: آخر تحديث
القوات الاتحادية تستعد لعملية عسكرية واسعة تنهي بقايا داعش

بغداد ترفض تدخل التحالف والبيشمركة بمهمتها لحفظ أمن كركوك

رفضت قيادة القوات العراقية الاتحادية المشتركة أي اتفاقات بين التحالف الدولي والبيشمركة الكردية لمراجعة الخطط الامنية لحماية محافظة كركوك الشمالية الغنية بالنفط وبقية المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل. مؤكدة ان هذه المهمة هي التي تتحمل مسؤوليتها وحدها. 

ونفت القيادة ما تداولته بعض وسائل الإعلام بشأن وجود إتفاق بين قوات البيشمركة والتحالف الدولي لمراجعة خطط حماية كركوك والمناطق المتنازع عليها.. مشددة على ان "الوضع الأمني في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها هو ضمن مسؤولية القوات الاتحادية العراقية حيث ان القوات الأمنية تفرض سيطرتها التامة على تلك المناطق ولا دخل لقوات التحالف بهذا الشأن".

واشارت القيادة في بيان صحافي الليلة الماضية تابعته "إيلاف" الى ان القوات الامنية وضعت خططًا محكمة ومتكاملة لضبط الأمن وتعزيز الاستقرار في كركوك وغيرها من المحافظات العراقية .. منوهة الى ان هناك جهوداً استخباراتية كبيرة تبذلها الأجهزة الأمنية للقضاء على الخلايا الارهابية النائمة والعناصر الإجرامية. واضافت قائلة "إن الرأي العام لاحظ أن هناك ترحيباً كبيراً من قبل اهالي كركوك بالقوات الأمنية وما حققته من إنجازات أمنية كبيرة فيها".

البيشمركة تقول إنها اتفقت مع التحالف على مراجعة خطط أمن كركوك

وكانت القوات العراقية الاتحادية قد انتزعت من قوات البيشمركة السيطرة على محافظة كركوك وباقي المناطق والمدن المتنازع عليها في 16 أكتوبر 2017 ضمن الإجراءات العقابية التي اتخذتها بغداد ضد سلطات إقليم كردستان اثر استفتاء الانفصال الذي اجرته في 25 سبتمبر الماضي .

وجاءت تأكيدات القيادة العسكرية الاتحادية العراقية هذه بعد ساعات من اعلان الأمين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور امس الاثنين عن عقد اجتماع مشترك في اربيل مع مسؤولين في التحالف الدولي تم خلاله بحث الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.

وقال ياور في بيان إن الاجتماع المشترك بين وزارة البيشمركة وممثلي التحالف الدولي في إقليم كردستان قيّم الأوضاع الأمنية في المناطق المتنازع عليها، حيث اتفق الجانبان على ضرورة الإسراع في اجراء مراجعة لخطط حفظ السلم العسكرية في تلك المناطق.

القوات الاتحادية تستعد لعملية عسكرية واسعة

وتأتي هذه التطورات في وقت تستعد القوات العراقية لشن عملية عسكرية كبرى في محافظات كركوك وديالى (شمال شرق) وصلاح الدين (شمال غرب) بهدف تطهيرها من بقايا تنظيم داعش وخلاياه النائمة.

وكشفت قيادة العمليات المشتركة بأنها بصدد اطلاق عملية نوعية واسعة النطاق تستمر من دون توقف لغاية تحقيق هدفها في تطهير سلسلة جبال حمرين شرق بغداد والمناطق النائية والوعرة الواقعة بين محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين من بقايا الارهابيين والدواعش الفارين المتخفين هناك.

وأكد المتحدث باسم القيادة العميد يحيى رسول في تصريح صحافي وضع خطط محكمة لتأمين طريق بغداد – ديالى – كركوك جويا الى جانب انجاز الاستحكامات الخاصة بضبط الشريط الحدودي مع سوريا وتعزيزها بوسائل متطورة .

