: آخر تحديث
وثيقة الشحن أشارت إلى أنّها اكسسوارات أجهزة محمول

ضبط 7 ملايين حبة مخدرة على طائرة تركية قادمة لبغداد

أعلن في بغداد اليوم عن ضبط أكثر من 7 ملايين حبة مخدرة في مطار بغداد الدولي كانت على متن طائرة تركية قادمة من الصين، تشير وثيقة شحنها أنها اكسسوارات أجهزة محمول.

إيلاف من لندن: قالت السلطة القضائية العراقية الجمعة إن السلطات الأمنية في مطار بغداد الدولي ضبطت كمية كبيرة من الحبوب المخدرة في المطار تنفيذا لقرار قاضي محكمة تحقيق النزاهة وبالتنسيق مع مديرية تحقيق بغداد / دائرة التحقيقات -هيئه النزاهة. 

وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى في بيان صحافي الجمعة تابعته "إيلاف" إن "كمية الحبوب بلغت 7،387،560 سبعة ملايين وثلاثمائة وسبعة وثمانين الفا وخمسمائة وستين حبة مخدرة من نوع ارتين".

وأشار إلى أن هذه الحبوب دخلت إلى الشحن الجوي على انها اكسسوارات موبايلش، كما مثبت في وثيقة الشحن التي تم ضبطها اصوليا وتم تنظيم محضر بذلك.

ومن جهتها اوضحت هيئة النزاهة العراقية العامة ان الحبوب المخدرة التي ضبطت في مطار بغداد جاءت على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية قدمت بواسطة (ترانزيت). 

وأوضحت ادارة التحقيقات في الهيئة في بيان صحافي اطلعت على نصه "إيلاف" أن "ملاكات الهيئة وبالتعاون مع مكتب المُفتِّش العامِّ في جهاز المخابرات الوطنيِّ تمكنت من ضبط شحنة مخدراتٍ دخلت العراق عبر الشحن الجويِّ".. موضحة ان "عمليَّة الضبط نُفِّذَت بموجب مُذكَّرةٍ قضائيَّةٍ".

وقالت هيئة النزاهة وهي مؤسسة مستقلة خاضعة لرقابة مجلس النواب ومعنية بمكافحة الفساد أنَّ الشحنة المضبوطة دخلت العراق عبر الشحن الجويَّ على متن طائرة تابعة للخطوط الجويَّة التركيَّة قادمة بواسطة (ترانزيت) من الصين ومن منشأ ألماني".

وأشارت إلى أن "التحرِّيات الأوليَّة التي أجرتها ملاكات المديريَّـة قادت إلى أنَّ الشحنة المضبوطة دخلت العراق عبر الشحن الجويّ على أنَّها (إكسسوارات موبايلات) - كما مثبت في وثيقة الشحن التي ضبطتها".. موضحة انه "ملاكات المديريَّة نظمت محضر ضبطٍ أصوليّا تضمَّن إضافة إلى التحقيقات الأوليَّة جميع المُبرزات الجرميَّة المضبوطة وتمَّ عرض المحضر على قاضي التحقيق المُختصِّ بغية اتِّخاذ الإجراءات القانونيَّة اللازمة".

يذكر أن تجارة المخدرات راجت في العراق بعد أحداث عام 2003 جراء التراخي الأمني الذي ساد في تلك الفترة وفي عام 2017 بعد انشغال الدولة بمواجهة تنظيم داعش والارهاب اصبحت المخدرات مصدر تمويل لكثير من الشخصيات السياسية والحزبية العراقية لما تدره من اموال ضخمة. 

وكان يتم تصنيف العراق من الدول النظيفة في مجال تعاطي المخدرات حتى الغزو الأميركي عام  2003 لكن التقرير السنوي للهيئة العراقية لمكافحة المخدرات اظهر تسجيل 7000 مدمن في عام 2004 
وأشار إلى أنّ العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية بابل وكربلاء والمثنى والقادسية تأتي في مقدمة المحافظات العراقية بعدد المدمنين.

كما أكد تقرير لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات وجود 28 ألف مدمن في العراق عام 2006. وأشار إلى أن العراق تحول إلى محطة ترانزيت لتهريب المخدرات من إيران وأفغانستان نحو دول الخليج العربي، محذرة من احتمال تحوله إلى بلد مستهلك.
 


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ماعلاقة النزاهة ومن هو الفاعل
حسن - GMT الجمعة 09 فبراير 2018 10:50
الخبر يبدو انه ملغوم لتحسين صورة ال النزاهة الكمارك هي المسؤولة .النزاهة هي متهمة بالفساد. ثم نشر هذل البيان دون بيان اسم الفاعل لاقيمة له ربما هذا فلم هندي .
2. الى حسن
omer - GMT الجمعة 09 فبراير 2018 13:23
اكيد انت تقول لو المالكي لو العبادي . يعني الكمارك مسكوا وانت ما تصدق وتريدنا نصدق بك يا ابو علي
3. لا تخطئ الاحزاب الشيعية
عراقي - GMT الجمعة 09 فبراير 2018 16:21
مليار بالمية احد الاحزاب الشيعية
4. العراق
Rizgar - GMT الجمعة 09 فبراير 2018 22:23
ما الفرق بين الحشد الشيعي و داعش ؟ اغتصاب داعش للكورديات جريمة ولكن اغتصاب الحشد الشيعي للكورديات في كركوك ....مجرد تسلية عربية شيعية فارسية ..... امريكا ضد اعمال داعش ولكن مع افعال الحشد الشيعي
5. الكلاوجيه
عراقي مشرد - GMT السبت 10 فبراير 2018 01:10
هذا يسمى فلم هندي صيني مشترك وطلع كله مكطع ههههههه. تحيات عراقي مشرد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  2. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  3. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  4. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  5. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  6. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  7. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  8. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  9. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  10. فيلم عن الحياة السرية لسيدة كانت تعمل حارسا شخصيا
  11. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  12. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  13. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  14. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  15. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  16. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
في أخبار