: آخر تحديث
الإعلان عن إطار جديد للتنمية الاقتصادية في تركيا

أردوغان: لهم دولاراتهم ولنا ربنا وشعبنا !

نصر المجالي: خيمت ظلال التوتر في العلاقات بين واشنطن وأنقرة وتداعياتها على الأوضاع الاقتصادية على تصريحات القادة الأتراك وخصوصا الرئيس رجب طيب أردوغان، وتزامنًا أعلنت تركيا عن اطار جديد للتنمية الاقتصادية.

ودعا الرئيس التركي في خطاب ألقاه أمام حشد كان في استقباله خلال وصوله إلى مسقط رأسه في ولاية "ريزة" في متأخر من يوم الخميس، مواطنيه إلى عدم الالتفات لحملات تستهدف تركيا واقتصادها، وقال "إذا كانت لديهم دولاراتهم، فنحن لنا ربنا وشعبنا".

وتعهد أردوغان بالعمل الدؤوب والسعي إلى تطوير البلاد نحو مستويات أفضل، وتابع: "اليوم نحن أفضل من ذي قبل، وسنكون غدا أفضل من اليوم، كونوا على ثقة بذلك".
وشدد على ضرورة التحلي بالصبر والعمل بجد من أجل تحقيق الأهداف المنشودة عام 2023 (يصادف الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية).

اطار اقتصادي

وإلى ذلك، أعلن وزير الخزانة والمالية التركي، براءت ألبيرق من قصر "دولمة بهجة" في اسطنبول، اليوم الجمعة، عن الإطار المتعلق بنموذج الاقتصاد الجديد الذي جرى تصميمه خلال الاجتماعات التشاورية، بعد ظهر اليوم الجمعة.

وقالت وزارة الخزانة والمالية التركية، في بيان، إن النظام المصرفي للبلاد في وضع يمكنه إدارة التقلبات المالية بشكل فعال من خلال هيكليته المالية المتينة وميزانيته. 

وتوقعت نمو اقتصاد تركيا بين 3 - 4 في المئة خلال 2019 واستقرار عجز الحساب الجاري عند حوالي 4 في المئة. 

وأشارت الوزارة إلى استمرار الأعمال والمشاورات المكثفة مع شرائح مختلفة من المجتمع، بشأن إعداد البرنامج الاقتصادي متوسط المدى.

وبيّنت أنه في إطار البرنامج سيتم تحديد حزمة تدابير وسياسات قوية لضمان نمو الاقتصاد بين 3 - 4 في المئة العام القادم، وخفض مستوى التضخم إلى خانة الآحاد في أقرب وقت.

برنامج الادخار

وأوضحت أن برنامج الادخار في القطاع الحكومي، الذي بدأ العام الجاري، سيتواصل في المدى المتوسط، وسيتم ضبط عجز الميزانية عند مستوى 1.5 في المئة تقريبًا.

وأكّدت أن مشاريع البنى التحتية ستنفذ بشرط التمويل الخارجي والمستثمريين الأجانب. وشدّدت على عدم وجود مشاكل في ما يتعلق بمخاطر سعر الصرف والسيولة، وأن ذلك يظهر جليًا في تقارير تصدرها بانتظام مؤسسات الرقابة التركية، "بعكس المزاعم المنتشرة حول مصارفنا وشركاتنا".

وفي الأخير، دعت وزارة الخزانة التركية المستثمرين والمواطنين إلى أخذ التقارير الحقيقية في الاعتبار، بدلًا من الادعاءات والشائعات.