وأوضح ان "القوات العسكرية العراقية بجميع تشكيلاتها في تطور مستمر الا انه لايزال أمامها تحدٍ آخر هو ملاحقة فلول تلك العصابات المهزومة وبعض خلاياها في مناطق متفرقة ووعرة سواء في سلسلة جبال حمرين او في الصحراء".

وقد توجهت خلال الساعات الاخيرة قوات ضخمة من القوات الخاصة التابعة للشرطة الاتحادية إلى محيط محافظة كركوك استعدادًا لشن العملية على خلفية تكثيف داعش أنشطته في المحافظة مؤخرًا كان اكبرها عملية اختطاف مدنيين عبر نقاط تفتيش وهمية واعدامهم رميًا بالرصاص.

يشار الى ان المناطق المتنازع عليها بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان العراق تشكل أهم محاور الخلاف بين الجانبين منذ 15 عامًا وتبلغ مساحتها نحو 37 ألف كلم مربع. وبين هذه المناطق شريط يبلغ طوله ألف كلم يمتد من الحدود مع سوريا حتى الحدود الإيرانية وهو يقع جنوب محافظات الإقليم الثلاث، التي تتمتع بحكم ذاتي وهي أربيل والسليمانية ودهوك . 

وتشمل المناطق المتنازع عليها، حيث يعيش حوالي مليون كردي، أراضيَ في محافظات نينوى وأربيل وصلاح الدين وديالى، اضافة الى محافظة كركوك التي تعد أبرز المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل.


