام شامبيون النزيلة على بعد امتار منه ،أرملة ضابط في المخابرات الفرنسية زمن الثورة الجزائرية ، مسّنة تتوكأ على عكازها وتتابع من على سريرها اخبار الياسمين العربي او مايسمى بالربيع العربي ، كانت المخابرات الفرنسية قد جندتها لأغتياله في القاهرة لكن قلبها لم يطاوعها يومها ويعود الفضل لها ببقائه حياً طوال كل تلك السنين  

المرأة مدام شامبيون او الجاسوسة هي تاج الملوك ، ايرانية من بغداد ، صحافية معروفة ورئيسة تحرير مجلة ( الرحاب ) التي حظيت بمساعدات و دعم الباشا نوري السعيد وفتحت لها مهنتها فرص لقاء كبار الشخصيات السياسية في عراق العهد الملكي أولهم الوصي عبدالإله
كانت لها حظوة وسطوة بفضل مجلتها ودعم الباشا لها الى ان جاءت معاهدة بورتسموث التي وقعها السيد صالح جبر رئيس الوزراء العراقي مع بريطانيا في كانون الثاني سنة 1948 وانتفاضة العراقيين ضدها والتي سميت ب( الوثبة ) 
وازاء غضبة العراقيين وهتافاتهم المدوية ضد الحكم ،اضطر الوصي على عرش العراق الامير عبد الاله الغاء المعاهدة التي وقعت في بورتسموث ببريطانيا وانتصر فيها العراقيون
 
شاركت تاج الملوك تلك المظاهرات مما جعل رضى الباشا نوري السعيد ورجالات الحكم الملكي ينقلب عليها بعد ان كانت من الموالين فأصبحت من المعارضين ، موقف ادى بها الى ترك العراق والسفر الى كراتشي لتعمل في دار الاذاعة العربية هناك حيث ستذيع خبر إعدام الشيوعي العراقي (سلمان يوسف) المعروف بفهد ،كان معها في منفاها الاول زميل نال قلبها منذ ان حط في بغداد اسمه ( منصور البادي ) الفلسطيني الذي يجيد اللغة الأنكليزية بفضل دراسته الثانوية في لندن ،والذي هجر فلسطين من كثر الطاخ والطيخ ولجأ الى بغداد ثم انتقل الى كراتشي ليعمل مذيعاً في الدار
ساقته الأقدار بعد انتهاء عمله في اذاعة كراتشي الى فنزويلا وتبوأ مناصب عدة انتهت بأن صار مستشاراً مقرباً من الرئيس الفنزويلي شافيز ، اما تاج الملوك فقد عادت لمسقط رأسها في ايران بعدها تزوجت من الكوماندون سيريل شامبيون من المخابرات الفرنسية الذي استطاع تجنيدها لخدمة المخابرات ومنها محاولة اغتيال بن بلة أيام الثورة الجزائرية

تظهر الشخصية المحورية الاخرى ( وديان الملاّح) شابة في بدايات الاربعين صديقة ملازمة رغم فارق السن بينها وبين تاج الملوك ، تزورها يومياُ في مشفاها الباريسي وتمثل وديان هنا العراق إبان الحكم الجمهوري المتخم بالحروب والخسارات ، كانت قبل وصولها فرنسا تدرس الموسيقى في معهد الموسيقى والباليه في بغداد في زمن كانت موسيقاه الوحيدة هي صفارات الانذار وسقوط القذائف ، بعد تخرجها عَمِلت عازفة كمان في الفرقة السيمفونية العراقية التي كانت حفلاتها تضيء سماء بغداد بنوتات العزف لتبدد ضباب الرماد و رائحة البارود
وديان لها حبيب اسمه يوسف تقدم لخطبتها ، كان يدرّسها دروساً خصوصية في مادة الرياضيات ثم سافر الى أمريكا عاد منها بعد خمس سنوات بشهادة دكتوراه في الهندسة المدنية ليصبح استاذاً في كلية الهندسة ، حيث وجد نفسه في شلة ( الاستاذ ) الابن البكر لرئيس البلاد الذي كان معروفاً بنزقه السادي وحفلاته الصاخبة ، اجواء غيرّت من احوال الخطيب الحبيب و حدى به الى فسخ خطوبته بوديان التي نالت من الاستاذ عاهة مزمنة نتيجة تمزيق طبلة اذنها خلال احدى حفلاته التنكرية ، بعد فقدها الحبيب وحاسة السمع رأف بها القدر لتنظم السفارة الفرنسية في بغداد بعثة لعدد من طلبة مدرسة الموسيقى والباليه لإكمال دراستهم في باريس كانت وديان من ضمنهم ، خضعت بعدها لعمليات جراحية انتهت بعودة جزئية لحاسة السمع مستعينة بسماعات توضع داخل الأذن

