: آخر تحديث
بهدف حماية حدودها من موجات المهاجرين الفارين من بلادهم

ألف كيلومتر من الأسوار شيّدتها أوروبا منذ سقوط جدار برلين

أنشأت دول الاتحاد الاوروبي ما يربو على 1000 كلم من الجدران الحدودية لمنع دخول المهاجرين منذ سقوط جدار برلين في عام 1989، كما كشفت دراسة جديدة.  

إيلاف: بحسب الدراسة التي نُشرت نتائجها في صحيفة "إندبندنت"، فإن الاتحاد الأوروبي، بعدما كان فيه جداران فقط إبان التسعينات، أصبح لديه 15 جدارًا بحلول عام 2017.  

مكافحة الهجرة
قال الباحثون في دراستهم للبنى التحتية التي أنشأتها دول الاتحاد الأوروبي ضد المهاجرين، إن 10 من أصل 28 دولة عضوًا في الاتحاد الأوروبي، من إسبانيا إلى لاتفيا، أقامت الآن مثل هذه الأسوار الحدودية، التي شهدت زيادة حادة خلال عام 2015، حين أُقيمت سبعة جدران حدودية جديدة لوقف موجة اللاجئين والمهاجرين. 

رغم احتفالات جرت خلال هذا العام بكون السنوات التي مرت على سقوط جدار برلين أطول من سنوات عمره، فإن أوروبا أنجزت الآن بناء جدران طولها يعادل ستة من جدار برلين، خلال الفترة نفسها، لغرض منع المهاجرين واللاجئين من دخول الاتحاد الأوروبي، الذي تحوّل إلى حصن منيع في وجه هؤلاء.  

أشارت الدراسة إلى أن بناء هذه الحواجز والأسوار والجدران الحدودية تزامن مع صعود أحزاب معادية للمهاجرين في عموم القارة الأوروبية، حيث حصلت هذه الأحزاب في 10 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي على نسب كبيرة من أصوات الناخبين.  

الحل في وقف الحروب
وقال عضو فريق الباحثين نك باكستون من معهد الدراسات العابرة للقومية في أمستردام إن "تاريخ أوروبا يبيّن أن بناء الجدران لحل مشاكل سياسية أو اجتماعية يأتي بثمن غير مقبول على حساب الحرية وحقوق الإنسان".  

أضاف أن المتضررين في نهاية المطاف هم الذين يبنون هذه الأسوار، لأنها تحوّل البلد إلى حصن مغلق، لا يريد أحد أن يعيش فيه. ودعا باكستون الدول الأوروبية إلى الاستثمار في وقف الحروب ومكافحة الفقر، بوصفها من أكبر أسباب الهجرة، بدلًا من بناء الأسوار والحواجز والجدران. 

كما توصلت الدراسة إلى أن العمليات البحرية التي تنفذها وكالة الحدود الأوروبية "فرونتكس" في البحر المتوسط ليس هدفها الرئيس إنقاذ المهاجرين، بل التركيز على مكافحة الجريمة في المناطق الحدودية، وعرقلة وصول المهاجرين والنازحين إلى شواطئ القارة.  

ليسوا مجرمين!
وأكدت إينهوا روز بنيديكتو الباحثة في مركز ديلاس لدراسات نزع السلاح والسلام في إسبانيا وعضو فريق الباحثين إن هذه الإجراءات تؤدي إلى معاملة اللاجئين والنازحين وكأنهم مجرمون.  

قالت صحيفة "إندبندنت" إن عشرات الآلاف لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا. وبحسب أحد التقديرات في يونيو من هذا العام، فإن 34 ألف مهاجر قُتلوا منذ تأسيس الاتحاد الأوروبي في عام 1993. وسُجلت 3915 حالة وفاة في عام 2017 وحده.  


أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "إندبندنت". الأصل منشور على الرابط التالي: 
https://www.independent.co.uk/news/world/europe/eu-border-wall-berlin-migration-human-rights-immigration-borders-a8624706.html


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حين كذب يونس قنديل وزيّف خطفه وتعذيبه!
  2. ستة جيوش عربية تشارك في مناورات
  3. محمد السادس وماكرون يجريان مباحثات على انفراد قبل تدشين قطار
  4. وزير الأمن الإلكتروني الياباني يعترف بأنه لم يستخدم كومبيوترًا في حياته
  5. نتانياهو يحاول إنقاذ ائتلافه الحكومي غداة استقالة ليبرمان
  6. فرنسا: التحقيق في قتل خاشقجي
  7. الجبير: السعودية لديها جهاز قضائي مستقل وفعال
  8. النيابة العامة السعودية توضح ملابسات مقتل خاشقجي
  9. كبير طهاة الملكة اليزابيث يكشف عاداتها الغريبة في الأكل
  10. اكتشاف كوكب جديد يدور في فلك نجم مجاور لمنظومتنا الشمسية
  11. محمد بن راشد: نربي أولادنا على التسامح واحترام التنوع والاختلاف
  12. العموم
  13. صالح يدعو عبد الله الثاني لمعلومات عن مهربي الأموال والمطلوبين
  14. دار الإفتاء المصرية تواجه التطرف بـ
  15. غوتيريش: إعادة العراق ممتلكات كويتية خطوة لتطبيع كامل للعلاقات
  16. تيريزا ماي في مأزق وتحت حصار!
في أخبار