: آخر تحديث
لضعف اقدامهم على تجديد بطاقاتهم الانتخابية

اجراءات لدفع عراقي الخارج على المشاركة بالانتخابات

«إيلاف» من لندن: اثر عزوف عراقيي الخارج عن تجديد بطاقاتهم الانتخابية للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة نتيجة الشروط المعقدة التي فرضتها المفوضية، لذلك فانها اضطرت اليوم الى تبسيط اجراءاتها لتشجيع هؤلاء الناخبين البالغ عددهم حوالي المليونين على المشاركة في الاقتراع.

واعلن رئيس الادارة الانتخـابية في المفوضية العليا للانتخابات اليوم عن الوثائق المطـلوبة للعراقييـن المقيمين في الخارج من اجل ادلائهم بأصواتهم في 12 مايو المقبل موضحا ان هناك وثائق اساسية هـي : البطاقة الوطنية الموحدة وجواز السفر العراقي وهوية الاحوال المدنية وشهادة الجنسية العراقية ودفتر النفوس العراقي لعام 1957 (شرط ان يحتوي على صورة تثبت الشخصية) وبطاقة الناخب الالكترونية البايومترية التي تحتوي على صـورة فضلاً عن اجازة السوق العراقية.
واوضح البدران في بيان صحافي تابعته “إيلاف" الثلاثاء ان هناك وثائق عراقية ساندة للوثائق الاساسية هي بطاقة الناخب الالكترونية التي لا تحتوي على صورة والبطاقة التموينية و بطاقة السكن التي يمكن اعتبارها وثيقة اساسية لرب العائلة فقط فضلاً عن استمارة التسجيل الالكترونية لتسجيل الناخبين في الخارج   .
واشار الى ان المفوضية وتسهيلاً لمراجعة العراقيين في الخارج لغرض التصويت قد صادقت على الوثائق الاجنبية الساندة للوثائق الاصلية وهي بطاقة اللاجئين وشهادة الصليب الاحمر اوشهادة الهلال الاحمروكذلك المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الصادرة عن اجازة السوق الصادرة من البلد المقيم فيه ، وهوية الاقامة الصادرة من البلد المقيم فيه وجواز السفر الخاص ببلد الاقامة وشهادة الميلاد الصادرة من السفارة العراقية مع وثيقة اخرى ساندة وشهادة التخرج من الجامعات الاجنبية على ان تكون مصدقة من وزارة الخارجية ووثيقة اللجوء الوطنية للعراقيين في الخارج الصادرة من بلد الاقامة .

دعوات لتسهيل تسجيل الناخبين
وكان وفد يمثل الجاليات العراقية في الولايات المتحدة وبلدان اوروبا الغربية قد بحث في بغداد مؤخرا مع مسؤولية المفوضية الصعوبات التي يواجهها الناخب العراقي في الخارج مطالبا المفوضية بتسهيل عملية التسجيل والمشاركة في الانتخابات.

كما ناقش الوفد مع المفوضية صعوبة مشاركة عراقيي الخارج في الانتخابات بسبب طلب وثائق غير موجودة لدى عراقيي الخارج والمطالبة بإبراز الوثائق الأربع المعمول بها في داخل العراق والتي يصعب توفرها خارج العراق وخاصة بالنسبة للأجيال المولودة خارج العراق وتلك المتعلقة بمشكلة التباين في الأسماء والألقاب بعد الحصول على الوثائق الأجنبية.

وطالب الوفد مفوضية الانتخابات العمل على تسهيل عملية التصويت لإنجاح العملية الانتخابية وتحقيق اوسع مشاركة ممكنة للعراقيين في الداخل والخارج فيها، بالإضافة الى دراسة الصعوبات التي واجهت الناخبين في مراكز تصويت الخارج خلال العمليات الانتخابية السابقة.

684 محطة أقتراع

وكشف البدران عن انتشار مراكز ومحطات الاقتراع بشكل اولي في الدول التسعة عشر التي ستجرى فيها انتخابات العراقيين المقيمين في الخارج وقال ان وحدة ادارة انتخابات الخارج حددت بشكل اولي  136 مركز اقتراع تشمل 684 محطة اقتراع في 13 دولة سيتم افتتاح مكاتب انتخابية فيها و6 دول سيتم افتتاح مراكز اقتراع فيها .

