: آخر تحديث
يبدأ لقاءاته مع العبادي مساء اليوم

وفد كردي يصل بغداد لمباحثات حاسمة حول إستفتاء الانفصال

أسامة مهدي: وصل وفد المجلس الاعلى للاستفتاء بإقليم كردستان الى بغداد اليوم لإجراء مباحثات حاسمة حول انفصال الاقليم عن العراق، يبدأها مساء اليوم مع رئيس الحكومة حيدر العبادي ويجتمع غدًا مع رئيسي الجمهورية والبرلمان، كما يلتقي سفراء الدول والهيئات الدبلوماسية الاجنبية لشرح وجهة نظر الاكراد بشأن الاستفتاء المزمع اجراؤه في 25 من الشهر المقبل، اضافة الى مستقبل العلاقة بين بغداد وأربيل.

وسيعقد وفد المجلس اجتماعات مع الرؤساء الثلاثة للجمهورية فؤاد معصوم والحكومة حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري وقادة التحالف الشيعي، كما يلتقي سفراء الدول والهيئات الدبلوماسية الاجنبية لشرح وجهة نظر الاكراد بشأن الاستفتاء المزمع اجراؤه في 25 سبتمبر المقبل، اضافة الى مستقبل العلاقة بين بغداد وأربيل والملفات العالقة بينهما.

وجاء قرار اجراء هذه الاتصالات في العاصمة العراقية اثر اجتماع للمجلس الأعلى للاستفتاء برئاسة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني عقده في مصيف صلاح الدين بمدينة أربيل عاصمة الاقليم السبت الماضي.

ويضم وفد المجلس الأعلى للاستفتاء الى بغداد عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني روز نوري شاويس رئيساً والاعضاء رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين والمتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيره وعضو قيادة الإتحاد الاسلامي الكردستاني محمد أحمد والنائبين في برلمان اقليم كردستان التركماني ماجد عثمان والمسيحي روميو هكاري والنائبة الإزيدية في البرلمان العراقي فيان دخيل.

وتأتي مباحثات الوفد الكردي في بغداد في وقت طلبت الولايات المتحدة الاسبوع الماضي تأجيل اجراء الاستفتاء، حيث حث وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون رئيس الاقليم مسعود بارزاني خلال اتصال هاتفي على التأجيل، لكن هذا الاخير اجاب بأن "الشراكة والتعايش السلمي اللذين كانا يشكلان الهدف الرئيسي لكردستان مع دولة العراق في المراحل التاريخية المتعاقبة التي مر بها الجانبان، لم يتحققا". وشدد بالقول إن "الكرد ماضون في طريقهم وسيقررون مصيرهم".

وطرح بارزاني خلال الاتصال سؤالين على تيلرسون مفادهما "ما هي الضمانات التي من الممكن أن يتم تقديمها لشعب كردستان بمقابل تأجيله للإستفتاء؟"، وايضا "ما هي البدائل التي ستحل محل تقرير المصير لشعب كردستان؟".

لكن تيلرسون لم يجب على السؤالين، لكنه اشاد بقرار تشكيل وفد رفيع للتفاوض مع بغداد بشأن الخلافات معبرًا عن الامل في استمرار المباحثات والمفاوضات بين بغداد وأربيل. كما اكد هوشيار زيباري القيادي في حزب بارزاني السبت الماضي إن كرد العراق سيجرون الاستفتاء على استقلال كردستان بموعده في 25 من الشهر المقبل على الرغم من الطلب ألاميركي.

ويواجه انفصال الاكراد عن العراق معارضة داخلية وخارجية، حيث حذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في 25 من الشهر الماضي من المخاطر التي سيسببها الاستفتاء على العراق برمته ومن ضمنهم الاكراد، مؤكداً ان الانفصال غير شرعي ولا دستوري مشددًا على ان حكومته لن تتعامل معه.

وخارجياً، فقد رفضت ايران وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة والمانيا وفرنسا استفتاء اقليم كردستان.

كما اعرب الاتحاد الاوربي عن تحفظه وحذره تجاه الاستفتاء، وقال متحدث باسم خدمة العمل الخارجي الاوروبي في تصريح صحافي "إن المصلحة العامة للشعب العراقي ككل ستتحقق على أفضل وجه في عراق موحد تعمل فيه جميع الاطراف المختلفة معاً لتحقيق الاستقرار الطويل الأجل للبلاد في هذه اللحظة الحاسمة".


