: آخر تحديث
على أمل إعادتهم للحياة بعد تطور العلم

شركة روسية تجمد البشر لبعثهم في المستقبل

تقوم شركة روسية بتجميد البشر على أمل إعادتهم بشكل آمن للحياة مستقبلاً عندما يتحقق التطور التكنولوجي المطلوب لإنجاز ذلك.

في مستودع أبيض صغير يقع على بعد ساعتين بالسيارة شمال موسكو، يمكث هناك 56 شخصًا ميتًا، وهم يمنون أنفسهم بأن يعودوا للحياة مرة أخرى بعد فترة من الزمن !

هذا ليس مشهدًا مستوحيًا من أحد أفلام الخيال العلمي، وإنما حقيقة حاصلة على أرض الواقع، بعدما قرر بعض من كبار السن في تلك المنطقة القريبة من العاصمة الروسية، موسكو، أن يجمدوا أنفسهم بعد الوفاة في وحدات يوجد بها نيتروجين سائل عند درجة حرارة قدرها سالب 196 درجة مئوية على مدار الـ 100 عام القادمة.

صورة توضيحية

وورد بتقرير نشرته بهذا الصدد مجلة ناشيونال جيوجرافيك أن هؤلاء الأشخاص، ممن وصل كثيرون منهم لنهاية حياتهم بشكل طبيعي في سن متقدمة عادة، ينتظرون في تلك الوحدات للعودة للحياة من جديد أو لاستمرار الحياة التي كانوا يعيشونها بالفعل.

وأشار التقرير إلى أن هؤلاء الأشخاص قرروا أن يحفظوا أنفسهم بتلك الطريقة قبل أن يموتوا، أو قامت أسرهم في بعض الحالات بالتوقيع على أوراق فحص الجثة بعد الوفاة ودفعوا مبلغ 36 ألف دولار لتجميد جثامين ذويهم أو 18 ألف دولار للرأس فقط.

وأوضحت المجلة أن من غامر باتخاذ ذلك القرار يراهن على الكشوفات والتطورات البحثية التي قد يشهدها مجال الحفظ بالتبريد خلال القرن القادم، خصوصًا مع ظهور النظرية التي تتحدث عن احتمال تطور الجنس البشري مستقبلا، في ظل وجود اعتقادات بحثية بأن الشخص الذي يموت بسبب الإصابة بالسرطان أو أحد أمراض القلب من الممكن إرجاعه للحياة في المستقبل عندما تختفي مثل هذه الأمراض. 

وأوردت المجلة في هذا السياق عن غوسيب نوتشي، وهو مصور إيطالي زار مقر شركة KrioRus الروسية المتخصصة في حفظ الأجسام بالتبريد، حيث يمكث الأشخاص المتوفون هناك، قوله "إنهم يراهنون على تطور التكنولوجيا، وهم إذ يأملون أن يتمكن أحد العلماء يوماً ما من إيقاظهم وإرجاعهم مرة أخرى إلى الحياة".

ومع هذا، مضت المجلة تشير إلى أن هذا الأمل الذي يحدو البعض بالقضاء في المستقبل على أمراض العصر الحالي هو أمل قديم قدم الحضارات الأولى التي كانت ترى أن الحياة سوف تتحسن بشكل طفيف مع مرور الأعوام، واحدا تلو الآخر. 

ولفتت إلى أن الفيلسوف الروسي، نيكولاي فيدوروفيتش، ساعد في إنشاء حركة فلسفية ثقافية تعود لمطلع القرن العشرين تعرف باسم Cosmism والتي كانت تستشرف المستقبل وتتوقع بأن يتمكن الإنسان يوماً ما من هزيمة الشر والمرض مع مرور وقت كافٍ، وأنه إذا كانت حياة الإنسان قصيرة، فإن الحل السهل هو العمل على إطالتها، حتى بعد الوفاة، والعمل على تعليق تحلل الأجسام إلى أن ينتهي العالم.

وعاود نوتشي ليقول في الأخير "لا يرغب جميع من يؤمنون بنظرية تطور الجنس البشري مستقبلاً في حفظ أجسامهم بتقنية التبريد، بل إن معظمهم مهتمون فقط بالتكنولوجيا".

أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن مجلة "ناشيونال جيوجرافيك"، الرابط الأصلي أدناه:
https://www.nationalgeographic.com/photography/proof/2018/february/nucci-transhumanists-technology/


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ................
طه - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 08:41
إذا كانت العقيدة هشة ننتظر مثل هذا وأكثر .. الحمدلله على نعمة التوحيد والإيمان الحقيقي.
2. ................
طه - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 08:41
إذا كانت العقيدة هشة ننتظر مثل هذا وأكثر .. الحمدلله على نعمة التوحيد والإيمان الحقيقي.
3. لو جمدوا حافظ الأسد
OMAR OMAR - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 22:10
لو جمدوا حافظ الأسد ورجعوه للحياة أحسن من أبنه بشار
4. لو جمدوا حافظ الأسد
OMAR OMAR - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 22:10
لو جمدوا حافظ الأسد ورجعوه للحياة أحسن من الحمار أبنه بشار
5. فكرة أفضل
OMAR OMAR - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 22:04
شو رأيكم نحرق عظام حافظ الأسد ونحرق جثة أبنه بشار ونرسل الرماد إلى خامنئي لدفن الرماد في أصفهان
6. فكرة أفضل
OMAR OMAR - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 22:04
شو رأيكم نحرق عظام حافظ الأسد ونحرق جثة أبنه بشار ونرسل الرماد إلى خامنئي لدفن الرماد في أصفهان
7. reda
reda - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 03:41
عقيدة الجهل و التخلف تقصد
8. reda
reda - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 03:41
عقيدة الجهل و التخلف تقصد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  2. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  3. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  4. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  5. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  6. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  7. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  8. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  9. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  10. فيلم عن الحياة السرية لسيدة كانت تعمل حارسا شخصيا
  11. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  12. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  13. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  14. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  15. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  16. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
في أخبار