: آخر تحديث
مثيرًا الجدل في بلد متدين

رئيس الفلبين: اثبتوا وجود خالق للكون... فأستقيل

دبّ الهرج والمرج في الفلبين حين شكك رئيسها في وجود الله، متحدًا المؤمنين أن يثبتوا ذلك، وإن فعلوا فسيقدم استقالته من سدة الرئاسة.

إيلاف من بيروت: أثار الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي الجدل الجمعة حين شكك في وجود الله، مبديًا استعداده لتقديم استقالته من سدة الرئاسة الفلبينية إذا أثبت أحدهم وجود إله لهذا الكون، كما قال.

وبحسب تقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس، قال دوتيريتي مساء الجمعة في مدينة دافاو: "أين منطق وجود إله، فإذا كان ثمة شخص واحد في هذا العالم يستطيع الإثبات أنه قادر على التحدث مع الخالق، ورؤيته من خلال صورة أو التقاط سيلفي معه، فسأستقيل فورًا من الرئاسة".

سخيف؟

في خطاب أخير، شكك دوتيرتي في بعض المعتقدات الأساسية في الكنيسة الكاثوليكية، كالمعتقد بشأن "الخطيئة الأولى" و"طقس التعميد". كما أثار في الأسبوع الماضي موجة من الانتقادات اللاذعة، وجهها إليه حلفاء سياسيين له، حين أدلى بتصريحات مماثلة. وقد وصفه الأسقف الكاثوليكي أرتورو باستيس بأنه "مريض نفسيًا".

ففي 26 يونيو الماضي، انتقد في خطاب بثه التلفزيون قصة آدم وحواء وخروجهما من الجنة كما يرويها الإنجيل، وعقيدة الخطيئة الأولى في الديانة المسيحية. تساءل دوتيرتي: "من هو هذا الرب السخيف؟"، منتقدًا قصة التكوين، أي خلق آدم وحواء وخروجهما من الجنة بسبب أكلهما من الشجرة. قال: "أتخلق شيئًا كاملًا، ثم تفكر في ما يمكن أن يدمر ما خلقته كله".

وانتقد عقيدة الخطيئة الأولى التي تعني أن البشر مدنسون بخطيئة آدم وحواء، وقال: "لم تكن ولدت وقتها، لكنك اليوم مدنس بالخطيئة الأولى... ما هذا الدين؟ لا أقبل بهذا".

استياء شعبي

لا شك في أن هذا الكلام يثير استياءً شعبيًا واسع النطاق في دولة نحو 80 في المئة من سكانها البالغ عددهم 103 ملايين نسمة، يعتنقون المسيحية، إلى جانب 5 إلى 10 في المئة من المسلمين.

دافع هاري روكي، المتحدث الرئاسي بلسان الرئاسة الفلبينية، عن أفكار دوتيرتي وتصريحاته الغريبة، فقال: "للرئيس الحق الكامل في التعبير عن رأيه في الدين، وتأتي تصريحاته على خلفية تعرضه لاعتداء جنسي في صغره على يد كاهن مسيحي".

في خطابه يوم الجمعة، استذكر دوتيرتي تلك الحادثة، وقال إن كاهنًا يسوعيًا أجنبيًا داعبه هو وطلبة آخرين في الكنيسة.

لكن، على الرغم من ازدراء دوتيرتي الدين وتشكيكه في وجود الخالق، فإنه قال سابقًا: "ضروري وجود إله أو كائن علوي لمنع مليارات النجوم والأجرام السماوية من التصادم وتهديد البشرية!".

فلينظر إلى المرآة

أقامت تصريحات دويتيرتي القيامة على تويتر، ولم تقعدها. فالمغرد تيدي كتزينيو قال: "صعب إثبات وجود الله بالسلفي، لكنه إذا نظر إلى المرآن فسيرى إثباتًا لوجود الشيطان".

وغرد بيلوسوبو كارلو: "هل تظنون أن تصريحات الرئيس مفيدة لسمعة بلدنا؟".

