: آخر تحديث
رغم سياسة الأرض المحروقة المتبعة في درعا 

مصرع اثنين من ضباط النظام.. دليل "فشل الأسد"

لندن: أكد نائب رئيس ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية بدر جاموس، أن الثورة في سوريا مستمرة بعد سبع سنوات من النضال، مشيرًا إلى أن نظام الأسد غير قادر على إخمادها، في ظل ما يتكبد من خسائر بشرية، كان آخرها مصرع اثنين من كبار قادة قوات النظام.

واعتبر جاموس، أن مصرع اثنين من كبار قادة جيش النظام السوري في المعارك الدائرة بمحافظة درعا جنوب سوريا ومقتل عناصره، اضافة الى العديد من الجرحى، يعني "أن نظام الأسد لا يمكن أن ينتصر" .

خسائر النظام
وأكد في لقاء مع "إيلاف" أنه على الرغم من أن قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها "كثفت القصف الصاروخي على مدن وبلدات صيدا، الطيبة، الجيزة في ريف درعا الشرقي، واستهدفت السهول المحيطة ببلدة طفس، الا أن فصائل المعارضة لم تضعف ولم تستسلم ومازالت الاشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة والنظام وميليشياته خلال محاولاته التقدم باتجاه البلدة من أطراف مدينة داعل".

وأشار الى "أن شريعة الغاب التي يطالبنا العالم أن نقبلها لا يمكن أن تستمر أو يصفق لها أحد مِن السوريين، والثورة مستمرة والدليل أن قوات النظام تكبدت وتتكبد خسائر بشرية كثيرة منها مصرع ضابطين من كبار قادة الجيش".

مقتل ضباط النظام
وفي سياق متصل، قُتل أمس اللواء عماد عدنان إبراهيم واللواء يوسف محمد علي، خلال اشتباكات عنيفة على طريق التابلين بالقرب من بلدة طفس بريف درعا .

وقال بدر إن محاولة إقناع أي طرف بأن بشار الأسد هو الضمان والضامن ومستقبل سوريا هو أمر غير منطقي، ولن يكون، ولن يقبله الشعب السوري،" فالثورة على مدى سبع سنوات مستمرة والأسد غير قادر على إخمادها رغم كل الدعم الذي تم تقديمه له، وهو غير قادر على حماية نفسه أو حسم المعركة رغم العنف والقتل وسياسة الأرض المحروقة التي يتبعها" .

صمت المجتمع الدولي
ودان الدكتور بدر "سكوت المجتمع الدولي على القتل اليومي، وطالب بإنقاذ المدنيين والنساء والأطفال على نحو عاجل ".

واكد على أن الفصائل لم تستسلم رغم ان النظام "يشن الهجمات تلو الهجمات على جنوب سوريا، وأمس شنَّ 18 غارة جوية، وكانت كل واحدة منها محمّلة بـ 6 صواريخ، استهدفت مدينة طفس، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى، وجميعهم من صفوف المدنيين ".

النظام
وحاولت مجموعة من قوات النظام والميليشيات الإيرانية التسلل من بلدة خربة المليحة بالقرب من بلدة كفر شمس شمال درعا، وحاولت قطع الطريق بين بلدتي عقربا - كفر شمس.
وواصل جيش النظام السوري تقدمه في مناطق جنوب سوريا في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات بين فصائل المعارضة وممثلين روس.
وذكرت وكالات أنباء أن جيش النظام استعاد مدينة و8 بلدات بالقرب من الحدود الأردنية، ضمن اتفاقيات مصالحة، سُلمت بناء عليها بلدات مثل كحيل والسهوة والمسيفرة والجيزة ومدينة بصرى الشام.

المصالحة
وتحدث ناشطون ومصادر متطابقة أن فصائل المعارضة في حالة انقسام ما بين قبول ورفض لاتفاقات المصالحة التي تقترحها روسيا، وتجري حاليا بعد تكثيف استهداف جنوب سوريا.

وتنص اتفاقات المصالحة التي تعرضها روسيا، على تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وعودة المؤسسات الرسمية ورفع العلم السوري، والسيطرة على معبر نصيب مع الأردن، وتسوية أوضاع المنشقين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية خلال 6 أشهر، انتشار شرطة روسية في بعض البلدات.


