تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

هل يمكن لنظام ملاحة السيارات أن يلحق ضرراً دائماً بالذاكرة ؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" : كثيرة هي القصص التي تم تداولها في وسائل الإعلام أو عبر مواقع التواصل لتلك التجارب التي لم تكلل بالنجاح لكثيرين عند اعتمادهم على أجهزة الملاحة التي تعمل عبر الأقمار الصناعية لبلوغ مقصد أو مكان يتوجهون إليه بسياراتهم، فتكون نتيجة ثقتهم العمياء في تلك التكنولوجيا هي الوصول لمكان خاطئ أو مغاير لما يقصدوه.

والمشكلة التي بدأ يتخوف البعض من تداعياتها المحتملة الآن هي أن مثل هذه النظم التي ترتكز على الأقمار الصناعية- كما غيرها من النظم التكنولوجية المفترض أنها تعني بتحسين الحياة وتسهيلها- باتت جزءً لا يتجزأ من الثقافة الحديثة، لدرجة أن بعض الناس باتوا ينصاعون لها ولتعليماتها بدلاً من أن يفكروا لأنفسهم.

والسؤال الهام الذي بات يطرح نفسه الآن: هل يمكن لاعتمادنا اليومي على مثل هذا النوع من التقنيات أن يؤثر على صحتنا الذهنية أو العقلية ؟ - والفكرة هنا أن قيادة السيارة لمقاصد جديدة عملية تنطوي على دراسة الخريطة، قراءة علامات الطريق واتخاذ قرارات لحظية، أو بمعنى آخر تعتبر تجربة القيادة تمرين مفيد تماماً للدماغ.

فضلاً عن أن الدوران من مكان خاطئ يعد جزءً حيوياً من عملية التعلم، فالخطأ يتم رفعه في ذاكرتنا، حتى لا يتكرر مرة أخرى. ولعل هذا هو السبب الذي أظهرت على أساسه الدراسات أن سائقي سيارات الأجرة في لندن – الذين يقضون 4 أعوام من عمرهم في تذكر كل شوارع المدينة كجزء من المعرفة – تكبر لديهم منطقة الحصين "قرن آمون"، وهي منطقة بالدماغ تلعب دوراً مهماً للغاية فيما يخص الذاكرة.

غير أن أدلة بحثية حديثة كشفت عن أن الإفراط في الاعتماد على سبل التكنولوجيا الحديثة قد يحظى في الواقع بتأثير سلبي على قدرة الدماغ المرتبطة بالتعلم وتذكر المعلومات.

وأوردت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل عن البروفيسور تايل وايكس، من معهد الطب النفسي، علم النفس وعلم الأعصاب التابع لكلية الملك في لندن، قولها "ثبت لنا أن الاعتماد كليةً على التكنولوجيا أمر قد يؤدي للإصابة بمشكلات مرتبطة بالذاكرة. لذا نحن بحاجة للتفكير في التكنولوجيا كوسيلة دعم وليست كبديل للمهارة المعرفية".

بينما قال دكتور بينيامين ستورم، وهو باحث يعمل على دراسة عن التكنولوجيا والذاكرة في جامعة كاليفورنيا الأميركية، إن البحوث تبين أننا نستخدم الانترنت في دعم وتعزيز ذاكرتنا، لذا أصبحنا أكثر اعتمادية عليه، وسيتكشف لنا مع مرور الوقت ما إن كان لهذا الأمر أي تأثيرات بعيدة المدى على الجوانب المتعلقة بالذاكرة أم لا.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6918967/Are-satnavs-causing-permanent-damage-memory-Worrying-evidence-emerges.html

 
 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. عائلات هولندية تنشئ مزرعة جماعية عضوية لمواجهة التغير المناخي
  2. واشنطن تؤجل الحظر على هواوي لمدة 90 يوماً
  3. إجلاء 5 آلاف شخص من جزيرة كناريا الكبرى الإسبانية بسبب حريق
  4. أحذية رينيه كوفيلا من وحي حقبة السبعينيات
  5. 80 % من الموظفين يعترفون ببكائهم لأسباب مرتبطة بالعمل !
  6. تطبيق للهواتف الذكية قد ينقذ حياتك باستخدام ثلاث كلمات فقط
  7. فتاة سلفادورية متهمة بإجهاض طفلها في مرحاض منزلها
  8. ضغوط الحياة العصرية تُعَرِّض الشباب لأمراض القلب والسكري
  9. Parsley Seed .. مجموعة جديدة للعناية للبشرة من Aesop
  10. دراسة تحذر من هطول
  11. جينات
  12. يوليو 2019 الشهر الأكثر حرا المسجل حتى الآن في العالم
  13. خبيرة تجميل تكشف سر
  14. مشاهدة مباريات كرة القدم تؤثر إيجابا على صحتك !
  15. حذار من هذه الرائحة في غرفة النوم .. تنذر بوجود بق الفراش !

فيديو

جمهور جرش يتحول الى كورال للفنان وائل كفوري
المزيد..
في لايف ستايل