وانتقدت كاترينا ستيوارت سانتياغو سكوت الكنيسة الكاثوليكية على هذا الكلام: " لا شيء مخيب للآمال أكثر من كنيسة كاثوليكية تريد التفاوض مع دوتيرتي: قاتل معترف، يغض الطرف عن الاغتصاب والعنف، يرسخ رئاسته بقتل الآلاف. متى تكون الكنيسة من أجل الشعب؟"

وغرد منتظر علي: "أعده بسيطرة أبدية على عرش العالم إذا استطاع أن يتكلم كلمة واحدة بعد موته".​


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سؤال ذكي
ولد قطر - GMT الإثنين 09 يوليو 2018 22:29
هو يعرف ان الجواب غير موجود --اما ان الخالق حقيقة اولا فهذا يرجع لكل شخص وقناعاته وليس هناك دليل مادي على وجوده والا لماذا كل هذه الفلسة والكلام الذي شغل بال البشرية من الازل
2. لو بدولة عربية او اسلامية
ابوجهل وابو لهب - GMT الإثنين 09 يوليو 2018 22:52
لقالوا انه مرتد وعليه ان يستتاب او القتل بصراحة نحن لانفهم معاني الحريات والكلام فقط الارهاب--بل اعجب شيء ان بالازهر المعتدل كما يقال يدرس لطلبة الازهر كتاب اسمه الاقناع في حل الفاظ ابي شجاع 2014م يجيز فيه قتل المرتد بل اكثر من ذلك واكل لحمه نيئا-- صدقوني حتى بعصور الديناصور او لنقل العصور الحجرية قبل عشرات الاف من السنيين لم يفعلوا ان انسان يقتل ثم يؤكل--هل فعلا هذه نصوص اسلامية اذا نعم وهي موجودة فهذه وصمة عار بحق الدين وعليه لابد من اعادة التفسير او رفض هذا النهج الداعشي
3. من اصول عربية
فول على طول - GMT الإثنين 09 يوليو 2018 22:54
لا داعى للاستقالة سيادة الرئيس ..حتى لو الخالق بنفسة يكلمك لن تتنازل عن الحكم لأنك بك أصول عربية واسلامية كما يبدو على وجهك السمح . بالروح بالدم نفديك يا زعيم ..هنيئا لك المنصب مدى الحياة . لن تتنازل الا بالخلع أو بالاغتيال أو بعزرائيل أيهما أقرب .
4. ارسال مجرد مبلغ ١٠٠ دولا
- GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 00:04
ارسال مجرد مبلغ ١٠٠ دولار الى باري pub المفضل لمصاريف البيرة ....ينتهي النقاش الى الابد .....عن طريق مبلغ ١٠٠ دولار فقط....معقول وما مبلغ ١٠٠ لصاحب بنوك العالم ؟ ما عندي مانع لاءعطائه الاسم الاول او المقطع الاول لمكاني المفضل يبداء..... . .
5. منطق سليم
مرتضى الجاف - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 04:52
هذا الرجل يذكرني باستاذ كان يدرسنا فلسفة الاديان، فقد سألنا مرة، من الخالق؟قلنا له اللهفسأل ألم نخلق نحن البشر الله؟
6. صح
من الشرق الاوسط - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 07:00
كلامه صحيح جدا واسئلته معقولة جدا. قصة الخلق عند الديانات الثلاث اليهودية والمسيحية والاسلام يلزمها اعادة نظر. والاجدر بالاسقف الفليبيني وغيرهم من الفليبينيين الذين لم يعجبهم كلامه ان يحاولوا انقاذ بلادهم من الفقر المدقع الذي يعانون منه، وكله بسبب الافراط في الدين.
7. عمر الخيام من المشككين
عادل محمد - البحرين - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 07:41