واوضح ان هذا الانتشار الاولي جاء بناء على الاعداد المخمنة للجالية العراقية خارج البلد التي تم الحصول عليها وفق تقديرات وزارتي الخارجية والهجرة والمهجرين فضلاً عن الاحصائيات السابقة المتوفرة لدى المفوضية استناداً الى العمليات الانتخابية السابقة التي جرت في الانتخابات البرلمانية السابقة . 

اجراءات بعد شكاوى

وجاءت هذه الاجراءات الجديدة اثر شكاوى لعراقيين في الخارج من عوائق تمنع مشاركتهم في التصويت داعين الى الاسراع بحلها ومحذرين من انه بعكس ذلك فأنه يعني ان المفوضية تخالف مهمتها الأساسية المنصوص عليها في الدستور.
 وكانت مفوضية الانتخابات قد فتحت في الثاني من كانون الثاني يناير الماضي التسجيل لناخبي الخارج عبر شبكة الانترنيت وانتهى يوم الجمعة الثاني من مارس آذار الحالي.
ولم تعلن المفوضية لحد الان عن عدد العراقيين في الخارج الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات المقبلة والمبالغ المخصصة لاقتراع الخارج كما لم تشر الى اسماء الدول المقرر فتح مكاتب اقتراع فيها.

يذكر ان 165 الف ناخب عراقي خارجي فقط قد صوتوا في الانتخابات الاخيرة عام 2014 في 19 بلدا 

من اصل مليوني ناخب خارجي يحق لهم التصويت حيث تتركز معظم فروع المفوضية في دول غرب أوروبا والدول المجاورة للعراق. 

وقد جرت تلك الانتخابات لعراقيي الخارج في كل من : مصر، الأردن، الإمارات، لبنان، إيران، تركيا، الولايات المتحدة، كندا، أستراليا، السويد، بريطانيا، فرنسا، نيوزليندا، ألمانيا، بلجيكا، هولندا، لدنمارك، فلندا، روسيا.

 

 


