تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
لأن المخاطر الأمنية تتحول إلى مخاطر تجارية

المنتدى الاقتصادي العالمي يحذر المستثمرين من إهمال الأمن السيبراني

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حث تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي المستثمرين والشركات على إعطاء الأولوية للأمن السيبراني، خشية تحول المخاطر الأمنية إلى مخاطر تجارية تؤثر سلبًا في التجارة الرقمية العالمية.

إيلاف من بيروت: صدر تقرير عن المنتدى الاقتصادي العالمي يحث فيه المستثمرين والشركات على إعطاء الأولوية للأمن السيبراني، محذرًا من عواقب وخيمة إن أهمل هذا الأمر. 

وأشار التقرير إلى ضرورة تحفيز الابتكار المسؤول والآمن، مقدمًا المبادئ والإرشادات للمستثمرين لقياس جهود الأمن السيبراني ومعالجة ثغراته.

فالهجمات الإلكترونية تضاعفت تقريبًا في السنوات الخمس الماضية، ما قوض ثقة المستهلك ورفع الطلب على منتوجات رقمية أكثر أمانًا، تحمي خصوصية المستهلك. وأظهرت البحوث الحديثة أن المستهلكين سيشترون المزيد من المنتوجات ويدفعون أسعارًا أعلى مقابل الحصول على أجهزة إنترنت الأشياء إذا تمت معالجة مخاوفهم بشأن الأمن السيبراني.

من أمنية إلى تجارية

تُوقع الهجمات الإلكترونية الخسائر الاقتصادية في المستثمرين. ففي خلال عملية الاستحواذ التي قامت بها فيريزون كوميونيكايشن أخيرًا على ياهو، تم الكشف عن خرقين للبيانات، ما أدى إلى انخفاض السعر بمقدار 350 مليون دولار.

وبالتالي،  فإن المستثمرين الذين يوفّرون رأس المال للشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لديهم فرصة لإعطاء الأولوية للأمن السيبراني في وقت مبكر من تطور هذه الشركات. يساعد هذا الاجتهاد السيبراني الشركات على تلبية طلبات المستهلكين، وتزويد المستثمرين بعوائد موثوقة، والمساهمة في سوق رقمي أكثر أمانًا.

قال الويس زوينغي، رئيس مركز الأمن السيبراني في المنتدى الاقتصادي العالمي: "لا يمكن للمستثمرين تجاهل الأمن السيبراني لشركاتهم المستهدفة. ومن دون تعزيز العناية بالسياسات الهادفة إلى منع التهديدات الرقمية، ستتحول المخاطر الأمنية إلى مخاطر تجارية".

خمس طرائق

يحدد التقرير خمس طرائق يمكن للمستثمرين من خلالها تعزيز الأمن السيبراني، بما يتجاوز الإلتزام التنظيمي والإلتزامات القانونية، وهي كالآتي:

1- إدراج عتبة تحمل مخاطر الإنترنت: تضمين مخاطر الإنترنت في عملية تقويم مخاطر الأعمال.

2- العناية الواجبة على الإنترنت: تقويم دمج الأمن السيبراني في سياسة الشركة وثقافتها.

3- تحديد بنية الحوافز الملائمة: تحديد توقعات الأمن السيبراني والمعايير وإمكانية التنفيذ.

4- التكامل الآمن والتنمية: تطوير خطط العمل ومتابعتها لدعم جهود الأمن السيبراني باستمرار.

5- مراجعة التعاون وتشجيعه: التأكد من أن إجراءات الأمن السيبراني في مكانها ومحدثة دائمًا.

يؤدي المستثمرون دورًا مهمًا في مساعدة رواد الأعمال على تطوير أعمالهم وتحسينها. فمن خلال إعطاء الأولوية للأمن السيبراني، يمكنهم زيادة حظوظ النجاح على المدى الطويل، والمساعدة في تسهيل الابتكار في الفضاء الرقمي.

يشار إلى أن الاجتماع السنوي الثالث عشر للمنتدى الاقتصادي العالمي للأبطال الجدد 2019 انعقد بين 1 و3 يوليو الجاري في داليان الصينية، تحت شعار "القيادة 4.0: النجاح في عصر جديد من العولمة"، وشارك فيه أكثر من 2000 من قادة الأعمال وصانعي السياسات والخبراء من أكثر من 120 دولة، في أكثر من 200 جلسة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خبراء يتوقعون ركودًا في الاقتصاد الأميركي في العامين المقبلين
  2. 8 ملايين شخص زاروا دبي في النصف الأول من 2019
  3. هونغ كونغ لا تزال بوابة بكين على العالم
  4. ترمب يتوقع اتفاقا تجاريا
في اقتصاد