هناك ملايين من الفلاسفة والعلماء والبشر الذين شككوا أو لم يعترفوا بوجود الله!.. من هؤلاء الفيلسوف والرياضي والفلكي أبو الوليد ابن رشد الأندلسي، الملقب بـ"أبو العلمانية".. والأديب والشاعر والفيلسوف أبو العلاء المعري الذي ولد في معرة النعمان بسوريا.. والعالم والفيلسوف والفلكي والشاعر الفارسي عمر الخيّام (اسمه الحقيقي كيوان نيشابوري) الذي كان يشك في وجود الله. والشهادة في هذه الرباعيتين: قال قوم ما أطيب الحور في الجنة .. قلت المدام عندي أطيب – فأغنم النقد واترك الدَين وأعلم .. أن صوت الطبول في البعد أعذب – فكرت في الدين أقوام كما .. حار بين الشك والقطع فريق – فإذا الهاتف يدعوهم .. أيا بله لا هذا ولا ذاك الطريق.
8. تحياتي للرئيس الفليبيني
ملحد1 - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 08:36
وأنا سأقتل نفسي في حالة وجود الله
9. رقم 2
جابر لا ينافق - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 08:38
نعم هناك قصة وفتوى بين متصل بالتلفزيون برجل دين معروف بدولة عربية دينية التفكير سأل الشيخ معي بالعمل زميل لايصلي ونصحناه لكن يرفض الصلاة ماذا نفعل --اجاب الشيخ انصحوه وان يستتلب فان رفض يجوز قتله--هذه حرية الدين والتسامح والتحضر عندنا --ياللبؤس الفكري لاقيم قيم انسانية فقط شعارات لانعرف من اوجدها؟؟
10. هنيئاً لك ببحيرة الأسيد
يا فول المسطول - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 08:46
يا فول... الرئيس الفلبيني دوتيرتي ليس بمسلم ولا من أصول اسلامية ورئيس لدولة 70 % من سكانها مسيحيين، وهو كغيره من مئات الملايين الذين اكتشفوا حقيقة الدين المسيحي المبني على خزعبلات وطلقوه بالثلاثة إلى الإلحاد ، وكان أحد الأطفال الذين إغتصبهم قساوسة الكنيسة ففضحهم على عكس الجبناء الذين يرمون الاسلام بدائهم ليتهربوا من واقعهم المرير بدلاً من الإعتراف بحقيقتهم وواقعهم الذليل ، وبتحريف الكتب المسماة مقدسة من التوراه والأقانيم والعهدين القديم والجديد والأناجيل أثبتوا عدم وجود الرب وخاصة بعد أن أحرقت الكنيسة العالم كوبرنيكوس لأنه قال أن الأرض تدور حول الشمس وليس العكس كما كانت تدعي الكنيسة، وكذلك العالم جاليليو الذي قال أن الأرض كروية كان سيلقى نفس المصير لولا توبته وتراجعه عن الهرطقة العلمية البديهية. وكذلك أيضاً ما يسمى بالإسلام الخميني الذي يؤمن بأن هناك شخص في السرداب منذ مئات السنين ويقتلون البشر من أجل تعجيل خروجه . الإسلام السني هو أيسر الأديان وأبسطها وأعقلها فلا كهنوتية ولا ولا أبناء رب ولا أرض ميعاد ولا عصمة ولا ثارات عمرها قرون ، وسيكون أكبر المستفيدين من إثبات عدم وجود خالق للكون .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  2. ولكواليس
  3. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  4. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  5. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  6. اتهام الأردن بـ
  7. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  8. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  9. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
  10. صالح لروحاني: لن ننسى دعم إيران لمواجهتنا صدام وداعش
  11. زخم في العلاقات مع روسيا يتوّج زيارة بوتين إلى الرياض
  12. هل تتكرر أحداث غزة في لبنان؟
  13. الرئيس العراقي يصل إلى طهران لبحث العقوبات والتعاون التجاري
  14. أميركا تنفي مزاعم تركيا حول تسليم غولن‎
  15. الثلاثي الحاكم في البيت الأبيض ... الخبرة السياسية غير متوافرة
  16. خاص
في أخبار