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. shame on you
arrak - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 18:24
well our naturalized citizenship, wherever we are indicates that we are Iraqis shouldnt that be enough proof rather than forged Jinsya or forged Nifoos you idiots
2. يا هلا بنحيب الأنتخابات
جبار ياسين - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 18:36
لكي ينتخب العراقي في الخارج فعليه ان يأتي بحقيبة سفر كبيرة 120 في 80 يحملها حمال متخصص حائز على دبلوم التحميل . ربما بعد غد سيطلبون ان يأتي الناخب بأمه وابيه معه كي يشهدا انه عراقي . اما من توفي والداه فعليه جلب تأييد مكتوب يؤكد وفاتهما ومختوم عليه من قبل مديرية المقابر العراقية مع صورتين للقبرين وللشاهدة المكتوب عليها : ياقارئا كتابي اشهد اني عراقي . المشكلة ان مقابر السنة قريبة من ذوي المتوفي لكن الشيعه مقبرتهم في النجف . وينبغي للناخب ان يسافر للنجف ليلتقط الصورتين ويصدقهما من الوقف الشيعي مع برطيل . فكل اجراء اداري لا يكون ساريا الا كان هناك برطيل" للجيل الجديد البرطيل هو الرشوة بالتركية " وبدون البرطيل لا تعتبر الوثيقة رسمية . لكن هناك حل وسطي ، وهو الذهاب الى سوق مريدي وتزوير الوثيقة والصور وطبعا تزوير سوق مريدي يعتبر وثيقة رسمية معترف بها من قبل رئاسة الوزراء والبرلمان والمفوضية الطايحة الحظ للانتخابات . اما من هم مثلي ، مثلا ـليس لديهم غير جواز عراقي قديم عمره 43 سنة ولا شهادة جنسية ولا إقامة ولا لجوء ولا هلال احمر او اخضر او بنفسجي مثلا ، لم لا في بلاد الرافدين المرحومين ، فلن ينتخب . بل عليه ان ينتحب على السنوات الطويلة التي قضاها مناضلا من اجل الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان والبيع الحر للبن أربيل وشاي مقهى إبراهيم وجرك السيد وبلبول السيد والأنتصار لحسنة ملص التي جعلت من العراق ديمقراطية لا تنافسها في ذلك بلاد الواق واق ولا بلاد نزهة المشتاق في بلاد بلا آفاق .وكما يعلم القاضي والمتهم فأن المريض الذي لا يعترف بمرضه لن يشفى ، والمريض الذي لا يثق بطبيبه سيموت من قرصة حشرة شيعية او سنية . نعم ففي العراق حتى الحشرات صارت طائفية ؟ ولولا دشداشة حمورابي لهلك نبوخذ نصر .
3. هاهاهاها
عبد القهار المقهور - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 21:07
اضحكتني أبو يبار اضحكت الطبيعة سنك , أي ملحمة تهكم سطرتها ونحن احوج ان نهلك من الضحك على انفسنا بدل الهلاك من ثولنا وغباءنا . ستكتب على شواهد قبورنا ماتوا من الضحك على انفسهم , افرح يا البي , جيرز وطوبى للشاربين
4. عاصمة الانفال
عاصمة xxxxx - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 21:59
منذ اليوم الذي تم فيه تشكيل العراق، تم إقرار حقوق الكورد على الورق، حيث تم في فترة الانتداب ثم في الدساتير الموقتة وقانون الحكم الذاتي، وفيما بعد في الدستور الدائمي والاتحادي، التأكيد على أن الكورد والعرب شريكان رئيسان في وطن اسمه العراق، لكن الذي وافق العرب على الورق، على أنه حق للكورد، لم يستسغه العرب أنفسهم عملياً، هي إذن كذبة كبرى حين يقال إن العرب الشيعة يناهضون إقليم كوردستان الآن لأن الدستور وضع وهم ضعفاء، وإنهم يريدون تصحيحه الآن، الحقيقة هي أن العرب بشيعتهم وسنتهم كانوا يدركون أن ما يكتب على الورق هو فقط لذر الرماد في العيون وأن العبرة في التطبيق، وأنهم لن يطبقوا ذلك أبداً. ولو تحرينا الحقيقة، ففي حال تطبيق الدستور، ستكون الفدرالية الحل الأمثل للقضية الكوردية في هذه المرحلة، حيث تبيّن لنا أننا لسنا مكتفين ذاتياً في أي مجال ولا نستطيع في هذه المرحلة الوقوف على أقدامنا، لكن الحقيقة المرة تكمن في العقلية العربية العراقية، سواء أكانت عروبية سنية أم كانت شيعية، إسلامية مذهبية أم علمانية، والتي لا تستسيغ ولا تتقبل التعايش مع قومية أخرى وتقاسم وطن واحد معها.
