: آخر تحديث
من بينها تسليم المنافذ الحدودية إلى الحكومة المركزية

حكومة كردستان توافق على شروط بغداد لبدء الحوار

أربيل: وافقت حكومة إقليم كردستان العراق على شروط الحكومة العراقية لبدء الحوار مع بغداد ومن بينها تسليم المنافذ الحدودية مع إيران وتركيا إلى الحكومة المركزية.

وقال اللواء معن السعدي قائد العمليات الخاصة الثانية في تغريدة له على موقع تويتر إن "السلطه الاتحاديه يجب أن تكون في كافة مناطق بلدنا العراق من الزاخو للفاو".

"الاستفتاء أصبح من الماضي"

بدوره، أعلن مستشار رئيس الوزراء العراقي، إحسان الشمري، عن صدور عدة قرارات لإنهاء الأزمة بين السلطات الاتحادية في بغداد وإقليم كردستان العراق، ومن بينها تسليم المنافذ الحدودية لبغداد.

وكشف الشمري على صفحته الرسمية في فيسبوك أن القرارات تتضمن استلام الحدود الدولية مع تركيا وإيران وتشكيل اللجنة العليا لتنظيم عمل المنافذ البرية والجمارك والمطارات، وتشكيل لجنة لتدقيق أسماء القطاع التعليمي والصحي وفي حكومة الإقليم وتوزيع رواتب الموارد المائية ودعوة المنتسبين الاتحاديين في الإقليم للحضور إلى بغداد والاجتماع بهم كل حسب وزارته.

وقال الشمري: "الاستفتاء أصبح من الماضي".

هذا، وأعلنت الرئاسة العراقية الاثنين عن تطورات وتحركات بملف استئناف الحوار بين بغداد وإقليم كردستان العراق قريباً، مؤكدة أن الرئاسات الثلاث في العراق ستعقد الأسبوع المقبل اجتماعاً لمناقشة مسألة الانتخابات والحوار بين أربيل وبغداد، بالتزامن مع تأكيد مصدر برلماني بأن السلطات العراقية تستعد لإنهاء تواجد البيشمركة الكردية في المناطق الخمس المتبقية من محافظة نينوى.

سريان قانون العفو

إلى ذلك، أعلنت وزارة العدل في حكومة الإقليم عن بدء سريان قانون العفو العام الذي صوت عليه برلمان الإقليم بعد نشره في الجريدة الرسمية "وقائع كردستان". وقالت المتحدثة باسم الوزارة ناريمان طالب، أن ذلك يعني "إطلاق سراح مجموعة كبيرة" من المحكومين والمعتقلين في سجون الإقليم، لمنحهم فرصة جديدة للاندماج بالمجتمع.

وكشف القيادي في حركة التغيير كاروان هاشم أمس، عن محاولات لـ"إبعاد" حزبي الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني عن السلطة في الإقليم. وقال إن "حركة التغيير تسعى مع الأطراف السياسية الكردية لتشكيل جبهة سياسية في إقليم كردستان، باستثناء الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني".