عدد التعليقات 24
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. Iqaqi''s Interest
Hussain Ali - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 17:03
Is is in the Interest of Iraq for Kurdistan to separate from it, it saves Iraq from the continuous war that has never stopped and drained Iraqs economy and population. Also the separation of Kurdistan will save Iraqs economy the burden of supporting Kurdistan economically and in fact having a free economical trade between two separate states will bring them much closer the ever. Iraq also becomes more homogeneous state which has proven to make states more stable and therefore more economical progression that comes with political stability. If Iraqi leaders have the interest of Iraq, they should support the peaceful separation of Kurdistan . There are way more political and military advantages for the separation of Kurdistan as Kurdistan becomes a wall between new Iraq and Turkey which has been the main supporters of terrorists like ISIS.
2. ماذا سيققدم الوفد؟
psdk - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 17:24
ماذا سيقدم الوفد الكردي الى الذين سيقابلهم ؟ كل التصريحات التي صدرت من اولئك المسؤولين الذين اعلنوا انهم سيقابلوهم ، من رئيس الجمهورية الى رئيس الوزراء الى رئيس مجلس النواب ، اعلنوا انهم مع وحدة الاراضي العراقية ، وان الحكومة اعلنت عدة مرات ان الاستفتاء غير قانوني ومخالف للدستور ... كما ان الوفد سيقابل قادة التحالف الشيعي فقط ، وماذا عن قادة القوى السنية المشاركة في الحكومة ومجلس النواب ولديها كتل سياسية والخبر لا يشير اليهم لماذا هل انهم غير موجودين او للتشويه ؟ وجلهم اعلنوا انهم ضد الاستفتاء والانفصال ... ولكن اذا اصر الكرد الى الاستفتاء والانفصال ، فليذهبوا اليه كما ذكرت ولماذا يريدون التواصل مع العراق اذا انهم يتصورون ، وحسب تصريحات مسؤوليهم ، في اربيل ، وبشكل متواصل باستفزاز مقزز انهم، وفي مقابلاتهم الصحفية والخطب الرنانة هنا وهناك وفي امريكا وغيرها ، لا يريدون البقاء ضمن العراق ... فلماذا جاءوا الى بغداد ؟ لا يجب ان يتصورا ان المسؤولين سيتوسلون بهم للبقاء ، لان الملل اصاب العراقيين من تصرفاتهم الاستفزازية الشوفينية والعنصرية ضد كل العراقيين ، العرب والتركمان والايزيديين والشبك ، مسلمين ومسيحيين وغيرهم ؟؟
3. مغامرة جديده
نافع عقـراوي - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 17:39
اولا ((قراءة هذه القيـادة منذ ذلك الزمن الذى ابتلينـا بهـا وشعاراتهـا المزيفة )) ودون الدخول بالتفاصيل أوسع واعمق (( قيادة جبانة بكل معنى الكلمة...استمدت قوتهـا دائما من الاعتماد على أعداء العراق ..وفى سبيل وجودها ومصالحها الخاصة عندمـا تقتضى الحاجة وتكون في موقف ((الخطـر والتهديد )) لديهـــــا الاستعداد التعاون مع ((أي )) جهة مهمـا كانت وحتى تلك الجهات التي تلطخت أيديهم بنزيف من الدماء والقتل الجماعي والتهجير والتنكيل بمختلف الأسلحة الفتاكة والمحرمة واحتقار لشعبنا الكردي ....ولتجعل من الشعب الكردي حطبـا سهلا للاحتراق من اجل وجودهـا ومصالحهـا وتعمـل ايضـا اذا اقتضت الضرورة الى خلق وافتعال أزمات من اجل (( المراوغة وتضليل الجماهيـر بمشاريع وهمية او مغامرة جديده )) من أجل استمرارية وجودهـا فقـط .وتجربتنـا المريرة عبر العقود تثبت صحة قولنـا . الاستفتاء والاستقلال، بريطانيا والولايات المتحدة والمانيا وفرنسا ودول اخرى منهـا إيران و ((تركيـا)) ترفض مبدأ الاستفتاء والاستقلال ...والعراق اصــــــلا يرفض ذلك من منطلق دستوري ... اذاً باي قوة تعتمد ((قيادة الإقليم)) لمجابهة هذه التحديات. في الوقت الذي تفتقــر الى ابسط مقومات أسس الدولة ((من نظام حكم حقيقي وبرلماني وعدم توحيد مناطق إدارة السلطتين النافذتين في الإقليم، اضـافة اننـا بدون بنية تحتية او خزين مادي ونقدي أصلا لأي متطلبات يحمينـا من الطواري والاحتمالات السلبية المتوقعة، والإقليم يفتقر اسـاسا الى منافذ جوية وبحرية وبرية "حرة " حتى تستطيع التحرك والتموين وربط علاقات دولية ولحالات الطوارئ القصوى، إذا أخذ بنظر الاعتبار صدق وجدية تصريحات ((الجميع)). بعد القضـاء على داعش واستقرار نسبى للوضع بالعراق. وتشير المعلومات ان الإدارة الأمريكية عبر سفارتهـا في بغداد اخذت على عاتقهـا بالتعاون مع جهـات معينة في حكومة بغداد لكشف الفسـاد والمحاسبة والجدية بإعادة الأموال عبر طرق قانونية دولية ...بدأ ((أصحاب الأموال من الفسـاد والتسلط يتخوفون)) ويلاحظ تغيـر المواقف لرؤسـاء بعض الكتل وهروب ((علني وسري)) للمسئولين ((المتهمين بالفساد)) والمحاولة البعض من ((التملص من المسئولية)) او ادعاء بمشاريع لخلط الأوراق .. والتهرب من المسائلة والمحاسبة . بالنسبة للإقليم يبقى الموقف التركي موقف مشكوك به. وانه اللاعب الرئيسي بهذه ((اللعبة)) لأهداف واطما
