: آخر تحديث
بعد 15 عاما من سقوط نظام صدام حسين

القوات العراقية تنتصر "على نفسها"

بغداد: توجت القوات العراقية حربها التي خاضتها على مدى ثلاث سنوات ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالانتصار على نفسها في "حرب أدمغة" ضد مقاتلين كانوا قبل الغزو الأميركي للعراق منذ 15 عاما، رفاق سلاح.

يقول اللواء الركن السابق عبد الكريم خلف الذي خدم في القوات العراقية قبل سقوط نظام صدام حسين وبعده "هم يعرفوننا".

ويضيف الخبير في الشؤون العسكرية لوكالة فرانس برس إن الضباط الذين التحقوا بالتنظيمات المتطرفة "كانوا برتب صغيرة (...) لكن كانت لديهم الخبرة".

ويوضح أن "الجهاديين" "وخلال قتالهم ضد القوات الأمنية في ما بعد، كانوا يمتلكون أساليب أتقنوها في الجيش" كعمليات حفر الأنفاق وبناء الدفاعات وإعاقة تقدم الآليات والقوات في الميداني "التي عادة ما يكون ضباط برتب متدنية مسؤولون عنها".

وكان هذا ما يعيق الحسم السريع في كل المعارك التي خاضتها القوات العراقية في معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

ويؤكد الخبير في الجماعات المسلحة هشام الهاشمي من جهة أخرى إن فهم القوات العراقية لعقلية العدو كان عاملا حاسما في المعركة.

ويشير إلى أن "معظم هيئة الأركان العسكرية هم من ضباط القوات الخاصة السابقة، وهؤلاء هم الذين حسموا المعركة، فهموا أن خصومهم داعش في الميدان كان يجعل من القوات الخاصة الذين التحقوا به قادة ميدانيون".

مع دخول الولايات المتحدة إلى العراق وإسقاط نظام صدام حسين، أقدم الحاكم المدني الأميركي حينها بول بريمر على حل القوات الأمنية العراقية التي اعتبرها آنذاك أداة بيد النظام.

ويعتبر خلف أن "الولايات المتحدة هي من ساهم في إضعاف وتفكيك الجيش العراقي"، مشيرا الى أن نقطة التفوق للعراقيين في المعارك الأخيرة هي أن العدو لم يكن متكاملا.

منبع التمرد

كان القرار الأميركي أحد الأسباب الرئيسية في خسارة ضباط لمناصبهم العسكرية. ومع أن أبناء المؤسسة العسكرية في ذلك الوقت كانوا بعثيين اشتراكيين، وجدوا في الدين والتنظيمات "الجهادية" غطاء للثأر من الأميركيين، بدءا من تنظيم القاعدة وصولا إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

يؤكد الباحث في معهد الشرق الأوسط بجامعة سنغافورة فنر حداد أن الخبرة العسكرية في عهد صدام كانت حاسمة في الموضوع الأمني بعد 2003 و"أساسية في نشوء التمرد". ويلفت إلى أن "العديد من قيادات الصف الأول والمسؤولين في تنظيم الدولة الإسلامية هم من الاستخبارات أو العسكريين في أيام صدام".

ورغم حديث خلف عن رتب غير عالية، إلا أن أحد هؤلاء كان العقيد السابق في مخابرات سلاح الجو العراقي في عهد النظام السابق، سمير عبد محمد الخليفاوي المعروف باسم "حجي بكر" وهو عضو سابق في المجلس العسكري لتنظيم الدولة الاسلامية وقتل بيد الجيش السوري الحر في تل رفعت بشمال سوريا العام 2014، بحسب ما ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية وقتذاك.

الخليفاوي، وفق المجلة وخبراء في الشؤون "الجهادية"، التقى أبو مصعب الزرقاوي وهو قائد سابق في تنظيم القاعدة وقتل في 2006، ثم تقاطعت طريقه مع طريق الإسلاميين. وفي العام 2010 خطط "الإستراتيجي المهم" كما وصفته دير شبيغل مع مجموعة من الضباط العراقيين السابقين لتعيين أبو بكر البغدادي على رأس تنظيم الدولة الاسلامية من اجل اعطاء بعد ديني للتنظيم.

وتؤكد مصادر عدة أن الخليفاوي كان واضعا لخطط تمدد التنظيم الذي سيطر في العام 2014 على مناطق واسعة من سوريا والعراق.