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. غصباً عن القزم البرزاني
- GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 00:17
سيوافقون غصباً عن القزم البرزاني وأتباعه من العنصريين وسيعترفون أن شمال العراق لا يتبع جبال القوقاز وليس أرض كردستانية وسيندحرون ويعودون إلى مسقط رأسهم في أذربيجان الجنوبية وعاصمتها أردبيل لا أربيل.
2. جرة إذن من العبادي
عراقية - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 02:00
بعد تهديد ووعيد وعنجهية من السيد البرزاني و بعد خطابه ان الحدود ترسم بالدم وحدود كردستان ليست كما قبلها بعد الموصل . هاهم اليوم يسلمون الحدود للحكومة المركزية وكذلك المطارات . وقائمة التنازلات طويلة ومنها ان الدك واللطم سينتقل من الشيعة للأكراد . وبعد باي باي بغداد وحرق العلم العراقي . افتهموا ان لا قيمة لهم دون بغداد . بغداد بلد الرشيد ومنارة المجد التليد . وهاي جرة إذن بعد ما تتكرر . تعازينا لحفيد المغتصبة تعيش وتأكل شحاطات .
3. >>>>>>>>>>>>
Nzar - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 03:58
الكاس ينضح بما فيه
4. انتم اخر من يتكلم
زارا - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 06:13
ان لم تستح فقولوا ما شئتم يا عرب, وانتم لا تستحون ابدا. نحن نعيش على ارضنا يا جاهل. ان كان هناك من يجب ان يعود إلى ارضه ويترك ما احتله عندما جاء الداعشي خالد ابن الوليد, هو انتم العرب, والترك ايضا. كلاكما من اراض صحراوية جافة ولهذا جئتم بأفكار جافة متعفنه معكم.
5. العنجهية يليق بالعرب
زارا - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 06:16
العنجهية شيء لا يليق إلا بالعرب يا عراقية. السيد بارزاني سياسي حكيم ويعرف ماذا يفعل ومتى يتراجع وهذا يحسب له لا عليه يا جاهلة. والدنيا ليست اليوم فقط. نحن قلنا امام العالم اننا لا نريد ان نعيش مع جهلة مثلكم ونريد ان نستقل, وما قلناه سيبقى وقد عرفه العالم اجمع, وهي خطوتنا الاولى لكي نستقل.
6. الثعالب!!!
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 07:42
يجب الحذر من هؤلاء الثعالب الذين لايخفى على كل عراقي مَكرُهم وغدرُهم وفجورُهم، ليكن شرطكم الأول إبعاد زمرتي البارزاني والطالباني العميلتين عن كل شيء، وإلا فستكون كل أعمالكم هباءاً منثوراً وهواءاً في شبك، هم اليوم يتمسكنون كونهم ضعفاء، لاتكونوا عوناً لهم ليعودوا إلى سابق عهدهم وتمكّنهم من قومهم الذين نبذوهم فأنيابهم القبيحة لازالت تملأ أفواههم، فهل لم تعوا الدرس، أم إنكم مثلهم في الهوا سوا ؟؟؟ !!!
7. نعم للإخوان الكرد والف لا للسياسيين الانفصاليين
Moosa - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 07:50
شئ جميل أن تهدأ النفوس ويلتم شمل العراقيين وان يشعر المواطنون الاكراد بعراقيتهم لكن لابد من محاسبة من تطاولوا على العراق. يجب على البرلمان إن يجرم الإساءة للعراق من قبل اي شخص فلا كرامة لنا إن لم نحافظ على كرامة العراق. العراق يمرض ولايموت. قولوا ماشئتم عن تبعية الحكومة الحالية لإيران لكن العراق ولد ليكون من سادة العرب وصاحب شخصية مستقلة وسيبقى كذلك. قوتنا في وحدتنا عرب واكراد وحبنا لوطننا العراق. المطلوب تشريع من البرلمان الاتحادي وبرلمان الاقليم يعاقب اي شخص يسئ للعراق بعقوبة مشددة. العبادي والمالكي ومن قبلهم مسعود وعشيرته زائلون ويبقى العراق.
8. الى رزكار
omer - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 09:13
وينك حبيبي كاكة رزكار اشو ما تعلق أعتقد قطعوا المساعدات الاجتماعية عنك الالمان لان عرفوا انت مرتزق عند البارازاني. رجعت ارض العراق التي اعتصبتموها وسوف يرجع كاكة مسعود خانعا وعبدا مطيعا للعراق العظيم الذي هو اقوى من مسعود وعصابتةدائما انت تكتب العراق المسخ وسوف هذا المسخ يطعمك ويلبسك بعد ان جوعك كاكة مسعود وعصابتة. اللهم لا شماته . كان العراقي يحتاج الى كفيل حتى يدخل شمال العراق. على اساس انتم دُبي لو السعودية البلدين المتطورين. ارضنا ترجع لنا وسوف تسمى المحافظات الشمالية.
9. لا ادافع عن المجرمين ولكن
