: آخر تحديث
خشية شن ضربة أميركية على سوريا

الطيران اللبناني يغيّر مسار رحلاته

تعتزم الخطوط الجوية اللبنانية تغيير مسار رحلاتها من بيروت وإليها بدءًا من مساء الأربعاء، بعد تحذير من الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران على خلفية التهديدات الأميركية باستهداف سوريا المجاورة، وفق ما أفاد مصدر في مطار بيروت.

إيلاف: قال المصدر لوكالة فرانس برس "اتخذت خطوط طيران الشرق الأوسط قرارًا بتغيير مسار الطائرات القادمة إلى بيروت بدءًا من مساء اليوم، على أن يسري القرار على كل لرحلات القادمة والمغادرة بدءًا من صباح الخميس على خلفية تحذير وكالة السلامة الجوية الأوروبية".

مواعيد جديدة
ومن المفترض أن تصدر الخطوط الجوية بيانًا حول الأمر وجدولًا بالمواعيد الجديدة، وفق المصدر الذي أشار إلى أن الرحلات المتوجهة إلى الخليج قد تتأثر أكثر من غيرها، وتتأخر بين 30 إلى 40 دقيقة.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت شركة الخطوط الجوية الفرنسية أنها عدلت مسارات رحلاتها المتجهة أساسًا إلى بيروت وتل أبيب بعد تحذير الوكالة الأوروبية.

أبلغت الوكالة الأوروبية مساء الثلاثاء، وفق ما قال متحدث باسمها لفرانس برس، الدول الأعضاء فيها "باحتمال شن غارات جوية على سوريا بصواريخ جو-أرض أو عابرة للقارات في الساعات الـ72 المقبلة، بدءًا من الثلاثاء، واحتمال حدوث اضطرابات موقتة في أجهزة (توجيه) الملاحة".

احتياطات واجبة
وطلبت الوكالة من الشركات المعنية أخذ تلك التطورات في الاعتبار "لدى إعداد خطط رحلات الطيران باتجاه شرق المتوسط وفي منطقة المراقبة الجوية شرق المتوسط/نيقوسيا".

ولوّحت دول غربية ، وفي طليعتها الولايات المتحدة، بشن عمل عسكري وشيك ضد سوريا، ردًا على هجوم استهدف مدينة دوما، آخر معقل للفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق، وتسبب بمقتل أربعين شخصًا وإصابة 500 آخرين، ونتج وفق مسعفين وأطباء من استخدام سلاح كيميائي، متهمين قوات النظام السوري بالوقوف خلفه. ونفت السلطات السورية أي مسؤولية في الهجوم المفترض.


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.