شاءت الأحداث ان تلتقيان تاج الملوك و وديان في باريس وتنشأ بينهما تلك العلاقة الضرورة رغم فوارقها العديدة ، امرأتان من زمن مختلف ، واحدة بعدة اسماء وماضٍ طويل كذيل طاؤوس ، صور ولقاءات مع ملوك و رؤساء انتهت جميعها الى علب احذية يقبع كنزها تحت سريرها تعاني من وجع الذاكرة والثانية حياة خاوية بلا حب تلتجأ الى الإيمان تغطي رأسها بوشاح وتحضر حلقات حوار الأديان ولقاء مرتقب بين ( منصور البادي) الذي لم ينسَ حبيبته ( تاجي) رغم مرور كل تلك السنوات يعيش على الطرف الاخر من الكرة الارضية يُمني النفس بكتابة مذاكراته ولقاء مستحيل مع نبيذته حيث تنتهي الرواية و لاندري هل حدث اللقاء أم بقي أمنية ؟

وأن تقرأ لإنعام كجه جي عليك ان تستعد لكمية التفاصيل والأسماء والاحداث ، كجه جي وهي روائية لا تنسى ابدا ( كارها ) بأنها صحافية من الطراز الاول ، المميز المثقف العارف بأحداث الساعة ....خبيرة في زج شخصياتها المنحوتة بعناية من انصاف خيال وانصاف حقيقة .....تاج الملوك صاحبة مجلة الرحاب عندما بدأت بها الرواية جعلتني اترك مقعدي والجأ لمحرك البحث ، وانا ابحث كنت اشعر بأنها شخصية حقيقية من دم ولحم و ورق ....خرج البحث ان تاج الملوك عبدالحميد ربما هي أقدس عبدالحميد الصحفية التي ترأست مجلة الرحاب والتي اغلقت عام 1954

ما ورد عن الرئيس الجزائري في الرواية يقع جميعه تحت حقائق تم سردها بأسلوب محبك يجعل القارئ يتوهمه بأنه خيال ، ( مزياني مسعود ) هو بالفعل الاسم الحركي ايام الثورة الجزائرية للرئيس ( احمد بن بلة ) وقد تعرض بالفعل لعدة عمليات اغتيال فاشلة ثلاث منها في القاهرة والرابعة في طرابلس ليبيا، وما ذكرته الرواية هو محاولة الاغتيال الفاشلة في القاهرة

اجواء القصر الملكي وعشب حدائقه المبلل لطراوة صيف بغداد اللاهب واناقة الوصي عبد الإله الأرستقراطية ، وقهقهة الباشا بصوته المجلجل تخنقه بحّة السكائر  ، انغام صوت سليمة باشا وهي تحي حفلات بغداد ،كوكب الشرق وهي تصدح في حفلة القصر استحقت بجدارة وسام الرافدين وهو اعلى شرف يستحقه انسان ، والجميل اكرم شكري القادم من بعثة انكلترا، سليد سكول و رسمه لتاج الملوك وهي مستلقية عارية ، وأفعى مرقّطة تستر أسفل بطنها، ينشغل عن تأوهاتها بباليتته وألوانه ، لم يفت كجه جي ايضاً حادثة استشهاد الشباب في وثبة كانون ومنهم جعفر شقيق شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري والذي أبنه بقصيدة رائعة مطلعها : أتعلم انت ام لاتعلم ....... بأن جراح الضحايا فم ....بأن تدرجها في محلها واقعة لا يمكن الالتفات عنها اذا ما جاء حديث الوثبة كلها مشاهد مقتطعة من حياة بغداد تغلغلت الكاتبة انعام كجه جي في تدوين تفاصيلها التفسير الوحيد لهذه الظاهرة هو عشقها لكل ما يمت بصلة لبغداد وتاريخها