سالم - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 09:54
نعم بارزاني تصرف بعنجهية وتكبر تجاه شعبه قبل أي جهة اخرى,بارزاني حكم الكورد بغرور وأنانية وفوقية قبيلته على الشعب الكوردي الاصيل,ولكن رحل منكسر الجناح كما رحل ابوه من قبل بعد خذلان أمريكا له, ولكن كل هذا لايعني أن يتكبر بغداد ويكتب العنصريون تعليقات وشتائم لايليق بمن له أدنى مستوي من الثقافة, فالكورد عراقيون وشاركوا في بناء العراق منذ بداية تأسيس الدولة العراقية,وكذلك اختاروا البقاء في العراق طواعية,ولكن الغدر كان دائما من شيم حكام بغداد بالرغم من تعاقبهم على حكم العراق واحد تلو الآخر, فماذا كانت النتائج؟هل استطاع حكام بغداد المتعاقبين ابادة الشعب الكوردي؟ وانهاء ثوراته المتعاقبة بالرغم من استخدام كل مالديهم من سلاح حتى السلاح الكيماوي, اذا فلتكفوا عن الصراخ والعويل,ولا تغضبوا الشعب الذي لاناقة له ولاجمل في صراعكم مع بارزاني وقبيلته وكذلك طالباني وعائلته مع حكام بغداد على النفوذ والنفط والموارد,فهذا الصراع ليس من أجل العراق ولا كوردوستان ,بل هي صراع تكسير العظام بين تلك القوى للفوز بأكبر حصة من سرقة موارد العراق سواء كانت بين حكام بغداد أنفسهم أو بينهم وبين سراقي قوت الشعب الكوردي, فالشعب الكوردي شعب أبي وأفرز قادة رفعوا رؤوس العالم أجمع مثال صلاح الدين الايوبي وغيره من قادة عظام, ولولا غباء قادة الكورد بعد سقوط صدام وتوجههم الى بغداد وحماية منشآته وسياسيه من كل الطوائف بقوات البيشمركة,لما كان هناك شئ اليوم اسمه العراق, وكان حينها بأستطاعة الكورد اعلان دولة كوردية والاستقلال عن العراق, ولم تكن في استطاعة أحد منعهم من ذلك وكان العراق في فوضى عارمة,ولكن شيم الكورد وأخلاقه مع الغير وعدم تكاتفهم وتجانسهم فيما بينهم منعهم من الوصول الى انشاء دولة كوردية كبقية دول العالم.
10. أين جلاوزة البارزاني
مالك - GMT الثلاثاء 02 يناير 2018 10:08
أين أنتم الذين تشتمون صباح مساء أي كوردي شريف يتكلم عنكم وعن خياناتكم وبيعكم للشعب الكوردي بأبخس الاثمان كل مرة لطرف من هؤلاء الحاقدين الذين يكتبون تعليقات عنصرية عن الكورد ,مرة تبيعون الشعب الكوردي لصدام وتأتون بقواته الى المدن الكوردية لبقاء حكم العائلة,ومرة تقاتلون كورد ايران ليصفق لكم ملالي طهران,مرة تقاتلون كورد توركيا لأرضاء أحفاد أتاتورك عن حكم العائلة,ومرة أخرى تبيعونه للعبادي والمالكي وتسلمون كل ما بنته الشعب الكوردي خلال 26 سنة من حكم الشبه استقلالي عن العراق,ألم تكن هذا المالكي الذي اليوم تمدحونه بأنه سوف يكون طرفا بينكم وبين العبادي للتفاوض هو نفسه الذي غدر بكم وقطع رواتب الشعب الكوردي بقولكم أنتم عنه حينها؟,ألم يكن هو نفسه الذي تكلمتم عنه صباح مساء وألصقتم العمالة بغيركم لتعامله مع المالكي من دونكم؟أم ذاكرتكم ضعفت وأصابها الزهايمر بسبب قطع واردات النفط عن حيتانكم الكبيرة الذي تتغذى على دم الشعب الكوردي ونفطه المسروق من قبلكم,لماذا لانسمع شتائمكم لهؤلاء الذين يسبون الشعب الكوردي ويقللون الاحترام لهم,أم الشعب الكوردي ليس من أولوياتكم,بل أولوياتكم للعائلة الحاكمة وأعوانه؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  2. ولكواليس
  3. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  4. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  5. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  6. اتهام الأردن بـ
  7. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  8. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  9. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
  10. صالح لروحاني: لن ننسى دعم إيران لمواجهتنا صدام وداعش
  11. زخم في العلاقات مع روسيا يتوّج زيارة بوتين إلى الرياض
  12. هل تتكرر أحداث غزة في لبنان؟
  13. الرئيس العراقي يصل إلى طهران لبحث العقوبات والتعاون التجاري
  14. أميركا تنفي مزاعم تركيا حول تسليم غولن‎
  15. الثلاثي الحاكم في البيت الأبيض ... الخبرة السياسية غير متوافرة
  16. خاص
في أخبار