: آخر تحديث
حتى يستمر تفعيل الحوار خدمة للتعايش السلمي

بابا الفاتيكان يصلي من أجل شيخ الأزهر

«إيلاف» من القاهرة: بعث البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، برسالة إلى شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، قال فيها إنه "يصلي من أجله كي يستمر في تفعيل الحوار خدمة للتعايش السلمي بين أطياف البشرية".

وأضاف البابا في رسالته لشيخ الأزهر، ردًا على تهنئة الأخير للمسيحيين بأعياد الميلاد في الـ25 من ديسمبر الماضي: "أشكركم على هذه اللفتة الأخوية وكلماتكم الحكيمة، وأنضم مع الأشخاص ذوي الإرادة الصالحة في الصلاة ليبارك الله الواحد القدير الرحيم، في كل خطوة صادقة لتعزيز التعايش السلمي بين البشرية، وليساعدنا في تعزيز الحوار واحترام الآخرين، ونشر ثقافة الحوار والسلام، وتنقية الإيمان من كل تفسيرات خاطئة ومن كل تدين كاذب يسهم في تأجيج الصراع ونشر الكراهية والتحريض على العنف".

وأشار بابا الفاتيكان إلى أنه خصص جزءًا كبيرًا من رسالته السنوية، لمدينة روما وللعالم أجمع، للحديث عن الأشخاص الذين يعانون، خاصة الأطفال في الشرق الأوسط، في الأراضي المقدسة، سوريا، العراق، اليمن".

وتابع: "في رحلتي الأخيرة إلى ميانمار وبنجلاديش توجَّهت بنداء للمجتمع الدولي للعمل من أجل حماية جميع الأقليات الموجودة في تلك المنطقة"، مشيرًا إلى "إنَّ مَن لا يتألم مع أخيه المتألِّم، حتى إن اختلف معه في اللون أو الدِّين أو اللغة أو الثقافة، يجب عليه أن يتساءل عن صدق إيمانه وإنسانيته، ولهذا طلبت علناً من لاجئي الروهينجا أن يسامحونا عن تقصيرنا وعن صمتنا".

وأضاف: "سأصلي من أجلكم، طالباً من الرب خالق السماوات والأرض، أن يمدكم بالصحة والعافية لمواصلة عملكم رغم الصعوبات، وتعزيز الحوار من أجل الخير والتعايش بين الناس، ولاسيما الأكثر احتياجًا والمنبوذين في المجتمع".

يذكر أن شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان تبادلا الزيارات خلال العامين الماضيين. فاستقبل البابا فرنسيس شيخ الأزهر في مايو 2016 في الفاتيكان، بينما زار البابا مصر في شهر أبريل الماضي.

وقال بابا الفاتيكان خلال زيارته للقاهرة: "إني لسعيد أن أكون في مصر، أرض الحضارة النبيلة والعريقة، والتي حتى اليوم يمكن الانبهار أمام آثارها التي تصمد، في هيبة وجلال، وكأنها تتحدى العصور، إن هذه الأرض تعني الكثير لتاريخ البشرية ولتقليد الكنيسة، ليس فقط من أجل ماضيها التاريخي العريق، إنما أيضًا لأن العديد من الآباء البطاركة عاشوا في مصر واجتازوها في الحقيقة، قد ورد اسم مصر مرات عديدة في الكتب المقدسة".