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كم انت قذر يا العراق
Rizgar - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 08:05
داعش في منطقة كركوك موجود عن طريق الدعم المباشر من عاصمة الانفال , هناك دلالات ومؤشرات واضحة تدل على تناسق بين الحشد الشعبي والجيش العراقي والشرطة العراقية مع داعش ضد الكورد.تعريب المنطقة واغتصاب اراضي الكورد وجلب العرب الى القرى الكوردية مع التنسيق مع داعش ورقة نتنة من اوراق الكيان الحقير .هل سينجح الشيعة في تعريب كوردستان عن طريق الاعمال اللا اخلاقية ؟ بعد فشل الاخرين خلال ٨٠ سنة الاخيرة ؟ الم يهرب علي حسن المجيد من كركوك ؟الم يهرب الجيش العراقي المجرم بالدشاديش من الدواعش واليوم يتعاملون مع داعش ؟اللعنة على الكيان العنصري ...واللعينة المس بيل ...باني المهزلة السخيفة .
2. فداعش والكيان العراقي ك
فونتي - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 08:08
فداعش والكيان العراقي كيانات إرهابية يمكنها العمل معا، ويوجد بينهم الكثير من القواسم المشتركة، بما في ذلك الطائفية وجرائم الحرب وزعزعة وضع كوردستان
3. في ظل الا خوة العربية
اسلان - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 08:09
في ظل الا خوة العربية الكوردية دمروا الاف القرى والبلدات الكوردستانية بمزارعها وبساتينها ومصادر مياهها منذ انشاء الكيان الحقير ١٩٢١ .
4. عندما تم توجيه الدواعش
- GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 08:13
عندما تم توجيه الدواعش نحو كوردستان، لم تحرك حكومة بغداد ساكناً، بل أعاقت وصول المساعدات الأجنبية المرسلة الى البيشمركه والكوردستانيين عموماً وحتى النازحين،
5.
نكتة الموسم - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 08:14
قال رجل الدين الإيراني مرتضى آقا طهراني، أمين عام "جبهة الصمود" التابعة لتيار المحافظين في إيران، إن الإمام المهدي "رفض الظهور لعدة مرات"، موضحا أن ذلك "بسبب استفتاء كوردستان ....... طلع عنصري مثل علي حسن الكيمياوي .
6. التعريب عمل لا اخلاقي
التعريب - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 08:19
الفهم العربي للتاريخ و الجغرافيا و إرتباط الناس بالأرض فهم قاصر و غبي إذ إعتقد بأنه بمجرد طرد السكان الكورد من أراضيهم و جلب العرب لأسكانهم في هذه الأراضي من خلال المغريات المالية و الوظيفية سيغير من الواقع و يحولها الى مناطق عربية . عدم وضع التعريب تحت لائحة الامم المتحدة كعمل منحط لا اخلاقي ....يعني عمليا حق الكيان الخبيث في الاستهتار بكرامة الشعب الكوردي .
7. لا مقبرة للعرب في كركوك
(علي سراي) - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 08:21
تم عمليات تغيير منظمة للاسماء الكوردية لأحياء كركوك ومدارسها ومكتباتها الى اسماء عربية ، فمثلاً غيرت تسمية (قسابخانه) الى المجزرة ، و (تسن) الى تسعين ، و (رحيم آوا) الى حي الاندلس ، واسم مدرسة (پيره مرد) الى البكر ، ومكتبة (آسو) الى الطليعة ومكتبة (هندرين) الى التأميم ....حتى المقابر لم تسلم من عملية التعريب ، فلا توجد مقبرة خاصة للعرب في كركوك ، لذلك سعت الدولة العراقية لايجاد مخرج لذلك ، فعملت الى نقل القبور القديمة لعرب العظيم ، مقابل ان تدفع الحكومة مبلغ 100 ألف دينار عراقي طبع في ذلك الوقت لذوي الميت المنقول ، من اجل نقل رفات امواتهم الى مقبرة (حواش) الخاصة بعشيرة الكاكائية في قره ية (علي سراي) ......
8. الارهاب
jan - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 09:30
الارهاب الشيعي المتمثل بالحشد المجوسي الارهابي لا يختلف شعره عن الارهاب الداعشي المجرم. كلا التنظيمين مجرمين وارهابيين يجب على العالم ضربهم ومحوهم من الوجود, هم اسوء من السوء بذاته, عليهم اللعنه مجوس حشد ودواعش مجرمين
9. كركوك تستنجد ببغداد
مصطفى عمر - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 09:56
الصورة معبرة جدا وانسانية جدا وتمس القلب جدا ..انهم عرب كركوك يرحبون بالقوات العراقية القادمة من بغداد كي تخلصهم من الاكراد المتلفعين بعباءة داعش ..الكل يعرف ان ما يحدث من ارهاب في كركوك ومحيطها هو محاولة لوضع القوات المركزية امام امر واقع وهو ان تقبلوا بحماية الاكراد لكركوك والا ..وضعوا تحت والا الف خط ...كركوك عراقية الروح والقلب يتعايش اهلها بكل اطيافهم بوئام ولكن مشكلتها انها خزين هائل للبترول وسياسيو الاكراد يحنون دائما لمهنتهم التي يعرفها الجميع ..التهريب ..
10. عراق سليم
بنيامين م. بنيامين - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 11:05
العراق سوف يظل في مشاكله, مادام يحكمه الغرباء. لكي يحل السلام في أرض هذا البلد يجب تسليم إدارته الى أصحابه الأصليين (ألآشوريون, اليزيديون والصابئة).


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: تسليم غولن ليس قيد الدراسة
  2. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  3. ولكواليس
  4. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  5. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  6. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  7. اتهام الأردن بـ
  8. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  9. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  10. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
  11. صالح لروحاني: لن ننسى دعم إيران لمواجهتنا صدام وداعش
  12. زخم في العلاقات مع روسيا يتوّج زيارة بوتين إلى الرياض
  13. هل تتكرر أحداث غزة في لبنان؟
  14. الرئيس العراقي يصل إلى طهران لبحث العقوبات والتعاون التجاري
  15. أميركا تنفي مزاعم تركيا حول تسليم غولن‎
  16. الثلاثي الحاكم في البيت الأبيض ... الخبرة السياسية غير متوافرة
في أخبار