"عسكر صدام احتل وعسكر صدام حرر"

يشير الهاشمي إلى أن الخليفاوي لم يكن الاستثناء، بل التحق "بالجهاديين" أيضا عشرات من الضباط العراقيين السابقين، أبرزهم أبو مسلم التركماني واسمه فاضل أحمد الحيالي والذي كان نائب البغدادي وقتل في غارة جوية قرب الموصل في شمال العراق في آب/أغسطس العام 2015.

وقالت الرئاسة الأميركية حينها أن الحيالي ويلقب أيضا بأبي معتز، كان أحد المنسقين الرئيسيين لعمليات نقل الأسلحة والمتفجرات والآليات والأفراد بين العراق وسوريا.

خلال الحرب الشرسة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وقف الضباط القدماء الجدد وجها لوجه ضد رفاق السلاح سابقا، فكانت "حرب أدمغة" بين القيادات العسكرية، وفق الهاشمي. ويضيف أن قليلين من هؤلاء كانت لديهم "الخبرة الجهادية".

من قائد قيادة العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير يارالله الى رئيس جهاز مكافحة الإرهاب طالب شغاتي، وقائد قوات مكافحة الإرهاب الفريق عبد الغني الأسدي، كان هؤلاء فرسان الحرب الأخيرة وهم "خريجو المدرسة العسكرية الصدامية".

يؤكد خلف أن "القوات العراقية تفهم طبيعة المعارك وجغرافية الأرض، فهمنا كيف يقاتل الخصم، وذلك عائد إلى عقلية الجيش الأساسية".

وفي هذا الإطار، يوضح حداد لفرانس برس أن القوات العراقية استفادت أيضا من الخبرة في بلد شهد موجات عنف دامية أنتجها الفراغ الأمني بعيد غزو العام 2003.

يقول حداد إن 15 عاما مرت على سقوط نظام صدام حسين "وهذه السنوات، للأسف، كانت تدريبا مكثفا متواصلا للعراقيين على التمرد ومكافحته".

لذا يختصر الهاشمي الصورة كاملة بالقول إن "من انتصر على داعش هم عسكر صدام، ومن احتل العراق خلال ثلاث سنوات في داعش هم عسكر صدام".


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كذبة 9 نيسان
د. محمد حسين - GMT السبت 07 أبريل 2018 11:34
عندما حررت امريكا العراق من الطاغية صدام وهرب الى حفرته بتاريخ 9 نيسان واصبح هذا اليوم احلى يوم في حياة كل عراقي وطني ابتدعت مخابرات خامنئي كذبة ان صدام اعدم اية الله محمد الصدر في نفس اليوم سنة 1980 اي قبل 23 سنة لكي توهم جهلة العراق ان ماجرى هي حوبة السيد وليس لامريكا اي فظل في تحريرهم والتزم حزب الدعوة العميل بهذه الكذبة واخذ يحتفل في كل سنة ب9 نيسان بذكرى اعدام الصدر واكبر دليل ان حزب الدعوة وكل الاحزاب الاسلامية لايستخدمون التاريخ الميلادي في اي مناسبة الا هذه المناسبة اعتمدوا على التاريخ الميلادي !!!!! علما ان عائلة الصدر نفسها نفت صحة اعدامه بتاريخ 9 نيسان وقالت انه قبض عليه في شهر شباط 1980 وسلم جثته وجثة اخته بعد اقل من شهر ولااحد يعرف متى تم اعدامه اي في اي يوم من شهر شباط ولا احد يعرف كيف تم اعدامهم سوى صدام وازلامه وعندما اعطيت جثتهم تم تبليغهم بعدم اقامة مجلس عزاء .
2. افلام كارتون. انظر الصورة
مغترب - GMT السبت 07 أبريل 2018 12:36
من انتصر على داعش هو حلف الناتو ومن احتل العراق من سنة 2003 هو حلف الناتو...اما الباقي من احتلالات داعشية ايرانية فهي لذر الرماد في العيون...!
3. الجيش الحالي ليس عراقيا
Salah - GMT السبت 07 أبريل 2018 14:18
الجيش الحالي في العراق ليس عراقيا وان كان افراده عراقيين. هذه القوات جزء من المنظومة الأمنية والدفاعية الإيرانية. الجيش الحالي يقاتل تحت قيادة سليماني ويرفع صور الولي خامنئي يعني ماذا بقي من عراقيته
4. اعطونا محافظة عراقية واح
- GMT السبت 07 أبريل 2018 15:44
(اعطونا محافظة عراقية واحدة فقط) لم يقم (الجيش العراقي باستهداف مدنها وتدميرها)..وهل يوجد جيش بالعالم (دمر كل محافظاته عبر تاريخه).. (كالجيش االعراقي)؟؟ اعطونا (مكون ديمغرافي) لم يقمعه هذا الجيش منذ تاسيسه لحد اليوم.. ففعلا الجيش العراقي يستحق ان يوصف جيش الاحتلال العراقي لشعوب ارض الرافدين.. وان يدخل موسوعة غنيس بهذا الشان.. هل هناك محافظة (بارض الرافدين) لم تسلم من (صواريخ ومدافع ودبابات) الجيش العراقي ولم يدمرها تدميرا.. (علما لا يوجد بالعالم جيش دمر محافظات البلد المنسوب له.. جميعها.. الا جيش الاحتلال العراقي ضد محافظات وادي الرافدين).. بل (ان هذا الجيش قتل من شعوب منطقة الرافدين اكثر من ما قتل بكل حروبه الخارجية)>
5. الشيخ الكولونيول
✂️ ✂️ ✂️ - GMT السبت 07 أبريل 2018 15:47
اسس الشيخ الكولونيول الا نكليزي Sir Percy Zachariah Cox الجيش العراقي في 6-01-1921.
6. فلم
☕☕☕ - GMT السبت 07 أبريل 2018 15:49
قام الا مريكي الشيخ Lewis Paul Bremer بحل الجيش 24-05-2003.
7. Bollywood film
☕⛏✂️☂️☝ - GMT السبت 07 أبريل 2018 15:56
انكليزي اسس جيش العروبة . امريكي فكك جيش العروبة. جاسوسة انكليزية اسست الكيان . حجازي مستورد اصبح ملكا . ايراني قاسم سليماني يصون جيش برسي كوكس !!! اي مهزلة سخيفة ؟
8. Bollywood film
⌚⌚⌚ - GMT السبت 07 أبريل 2018 15:57
في أغسطس ١٩٢١، وفي أثناء تنصب فيصل أبن الشريف حسين ملكاً على عرش العراق، لم تك للمملكة الوليدة، أيُ نشيدٍ وطني! إرتبكت الفرقة الموسيقية، الحاضرة لإحياء الحفل المتواضع، لِتتويج الملك، ولم تعرف ماذا تعزف الى أنْ حسمت أمرها في النهاية، بِعزف إنشودة (ليحفظ اللّة الملكة البريطانية .
9. ألبعثيون
haider - GMT السبت 07 أبريل 2018 16:04
خونة و جبناء ، مصلحتهم الشخصيّة تأتي قبل كل شئ. باعوا العراق لأمريكا بكل سهولة. و بيعهم موصل لداعش كان أسهل.
10. فلم دوكومونتري
Letters from Baghdad - GMT السبت 07 أبريل 2018 16:10
Letters from Baghdad Documentary Gertrude Bell, فلم دوكومونتري من ٢٠١٦ حول المس بيل وتاسيسها للكيان....جاسوسة محنكة و pro arab وحاقدة على الكورد . ولكن نادمة على تاسيسها للكيان في الاخير وانتحرت ندما على اجبار الشعوب والاديان في كيان عنصري خبيث, محاولة سقيمة من المخرج لا ظهار موت المس بيل موت طبيعي بدون الرجوع الى الوثائق الطبية . اللعنة على المس بيل وكيانها الخبيث


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل يعود الدور الخليجي إلى عهده في لبنان بظل عرقلة حزب الله؟
  2. فرنسا: لا نبيع مصر سوى أسلحة موجّهة إلى القوات المسلحة
  3. صنعت حلوى من رماد جدتها وقدمتها لزملائها
  4. كنز معماري غريب في بلغاريا!
  5. البحرين الأولى عربيًا في مؤشر رأس المال البشري
  6. رويترز تحذف خبر إعفاء القنصل السعودي في اسطنبول من منصبه
  7. السعودية: جسر جوي لإغاثة
  8. نصف سكان العالم تقريبًا يعيشون بأقل من 5,50 دولارات يوميًا
  9. ترمب: السعودية حليف دائم ومهم
  10. كندا ثاني دولة في العالم تقنن استخدام الماريجوانا لأغراض ترفيهية
  11. الاعلان عبر الفيديو يهز حملة الانتخابات الأميركية
  12. هبوط إضطراري لطائرة ميلانيا ترمب
  13. قرقاش: السعودية محورية في كلّ ما يهم المنطقة
  14. امرأة تتولى قيادة القوات الأميركية
  15. تفشي الجرائم وحالات الانتحار في مصر يبلغ رقمًا قياسيًا
في أخبار