عدد التعليقات 29
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بداية الحبر الاعظم
خالد - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 10:17
صلاتك لشيخ الأزهر مرفوضه....لأنك كافر وتستحق القتل حسب كتاب شيخ الأزهر...دعه يصلي لنفسه
2. هكذا تورد الأبل يا سادة !
عربي من القرن21 - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 11:21
ولكن هل شيخ الأزهر يتفق مع جميع ملاحظات البابا في " تنقية الأيمان من كل تفسيرات خاطئة ...الى آخر الجملة " , وأن لم يتفق فالحوار لامعنى له وفي الشكليات فقط هو حوار الطرشان !!؟..
3. دعاء الشيخ
kamal - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 11:38
لا أدري هل هناك شيخ مسلم يستطيع أن يصرح أنه دعا مع بابا الفاتكان دون أن تقوم عليه ضجة و يتهم بالكفر، فالمعروف أننا لا ندعوا للأمم الكافرة بل ندعو عليها في مساجدنا لكي ينصرنا عليها. لحسن الحظ إلتيقنا مع أناس فضلاء ربانيين علمونا منذ صغرنا أن الله تعلى إله للكل وليس فقط للمسلمين و هذا ما سنعلمه لأبنائنا.
4. ذئاب في ثياب حملان
طيب القلب - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 11:42
البابا يصلي للذئاب في ثياب حملان , البابا صاحب قلب ونوايا طيبه جدا .
5. تكفير الآخرين بالمسيحية
الكنيسة الارثوذكسية كمثال - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 13:24
التكفير في المسيحية مثلاً الملكوت محجوز للارثوذوكس وغيرهم في الجحيم
6. تكفير الآخر بالاسلام
لا يرتب نحوه اي شيء - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 13:35
بدليل وجود ملايين المسيحيين وغيرهم بالمشرق الاسلامي ولهم الاف الكنايس والأديرة والمعابد كل الاديان ، يولدون على الفطرة ويعمدون مسيحيين وعايشين مسيحيين ويموتوا مسيحيين وحيخشوا جحيم الابدية مسيحيين برضو وهم بالملايين ولهم آلاف الكنايس والأديرة فما سبب هذا العداء الشديد والكراهية السرطانية للاسلام والمسلمين ؟! لاشك ان الوصايا اليسوعية والتعاليم الانجيلية قد فشلت فشلاً ذريعاً في جعلهم مسيحيين صالحين وبشراً سويين والمسيحي يكفر المسيحي الآخر اذا لم يكن من طائفته بدليل عدم وجود زواجات مختلطة بين المسيحيين لهذا السبب الا ان يلتحق احدهما بمذهب الاخر لإتمام الزواج ومباركته ! شوفتم المحبة والتسامح
7. باباوات الكاثوليك ذئاب
في أهاب حملان - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 13:37
بالعكس باباوات المسيحية وخاصة الكاثوليك ثبت تاريخياً انهم ذئاب في اهاب حملان وانهم مسؤولون عن موت ومعاناة ملايين البشر
8. تعليق صليبي جبان
يختبيء تحت هوية مسلم - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 13:41
نحن لا ندعو الا على من اعتدى علينا او من ظلمنا من يهود او نصارى او غيرهم حتى ولو كانوا مسلمين وكل مسلم يعلم ان الله في الاسلام رب العالمين عالم الانس وعالم الجن والعوالم الاخرى وليس الله في الاسلام. كما هو في المسيحية واليهودية رب الجنود ؟! بعدين يا صليبي لا تعمل حالك مسلم عشان تمرر تعليقك المكشوف
9. خلاص ما فيش خلاص ١
يا مسيحيين يا عُبَّاد الصليب - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 13:44
خلاص ما فيش خلاص يا مسيحيين يا عُبَّاد الصليب والإنسان المعلق الملعون ؟!!الديانة المسيحية المبدلة تدعي أنها استمرار للديانة التوراتية وتزعم أنها هي المكملة لها، وهذا حق لو أنهم لم يحرفوا دين المسيح وشريعته، قال المسيح | ــ بشهادة العهد الجديد ــ: «لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس والأنبياء(‪[3]‬)، ما جئت لأنقض بل لأكمل» (متى 5: 17) ولكن الذي حدث أن نظّار المسيحية قد حرفوا التصورات في التوحيد التوراتي ثم أتبعوه بتغييره في الإنجيل، بأن جعلوا موجب الخلاص والنجاة مخالف كليًا للأسفار المقدسة الأولى. وبما أن الخلاص والنجاة في التوراة وملحقاتها يتم عن طريق الإيمان بالله تعالى والعمل بشعائر التوراة والتوبة عند التقصير في ذلك(‪[4]‬)، وكان باب التوبة مفتوح في الشريعة التوراتية «ارجعوا إلي واحفظوا وصاياي واعملوا بها» (نحميا 1: 9)، ورحمة الله تعالى لا تحتاج إلى وسيط(‪[5]‬) «اغسلني كثيرًا من إثمي ومن خطيئتي طهرني» (المزامير 51: 1، 2)، وقد استمر هذا الحال الخلاصي العملي في عهد المسيح | «هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب» (لوقا 15: 7) لذا فقد كان الحواريون (التلاميذ) يؤمنون ــ مثل اليهود ــ أن النجاة تكمن في العمل بالشريعة، وأن التوبة تجبر النقصان في العمل وتكمله وتسمح بتصحيحه. قال الحواري يعقوب: «الإيمان بدون أعمال ميت» (رسالة يعقوب 2: 20). وفي دائرة المعارف البريطانية: «لم يكن يؤمن آباء الكنيسة في العصور الأولى بالفكرة التي تقول: إن آلام المسيح كانت وسيلة لتهدئة غضب الله»(‪[6]‬). وفي دائرة المعارف الكاثوليكية: «لا تلعب عقيدة الكفارة في العهد الجديد دورًا أساسيًا»(‪[7]‬).وبعد عصر المسيح | ابتدع بولس عقيدة الكفارة، حيث أسسها على خطيئة آدم | (‪[8]‬)، وهي الخطيئة في نظره التي لم يقتصر أثرها على آدم فقط بل شملت جميع ذريته إلى أن كفّرت بصلب يسوع(‪[9]‬)! «المسيح مات من أجل خطايانا» (كورنثوس (1) 15: 3)، «جعله الله كفارة بدمه» (رومية 3: 25)، وبهذا الإجراء الخطير ألغى بولس ــ عمليًا ــ الناموس الموسوي «لو كان الإيمان يحصل بالناموس لكان موت المسيح باطلاً» (غلاطية 2: 21). لذلك فقد تنبه الحواريون لذلك التبديل والنقض فلما أخذ يلمح بذلك ويهيئ له عن طريق ترك الختان ونحوه قام كبارهم في وجهه وقالوا له: «وقد أخبروا عنك أنك تعلم جميع اليهود الذين بين الأمم الارتداد عن موسى قائلاً أن لا يختنوا أ
10. هل غير البابا عقيدة
التثليث التي يعتنقها - GMT الثلاثاء 16 يناير 2018 14:21
هل صار البابا موحداً ؟ يقال ان الذي سبقه أعتنق الأسلام ، ام ان البابا فرنسيس يدلس على المسلمين الموحدين


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  2. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة الإرهاب الإيراني
  3. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  4. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  5. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  6. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  7. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  8. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  9. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  10. موسكو في فوضى و
  11. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  12. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  13. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  14. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  15. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
  16. مون يصل إلى بيونغ يانغ للقاء كيم
في أخبار