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المعارضه السوريه انتهازية
سوري - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 10:55
الصراع انتهى، وبدأ محور المشاركين في الحرب على سوريا، من أصلاء ووكلاء وخونة ومأجورين، كل يفتش عن مخرج يظهره بهيئة المنتصر. تحركت السعودية، وكانت أول من ركب حصان "مكافحة الإرهاب"، وحاولت رمي وزر حرب السنوات السبع على قطر، واتهمتها بدعم التطرف والتكفير وزعزعة استقرار المنطقة ؟!. ومن ثم جمعت المعارضة المنضوية تحت عباءتها وأبلغتها بتغير قواعد الاشتباك، وأنذرتها للبحث عن خطاب يلائم المرحلة، تتخلى فيه عن بند إسقاط "النظام السياسي"، وذلك توطئة للتخلي الكلي عنها في المرحلة المقبلة، عبر وقف رواتب شخوصها، وإلغاء حجوزاتهم في الفنادق الفارهة… ولم يتأخر أردوغان كثيرا حتى اتخذ قراره بإعلان وقف الدعم المالي لـ"الائتلاف"، والمقدرة بنحو 320 ألف دولار شهريا. جملة المتغيرات على الساحتين الإقليمية والدولية لم تأت بفعل صحوة ضمير من أمراء الحرب، أو لأنهم اكتفوا بما سفكوا من دماء ودمروا من بنى، وإنما بفضل إنجازات الجيش السوري على كل جبهات القتال، مقابل انهيار دراماتيكي للتنظيمات الإرهابية، ولهذا اتخذ القرار بوقف الدعم عن الإرهابيين كمقدمة للتعاون في مكافحة الإرهاب والقضاء على "الجهاديين" قبل العودة إلى بلاد المنشأ، ولهذا وزعت واشنطن الأدوار على الأدوات لتنفيذ الاستدارة المطلوبة.
2. بهية مارديني
سوري مشرد في المانيا - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 11:14
بهية مارديني :مصرع اثنين من ضباط النظام.. دليل "فشل الأسد"....بل بالعكس...النظام و ضباطه يقفون بالواجهه لمحاربة الإسلاميين بينما الممولون يرسلونهم للموت و هم سواح في امريكا و يشترون اليخوت والصور النادره….بربك كم استشهد من معارضة خمس نجوم في استنبول و الرياض….كفى دمار الشعب السوري شبع حريات و ربيعات و اكل….
3. عصابة إرهابية إجرامية
مجازر ومذابح ودمار وخراب - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 11:28
لا تستطيع عصابة المجرم معتوه القرداحة المدعو بشار أسد أن تتنازل عن أي شيء ولا حتى 1 % من سلطتها لأن أي تنازل مهما كان ضئيلاً سيؤدي بها إلى حبل المشنقة . لذا يجب أن يدرك العالم أنها عصابة إرهابية إجرامية لا ينفع معها لا حوار ولا تفاهم ولا سلام . ما قامت به من مجازر ومذابح ودمار وخراب لا يؤهلها بأن تكون طرف مفاوض بل متهم محكوم بالإعدام. مليون شهيد نصفهم أطفال وعشرة ملايين مشرد ولاجيء ومليوني مقعد وعاجز ونصف مليون معتقل وسجين ، فماذا ينتظر المجتمع الدولي حتى يعتقلهم ويحاكمهم بدلاً من التفاوض معهم؟
4. إما إرهاب داعش أو أسد
هل من خيار ثالث للشعب - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 11:43
آل الأسد وأزلامهم عصابة إدّعت الحرص على سوريا وهي على أتمّ الاستعداد لحرقها وشطرها إن خشيت أن تخسر تملّكهم لها. بل حرقتها ودمرتها وقتلت وشردت أهلها فعلاً. لكنّها وبغياب مرادف عالمي يقرّر إعادة سوريا لأصحابها الشرعيين، ألا وهم مواطنوها، جماعةٌ استباحت البلد شطراً وحرقاً ولم تترك لخصومها سوى ثلاثة خيارات: ترك البلد، أو الموت على أيديها، أكان بطيئاً في معتقلاتها أم سريعاً، أو الدفاع عن النفس. وقد برعت الجماعة في فنون المكيدة، تساعدها الرجعية الإقليمية ولو من منطلق العداء لها، كي تخنق صوت «الربيع العربي» التقدّمي في سوريا وتحفز صعود قوى غارقة في الرجعية في الصفوف المقابلة لها بحيث توفّر لها ولحلفائها ذريعة التدمير، مثلما غدت جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) ذريعةً للإجهاز على حلب. ولن تنهض الثورة السورية من جديد سوى باستعادة منحاها التقدّمي وتحصينه ضد النظامين المحلّي والإقليمي وضد كافة القوى الرجعية التي أفرزاها. لماذا يتحتم على الشعب السوري أن يختار بين خيارين أحدهما أحقر من الآخر والثاني صنيعة الأول؟ ألا يحق للشعب السوري أن يعيش كباقي شعوب العالم وينعم بالحرية والعزة والكرامة ويختار نظامه وينتخب رئيسه أم كتبت عليه العبودية والقتل والهجرة إلى الأبد تحت حكم مجرم من آل أسد؟ عزاؤنا أن ثورات الشعوب لا تهزم وستنتصر بالنهاية مهما طال الزمن، ولن يكون نصيب معتوه القرداحة وعصابته سوى مشنقة في ساحة الأمويين.
5. الى المعلقين 3 و 4
Slim - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 15:52
انتهى الدرس .... !! و لا عزاء للخونة مثلك (لأنني متأكد 1000000% ان كاتب التعليقين 3 و 4 واحد : خائن ذليل بائع وطنه بلا شرف او كرامة و طبعا مواصفات مثل هذه لا تليق الا ب...إخونجي !!! المهم إعادة سوريا لمواطنيها وقعت و رجعت سورية لحضن ابناءها السوريين و ليسوا "الثوار المعارضين" الخليجيين او المصريين او التونسيين او الشيشانيين او الاتراك المرتزقة بل السوريين الحقيقيين !! عادت سوريا لأولادها و لو كان السوريون ضد نظامهم لما بقي هذا النظام دقيقة واحدة في الحكم و لكن من كان ضده هم من الخونة الاسلاميين الاخونجية عملاء الدوحة و عبيد الموزة و حريم السلطان الاراجوز العثماني !! نصيحة اخيرة لكاتب التعليقين : ان كنت سوريا (و أنا أشك في ذلك جدا جدا) فإجمع لحيتك و رصيدك البترودولاري و جواز سفرك التركي و اركض سريييييعا لاسطنبول او الدوحة يا....عميل !!!!
6. الى تعليق رقم 4
صريح - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 16:25
لاشك انه يحق لكافة دول العالم واولها دول الخليج والدول التي لايزال يحكمها ملوك وامراء وشيوخ ان تعيش بحرية وتتمتع بالديمقراطية. . لذا فنتمنى عليك ان تدعم الحريات وتروج لها في تلك الدول قبل ان تطالب فيها في دول تحولت الى نظام جمهوري لان تللك الدول اولى بالمعروف الذي تطالب به. لان التاريخ اثبت ان الانظمة الملكية اشد ظلما و فسادا من الديكتاتورية .
7. ..
شب سوري - GMT الثلاثاء 03 يوليو 2018 23:23
존경받는 북한의 Ken Kun-Shen 회장은 10 번째로 열렬히 그를 보호하고 그를 보호하고, 핵 및 타는 화상으로 우리를 때리고, 땅볼에서이 썩은 자리를 제거 할 것입니다. 하나님 께서 우리를 선한 사람들로 바꿀 수 있습니까... ترجمة التعليق :للمرة العاشرة على التوالي أناشد رئيس كوريا الشماليه المحترم كين كون شن حفظه الله ورعاه بأن يقوم بضربنا بالنووي والهدروجين الحارق وان يزيل هذه البقعه الفاسدة من الكرة الارضية عسى الله ان يبدلنا بقوم صالحين...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  2. ولكواليس
  3. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  4. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  5. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  6. اتهام الأردن بـ
  7. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  8. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  9. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
  10. صالح لروحاني: لن ننسى دعم إيران لمواجهتنا صدام وداعش
  11. زخم في العلاقات مع روسيا يتوّج زيارة بوتين إلى الرياض
  12. هل تتكرر أحداث غزة في لبنان؟
  13. الرئيس العراقي يصل إلى طهران لبحث العقوبات والتعاون التجاري
  14. أميركا تنفي مزاعم تركيا حول تسليم غولن‎
  15. الثلاثي الحاكم في البيت الأبيض ... الخبرة السياسية غير متوافرة
  16. خاص
في أخبار