ان تقرأ رواية ( النبيذة ) للكاتبة انعام كجه جي معناه ان تستعد لفك خيوط الخيال عن الواقع المنسوجة بذكاء وتستمتع بالكم من المعرفة الثقافية التي أثثت بها النص وخزين الامثال و المقولات الشعبية التي تطرز بها حواشي العبارات ، متعة توظف في جعل العمل الروائي مشاهدة سيمائية تبقى حلاوته في الذاكرة  ولكون ثلثي شخوص رواياتها هم  حقيقين من رصد الحياة لذا اعتبرت اعمال كجه جي الروائية بأختصار بأنها توثيق هام لمعاناة وطن
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. من اوصل احمد بن بيلا للحكم هم الشيوعين الفرنسيين ..،، والسؤال
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 18 يوليو 2019 15:48
اذا كانت الصحفيه قريبه من اليسار وشيوعيه - كيف تقبل بقتل رئيس محسوب علي اليسار ؟! والجميع لاينكر نضال الشيوعيين الفرنسيين في الثوره بالجزائر / ثم - من محسوبه على البريطانين ومحظيه لنوري السعيد - ثم شيوعيه - وبعدها تزوجت بضابط استخبارات (؟) والاهم من كل ذلك اذا كانت صحفيه - اذا لماذا تتــــورط مع اجهزه الاستخبارت ؟ وبعد ذلك مافائده النص بفك خيوط الخيال عن الواقع المنسوجة واين هي المعرفة الثقافية- و المتعة ؟ يمكن فقط كا تحدثتي في جعل العمل الروائي مشاهدة سينمائية ، و لكن عن اي سينما نتحدث هنا - وماذا نحفط بالذاكرة بعد ذلك ...الا اذا كانت الغايه من الروايه -توثيق المرحله لكون ثلثي شخوص الروايه هم حقيقين كما اسلفت ......و اخيـــــــرا ... تقولون بأن الروايه توثيق لمعاناة وطن.../ ستاوقف قليلا هنا لنستبدلها بمصطلح اخر انها توثيق ./ لصاحب المعاناه / والوطن اكبر من روايه / متناقضه الفصول والمواقف / من نوري السعيد - ليساري - وشيوعي- قم في نهايه المطاف مهمه جاسوسيه /؟!!! ومع ذلك انا اوافقك على مقوله ان الادب اصدق في توثيق الاحداث ... ومثل هذه الرويات تصلح للارشفه ،، وشكرا لتسليط الضوء علي هذا النوع من الادب ،،الذي يصلح شاهدا - لامراض الطفوله اليساريه.... لذلك فشل اليسار .. في انطلاقته - وانضم للارشفه ايضا ....
2. شكراً
إيمان البستاني - GMT الخميس 18 يوليو 2019 19:57
السيد عدنان احسان المحترم - بدءاً توجب شكرك لكرم وقتك لقراءة المقالة وتعقيبك الكريم ...الكاتبة والصحفية السيدة انعام كجه جي صاحبة روايات تدور حول معاناة الوطن كسواقي القلوب وطشاري والحفيدة الامريكية والنبيذة كذلك ....هو تصنيف وتبويب عام لمجمل نتاجها الروائي .يبقى ان الكاتبة لها وجهة نظرها في تبني الافكار المؤمنة بها ....ما قدمته المقالة هو قراءة للرواية بعين ثالثة محايدة كل ما يعني منها لغة السرد وحبكته في تقديم عمل روائي لا يخلو من ادب ممزوج بخيالشكراً مرة ثانية مع تقديري لرأيك وطرحك العقلانيتحياتي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات