: آخر تحديث

قوات حفتر توقف في درنة قيادياً مصرياً مطلوباً لدى القاهرة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بنغازي: أعلن متحدث باسم "الجيش الوطني الليبي" التابع للمشير خليفة حفتر الذي يسيطر على شرق ليبيا أنّ قواته أوقفت في درنة قيادياً "جهادياً" مصرياً مطلوباً لدى القاهرة.

وتتهم القاهرة عشماوي، الضابط السابق في قوات الصاعقة في الجيش المصري، بتدبير هجمات دامية ضد قواتها في سيناء والصحراء الغربية منذ إطاحة الرئيس الإسلامي محمد مرسي قبل خمس سنوات.

وأعلن المتحدث باسم هذه القوات العميد احمد مسماري "إلقاء القبض على الارهابي المصري هشام عشماوي فجر الاثنين 8 (تشرين الأول) اكتوبر في عملية أمنية في مدينة درنة" حيث كان يتحصن الجهادي البارز.

وأكّد أنّ عشماوي "كان يرتدي حزاما ناسفا لكنه لم يستطع تفجيره بسبب عنصر المفاجأة".

وتابع أنّه "وجد مع عشماوي اثناء القبض زوجة الارهابي المصري محمد رفاعي سرور وأبناءه".

ونشرت صفحة المتحدث مسماري على فيسبوك صورا لعشماوي وقد تلطخ وجهه بالدماء وأخرى اثناء استجوابه وهو جالس أرضا وعلى كرسي.

كما نشرت صورة لبطاقته العسكرية الصادرة عن الجيش المصري تفيد بأنّه "رائد بالمعاش"، في إشارة لتقاعده من الجيش. 

وكان عشماوي قياديا في تنظيم "أنصار بيت المقدس" وقد شارك في المحاولة الفاشلة لاغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم في أيلول/سبتمبر 2013، قبل أن ينشق عن التنظيم اثر مبايعة "أنصار بيت المقدس" تنظيم الدولة الاسلامية في 2014.

وتتهم القاهرة عشماوي بتأسيس مجموعة جهادية تدعى "أنصار الاسلام" تبنت هجوم الواحات الذي أدى الى مقتل 16 شرطيا مصريا على الاقل في 20 تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

 وقُتلت هذه القوات في اشتباكات مع اسلاميين متطرفين في منطقة الواحات البحرية على بعد 135 كلم جنوب غرب القاهرة، في احد أسوأ الاعتداءات منذ بدء الهجمات الاسلامية على قوات الامن في العام 2013.

كما تتهمه بشن هجمات دامية على نقاط أمنية في الصحراء الغربية قتل فيها عشرات الجنود والشرطيين، وبمحاولة تجنيد ضباط سابقين في الجيش المصري لصفوف الجهاديين. 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ماذا انتفع هشام عشماوي بعمل الشر؟
يحيى عبد الغني - GMT الإثنين 08 أكتوبر 2018 09:26
تسبب هشام عشماوي في قتل كثير من الأبرياء في مصر و ليبيا وقبض عليه أخيرا في درنة، وهشام ضابط مصري سابق وخطط لعمليات ارهابية كثيرة مع داعش و القاعدة وأخير أسس جماعة المرابطون، وتقوم ليبيا بترحيله الى مصر حيث يواجه عقوبة الإعدام


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  2. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  3. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  4. السعودية تعيد ترميم مبنى
  5. الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة
  6. الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل في وفاة مرسي
  7. السعودية تؤكد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية
  8. مسائل خلافية تطبع مسيرة بوريس جونسون
  9. السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى إجراءات حازمة لتأمين حركة الملاحة 
  10. إيران تعلن تفكيك شبكة من الجواسيس الأميركيين
  11. العراق يرفض إقامة قواعد أجنبية ويقبل الدعم الأميركي
  12. معارضون سوريون ينعون مرسي ويشيدون بدعمه لـ
  13. الأردن: أمن الخليج من أمننا
  14. انطلاق أسبوع حاسم نحو انتخاب رئيس وزراء بريطانيا الجديد
  15. عشرات القتلى خلال معارك ضارية في ريف حماة الشمالي
في أخبار