: آخر تحديث

اطلاق سراح مشروط لرسام كاريكاتور سجن لاهانته اردوغان

اسطنبول: أمرت محكمة تركية الثلاثاء بإطلاق سراح رسام كاريكاتوري شهير مع إبقائه تحت الرقابة القضائية وذلك غداة ايداعه السجن لتنفيذ حكم صدر بحقه العام الماضي وقضى بحبسه 14 شهرا بتهمة اهانة الرئيس رجب طيب اردوغان، بحسب وسائل اعلام تركية.

وذكرت وكالة دوغان الخاصة للأنباء ان حاجزا للشرطة أوقف رسام الكاريكاتور نوري كورتجابا (69 عاما) الاثنين فيما كان يستقل حافلة في مدينة بالوفا في شمال غرب تركيا، واودعه السجن.

ولكن مساء الثلاثاء امرت محكمة باطلاق سراحه ولكن مع إبقائه تحت الرقابة القضائية، بحسب ما نقلت الوكالة نفسها عن المحامي ارديم اكيوز وكيل الدفاع عن الرسام.

وكان المحامي قال للصحافيين الاثنين اثر توقيف موكله ان السلطات اعتقلته تنفيذا للحكم الصادر بحقه بعد رفض محكمة الاستئناف الطعن الذي قدمه بالحكم الابتدائي.

وحكم على كورتجابا بالسجن مدة عام وشهرين و15 يوما بسبب عدة رسوم كاريكاتورية نشرها عام 2015.

ووفق القانون في تركيا فقد سمح له بالبقاء طليقا قبل البت بالحكم في الاستئناف، لكن ما ان رفض الطعن حتى صدرت مذكرة اعتقال بحقه.

وقال أكيوز ايضا انه لم يكن واضحا ما هي الرسوم او التعابير التي كانت مصدر التهم ضده.

وكورتجابا الذي نشرت رسومه في صحيفة ايدينليك اليومية نشرت له ايضا عدة صحف اخرى منها حرييت وجمهورييت اضافة الى مجلة غيرغير الساخرة.

وانتقد الحكم رسام الكاريكاتور في جمهورييت موسى كارت الذي حكم عليه بالسجن مدة ثلاثة سنوات وتسعة اشهر في نيسان/ابريل بتهمة مساعدة "منظمات ارهابية" خارجة عن القانون.

ونقلت عنه صحيفة جمهورييت قوله "يبدو ان الحزب الحاكم لم يتخلى عن فكرة تحييد رسامي الكاريكاتور باحكام قضائية بالسجن". 

واضاف كارت "آمل واتمنى ان هذا المناخ السياسي الخالي من حس الفكاهة سيتغير في 25 حزيران/يونيو".

وتتجه تركيا الى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 حزيران/يونيو يسعى اردوغان من خلالها الى ولاية جديدة برئاسة ذات صلاحيات كاملة.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اردوغان الى متى ؟
جسن - GMT الأربعاء 06 يونيو 2018 01:44
مع انك تقول انكم اخبرتم المسؤؤلين العراقيين وربما ماتقوله ريما يكون ضجيح لان السياسة فيها كذب ايضا . ولكن يبقى اجراءكم اجراء من طرف واحد انتم اتخذتموة لاعتقادكم بقوتكم لذا فهو يبقى اجراء بلطجيا ولكن تبقى هناك مسؤؤلية اخلاقية ربما ليس امام العراق الذي انتم لاتعيرون له اي احترام او اهتمام ولكن امام المجوعة او المنظومة الانسانية لان تصرفكم فية غطرسة وتعنت يدل على التعفرت والتسلط وحب السيطرة , تصرفاتكم امام كثير من الدول اتسمت بالعجرفة ايضا وحادثة روسيا التى اعتذرتم وطاطاتم رؤؤسكم بعدها اكبر دليل . عجرفتكم واضحة تجاه الاوربيين والامريكان والاسراءليين والسوررين والاكرادوالان العرب العراقيين . الرفض الدولى لتصرفاتكم الحمقاء بدا يتبلور من زمان ربما يتجه الان الى توجيه ركلة لوجوهكم العراق صابر كالشعب التركي على تصرفات اردوغان التى لن يستطيع الزمن تحمل وطاتها . وربما تاتي الى تركية عقلية عادلة حاكمة تتسم بالانصاف والانسانية تنصف الاتراك والعراقيين ايضا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اجتماع غير مثمر لمجلس الأمن الدولي حول غزة
  2. هل سخر الجيش الفرنسي من ترامب؟
  3. معبر تندوف الجزائري يفشل في منافسة نظيره المغربي بالكركرات
  4. سعد الحريري: حزب الله يعرقل تشكيل حكومة لبنان
  5. المعارضة التركية تهاجم أردوغان بسبب ترفٍ في قصوره
  6. واشنطن تصنّف ابن حسن نصر الله
  7. ما سر العلاقة بين السمنة والإصابة بالسرطان؟
  8. واشنطن تصنف نجل الأمين العام لحزب الله
  9. الهاتف الذكي أداة أساسية غيّرت حياة كثيرين
  10. المراسلات الحربيات تربكهن حركة
  11. روسيا تدعم دورًا لسيف الإسلام بمستقبل ليبيا
  12. الحل في اليمن قاب قوسين أو أدنى!
  13. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
  14. صالح إلى طهران وموقف العراق من العقوبات يتصدر المباحثات
  15. مجلس الوزراء السعودي يجدد رفضه للعنف بكل أشكاله
في أخبار