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المجرم أردوغان
سامان - GMT الجمعة 10 أغسطس 2018 02:18
لولا الدولارات الأمريکية و المساعدات الأوروبية لکانت ترکيا اليوم حالها أسوأ من مصر و العراق و سورية ، خلي بس الغرب يسحب مصالحة و شرکاته من ترکيا و سنری أي مصير سيکون نصيبك و نصيب ترکيا ، الله ليس مع قاتل الأطفال و الأبرياء ، دماء الشعب الکوردي و السوري سيکون لعنة تلاحقك إلی قعر جهنم بإذن الواحد الأحد
2. يا عرب احذروا من اردوغان الاوسملي
الامين - GMT الجمعة 10 أغسطس 2018 08:00
يضرب على الوتر الذي يقنع و يستقطب العرب والمسلمين بإسلاميته العنصرية العثمانية ،اين هو ربك الشيطاني والشرير الذي يدمر الدول الاسلامية سوريا والعراق وليبيا لعلم اردوغان بان البشرية وكافة الديانات التي تسمى السماوية والأرضية والبحرية عرفت وعبدت الله بالاف السنين ، اردوغان ينوح يبكي و يتوسل و يتوسط من الدول الأوربية كي يقبلوا انضمامه عضواً في الدول الأوربية ،
3. أنظمة حكم منافقه
عراقي - GMT السبت 11 أغسطس 2018 04:25
يظهر ان مشكلة أنظمة الحكم عندنا في الشرق الأوسط ( والقسم الأسيوي فقط منها مثل الأنظمه البهلوانيه في تركيا وايران ) هي مشكلة واحده و وكأنهم رضعوا النفاق من مصدر واحد . أنظر الى السلطان أردوغان لا يختلف عن ملالي ايران المشعوذين , مُهرج درجه أولى . قبل فرض العقوبات الأمريكيه على ايران , من يستمع الى تصريحات واقوال ولي الفقيه الأيراني الخامنئي وأركان نظامه يضُن بان ايران ستغلق مضيق هرمز كما وعدت وستدك إسرائيل والقواعد الأمريكيه بصواريخهم الباليستيه التي اعطوها لليمن !! وستجعل الولايات المتحده الأمريكيه تفتقر و تشحد في السوق الدوليه وتركع على رجليها وتطلب الرحمه والمغفره من ولي الفقيه خامنئي ( يعني يلقنوهم دروساً سوف لن ينسوها على حسب قولهم ) كما يفعلوا بحكام العراق !!! وكذلك الرئيس التركي اردوغان , قبل زيادة التعريفه الكمركيه على صادراتهم للولايات المتحده , صَدّع رؤوسنا باللّغوه والتهريج والتهديد والوعيد والويل والثبور وهدد بأقتحام اوربا والولايات المتحده ان فعلوا ذلك . والآن وبعد ان تم تنفيذ العقوبات على ايران وزيادة الرسوم الكمركيه على البضائع التركيه بدأوا يتوسلون بالولايات المتحده بان تصفح عنهم ويتمسكنون للعالم بأنهم شعوب ضعيفه أصابها الضرر وليس لهم الا الله ومستر ترامب ( يا أيها العزيز لقد مًسّنا الضرر وانك ارحم الراحمين ) , ويواعد شعبه خيراً في عام 2023 انشاء الله ! . منافقين , والقادم اعظم
4. قلنالك
احمد شاهين - GMT السبت 11 أغسطس 2018 04:28
قلنالك بشدوا معك العرب والمسلمين بيكسروك حصل ليرتك انشطبت عملوك سلطان المسلمين انت مبسوط لكن راح تدفع البلاد والعباد كثيرf
5. المنطقة تخلق دكتاتوريين
حمزة - GMT السبت 11 أغسطس 2018 10:00
العراق انتج صدام ونوري مالكي ايران انتجت خميني وشلة من سلفه روحاني وسليماني وهلم جرا تركيا انشات اردوغان مو كان الافضل خدمة شعوبكم وتوفير العيش الكريم لها بدلالعنتريات ولكنها الشعوب الجاهلة التى تنتج الازغاد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  2. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة الإرهاب الإيراني
  3. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  4. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  5. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  6. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  7. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  8. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  9. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  10. موسكو في فوضى و
  11. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  12. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  13. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  14. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  15. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
  16. مون يصل إلى بيونغ يانغ للقاء كيم
في أخبار