5. العرب الشيعة
صدام حسين العروبية - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 22:01
لذي يحكم العراق الآن هم العرب الشيعة، ولكنهم أخفقوا في إقرار حقوق كوردستان بصراحة، حتى على الورق، مثلما حصل في الستينات والسبعينات إبان حكم حزب البعث العلماني الاشتراكي ثم السني المذهبي، ذلك البعث الذي شن فيما بعد حملات الأنفال والقصف الكيمياوي على الكورد الذين سبق وأن أقر بحقوقهم، لذا لا تستغربوا أن يروي صحفيون أجانب عن حيدر العبادي، الزعيم العروبي الشيعي، خلال جلساته الخاصة معهم إبداءه إعجابه الشديد بقيادة صدام حسين العروبية، إذن فالطرق التي تسلكها الجداول مختلفة لكنها تنبع من مصدر واحد يتمثل في عدم قبول إشراك غير العرب في "الوطن العربي". الفكرة السائدة عند القوميين العرب عن "الأقليات" عموماً هي أنها "أدوات تستخدمها القوى الإستعمارية لضرب وإضعاف الأمة العربية والإسلامية، لذا لا يمكن إبداء المرونة معها والسماح لها بأن تمد أرجلها خارج لحافها"، ولإثبات رأيهم هذا يأتون بالكورد مثلاً ويزعمون أن الانجليز والسوفييت وأمريكا وإسرائيل استخدموهم في مراحل مختلفة ضد العرب هذه الفكرة نفسها تروج لمحاولة الكورد إقامة إسرائيل ثانية، وهذه الدعاية تجد من يستجيب لها في شارع معبأ بالفكر العنصري!
6. كيف يمكن المطالبة
لازميكال - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 22:04
كيف يمكن المطالبة برفع الحظر عن الملاعب العراقية من اجل اقامة المباريات الدولية للفرق العراقية خدمة للجماهير الرياضية التي من حقها ان تتابع وتشجع فرقها الوطنية على ارضها وملاعبها؟ ولكن قبل يومين من هذا التاريخ يتقرر استمرار حظر الطيران على مطارات اقليم كوردستان الذي يعيش حصاراً ظالماً من يوم 29أيلول2017، وهي المرة الثانية التي يتم فيها تمديد الحظر بعد عدة اشهر من المفاوضات والتصريحات والاتفاقات التي وصلت الى مراحلها النهائية بانتظار التوقيع الموعود. هذه هي التناقضات التي تبين إنّ الشَّيء نفسَه لا يمكن أن يكون حقًّا وباطلاً معًا، فحسب قواعد علماء اللغة والاصول ان التناقض هو تقابُل الدَّليلَيْن المتساويَيْن على نحو لا يمكن الجمع بينهما، ويُسمّى أيضًا التَّعارُض أو مخالفة كل واحدة منهما الأخرى، فالتناقض في الاقوال يكون المطالبة برفع الحظر المفروض من الغير على امر بسيط لا تتعلق به الحياة، ولكن في ذات الوقت تفرض على جزء من شعبك حظراً وحصاراً ظالما على اساسيات وضرورات المعيشة والحياة. ان الاقوال والافعال والتصريحات والمواقف والقرارات في العراق.. عراق العبادي وائتلاف دولة القانون وعباس البياتي وجاسم محمد جعفر ونياز أوغلو وغيرهم من السياسيين والنواب الذين لابضاعة لهم ولا دور ولا شغل ولا مشغله الّا في معاداة اقليم كوردستان والسعي الى الاضراربالعلاقات التاريخية بين مكونات الشعب العراقي، وهم مع الاسف يشعلون الفتنة وينشرونها ضد الاقليم ويحاربون شعبه في رزقه ورواتب موظفيه ومتقاعديه وحقه في السفر والعلاج والدواء في الخارج ..والتي ارتدت على احدهم فسكت وصمت الى حين بعد ان تجرأ على مقامات سادة سادات العالمين (أصحاب الكساء رضوان الله عليهم) وحاول استغلال مكانتهم المقدسة والسامية في الدعاية الانتخابية.
7. العنصرية البشعة
فونتي - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 22:06
دعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الأربعاء الماضي 31مارس الى رفع الحظر الدولي عن الملاعب العراقية وتقديمه الشكر لكل من ساهم بإنجاح المباراة بين المنتخبين العراقي والسعودي وللجماهير العراقية من اجل دعم الجهود لرفع الحظر عن الملاعب العراقية وقوله انه "بهذه المناسبة، ندعو الى رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية بعد النجاح الذي تحقق في مباراة اليوم الذي يؤكد استتباب حالة الامن والاستقرار وجهوزية الملاعب العراقية"، يمكن ان يكون لها صدى لدى العالم الذي يحترم حقوق الانسان ويراعي رغبات الآلاف من المشجعين الذين من حقهم متابعة فرقهم ولاعبيهم، وهي بالمناسبة (أي تشجيع واقامة المباريات الرياضية) ليست حاجة ملحة او ضرورة معاشية او حياتية لا يستطيع الانسان العيش بدونها، ولكن هل فكّر العبادي والمحيطين به ايضا بحقوق الموظفين والمتقاعدين والمعلمين في الاقليم وهم يعيشون حالة العوز والحاجة بعد قطع رواتبهم واستحقاقاتهم؟ كيف يمكن لهم ان يطالبوا برفع الحظر عن الملاعب وهم يفرضون الحصار الظالم على الاقليم ؟ في كل يوم يموت العشرات من مرضى التلاسيميا والسرطان والامراض المزمنة بسبب تأخر وصول الادوية والعلاجات الى مستشفيات الاقليم، لان الطائرات لا بد ان تذهب الى بغداد اولاً وبعدها تعود (تيتي تيتي) الى اربيل والسليمانية بعد مرورها وانتظارها ساعات وساعات، وهم يستخدمون كل ما يستطيعون من قوة ونفوذ من اجل الاضرار بالاقليم وشعبه وهم لا يختلفون عمن سبقوهم ممن حكم بغداد، لكنهم ذهبوا جميعاً وبقيت كوردستان وشعبها واقليمها رمزاً للنضال والسلام والجمال والربيع القادم والمتجدد في نوروز.
8. مبدأ الأغلبية القومية
تالبورجت - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 22:09
في عراق ما بعد 2003، كان مأمولا عند الكورد أن تختفي من القاموس السياسي والإعلامي العراقي بعض السلوكيات والممارسات والخطابات والحسابات المتخلفة وغير الديمقراطية وغير العقلانية والإتهامات والمزايدات المهيجة والمستفزة، لكنها تناسلت كالفئران وإنشطرت كالأميبيا بوتائر كبيرة وسريعة. وبخصوص مجمل الإستحقاقات الكوردستانية، تم نسج صور سيئة وسلبية تثير حفيظة الكورد. وما حدث قبل أيام في البرلمان العراقي، أثناء تشابك الأجندات، وتداخل المصالح، واإنقلاب على الشراكة، والتفرد والإلتفاف على الدستور ومخالفته، أثناء المصادقة على الموازنة السنوية للعراق دون الأخذ بنظر الاعتبار مطالب الكورد و دون مراعاة تحفظات الكورد، وتمريرها بموجب مبدأ الأغلبية القومية
9. العنصرية العربية والحقد ا
卡哇伊 - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 22:15
العنصرية العربية والحقد العربي الدفين , أخلاقيات أزمة الحصار المفروض على الكورد في إقليم كوردستان، فمتشابهة مع الحصارات التي فرضت في أوقات سابقة على الشعب العراقي في عهد صدام من قبل المجتمع الدولي والشعب الإيراني من قبل أوروبا وأمريكا، والفلسطيني من قبل إسرائيل، ولكنه أشد قساوة من الحصار الذي فرضه صدام على الكورد. حصار لا اخلاقي عنصري عربي على الشعب الكورد . هل سينجح الكيان الاستهتار بكرامة الكورد الى الابد ؟
10. من المفروض وضع الكيان
❤☀️ - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 22:17
من المفروض وضع الكيان الخبيث تحت الوصاية الدولية لمدة ٤٠ سنة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الحكومة المغربية تستعد لخوصصة مقاولات عمومية
  2. بالصور: فيضانات قوية تقتل 5 أشخاص في تونس
  3. الملك سلمان يعزي الرئيس السوداني في وفاة سوار الذهب
  4. واشنطن تخفض تمثيلها الدبلوماسي لدى الفلسطينيين في القدس 
  5. 4 زعماء في خلوة لاحتساء الجعة... لِم لا !؟
  6. رئيس وزراء إثيوبيا: تمارين الضغط أنقذتني من القتل
  7. بوتين: حققنا أهدافنا في سوريا 
  8. الرزاز في لقاء شبابي استجابة لمبادرة أطلقتها مواقع التواصل 
  9. سعودي تتهمه أنقرة في قضية خاشقجي: لم أدخل تركيا في حياتي
  10. الجعفري يلقن باسيل
  11. عبد المهدي جاهز لتقديم حكومته للبرلمان مطلع الاسبوع المقبل
  12. القمر بديلًا عن أعمدة الإنارة الليلية في الصين
  13. تشكيل الحكومة اللبنانية بات قريبًا جدًا
  14. هل يعود الدور الخليجي إلى عهده في لبنان بظل عرقلة حزب الله؟
  15. صنعت حلوى من رماد جدتها وقدمتها لزملائها
في أخبار