4. استفتاء كوردستان
ali - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 17:44
فى الوقت الحاضر العراق ليست دولة لانها عبارة عن مجموعة احزاب طائفية تحكم من قبل الدول المجاوره ,كل رهان العراق يعتمد على معارضة ايران وتركيا , ولكن هاتان الدولتان لديهما مصالحهما الاقتصادية مع كوردستان خصوصا ان هذا الاستفتاء و الانفصال لابد منه ولو بعد 100 سنة وان الظروف الدولية يختلف عما كانت عليه فى القرن الماضى .
5. اقليم لأقليات العراق
خليجي صريح - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 18:08
وخصوصا المسيحيين والازيديين وغيرهم نتمنى ان يكون لهم اقليم خاص بهم مجتمعين--لان الظلم من التكفيريين وغيرهم شيء لايصدق--وهم اصل العراق--من حقهم هذا --وممكن ان ينضموا الى الدولة الكردية كأتحاد كنفدرالي او فيدرالي--على الاقل الكرد --فكرهم علماني وهذه ميزة وليس مع الاسف مثل اغلبية العرب سواء شيعة او سنة
6. المسيحيون والازيديون
ابولهب اخو ابو جهل - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 18:11
ماذا سيكون لهم---لو يطالبون بحقوقهم وانشاء دولة --لهم وهم اكثر من 3 مليون--بالداخل والخارج----بصراحة يستحقون وهم من العراق وليسوا سواح او لاجئين لا انهم امتداد لتاريخ العراق
7. الزعيم الهمشري
مضاد رزكار - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 18:42
إصرار وعناد ((زعيم)) العائلة البارزانية في المضي بهذا الاستفتاء الأرعن رغم عجزه عن الحصول على الضوء الأخضر من أسياده الغربيين الصهاينة لإجرائه يذكّر بإصرار وعناد صدّام حسين الذي ركب رأسه وقام بتلك المغامرة فأسقط نفسه في مستنقع أدى به إلى تلك الحفرة الشهيرة، يبدو أن زعيم الأكراد الهمشري قد قرر السير في نفس الطريق!
8. هل من كل عقولكم
مضاد رزكار - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 18:55
هل من كل عقولكم أنتم الذين ربطتم مصيركم بهذا الرجل أنكم أحسنتم اختيار(( القائد الحكيم)) الذي ستحققون من خلاله أحلامكم المريضة؟ قريبا جدا ستصابون بأكبر صدمة في حياتكم حيث ستكتشفون بأنكم لم تتبعو إلا مّدّعياً وفاشلاً وسيصدق عليكم بيت الشعر (اذا كان الغراب دليل قوم ـ فلا وصلوا ولا وصل الغراب).
9. وفد مسخرة
مضاد رزكار - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 18:59
من هؤلاء؟ ولمن يمثّلون؟ هل يظن بارزاني بأن بموظفيه هؤلاء الذين يمثلونه وحده يمكن أن يخدع معظم قومه الذين قرفوا منه؟
10. Arabs and Kurds
Hussain Ali - GMT الإثنين 14 أغسطس 2017 20:03
One of the main reasons that Arabs of Iraq refuse for Kurds to separate from Iraq is that the Iraqi Arabs do not believe that the Kurds have right to the land they live on and from their perspective Kurds are nothing more than gipsy migrants that do not have right beyond of what the Arabs gives them, nothing more than slaves that they should be thankful that their master Arabs granted them the right to live. This kind of look toward Kurds by Arabs is not specific to Arabs of Iraq but it also clearly demonstrated by the Arabs of Syria and where they nickname Kurds For the Arabs of these two countries, it is up to them to define what kind of Kurd is a good one that deserves to live and what Kind need to be exterminated. And with this kind of Master supremacy looking by Arabs toward Kurds, it is just matter of laughter to think that any Kurd would even be able to live with Arabs in the same country with expectation as an equal


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  2. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  3. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  4. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  5. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  6. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  7. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  8. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  9. فيلم عن الحياة السرية لسيدة كانت تعمل حارسا شخصيا
  10. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  11. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  12. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  13. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  14. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  15. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
  16. عاصفة (علي Ali) تحاصر المملكة المتحدة
في أخبار