: آخر تحديث
الأكراد يحتفلون بعيد نوروز في القلعة لرفع علم كردستان

توتر في كركوك ومخاوف من فتنة جديدة بين مكوناتها

تسود مدينة كركوك العراقية الشمالية حاليًا أجواء توتر ومخاوف فتنة جديدة بين مكوناتها التركمانية والكردية والعربية إثر قرار الأكراد الاحتفال بعيدهم القومي في قلعتها التاريخية ورفع علم كردستان عليها، وسط معارضة المكونات الأخرى، التي طالبت بإخراج قوات البيشمركة الكردية من حدود المحافظة وإسناد منصب محافظها إلى المكون التركماني.

إيلاف: خلال اجتماع للأحزاب الكردية في مقر الاتحاد الإسلامي الكردستاني في كركوك، فقد أعلنت عن اتفاقها على تنظيم احتفال بمناسبة أعياد نوروز، التي تحل الخميس المقبل، في قلعة كركوك التاريخية. ودعت المواطنين الأكراد إلى رفع أعلام إقليم كردستان عليها في تحدٍّ لمكونات المحافظة الأخرى وللسلطة المركزية في بغداد، التي كانت قد منعت رفع هذه الأعلام في المحافظة المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، التي تطالب بضمها إلى إقليم كردستان الشمالي. 

يشار إلى أن نوروز هو عيد رأس السنة الفارسية، ويصادف يوم الاعتدال الربيعي في الحادي والعشرين من مارس، وهو يعتبر أكبر الأعياد لدى القومية الفارسية، كما يحتفل به الأكراد، خاصة في شمال العراق، ويعدّونه عيدًا قوميًا، ويروون أنه اليوم الذي انتفض فيه الأكراد تحت راية "كاوة الحداد" ضد الملك الظالم "الضحاك"، ولكنهم يضيفون اليوم بعض المظاهر السياسية إلى النوروز للتأكيد على هويتهم القومية.

معارضة تركمانية عربية
لكن هذا الإجراء الكردي وُجه بمعارضة تركمانية عربية رافضة لاحتفال الأكراد بأعياد  نوروز في مدينة كركوك خوفًا على السلم الأهلي فيها، ومنعًا للتصادم القومي بين مكوناتها، وقوبل بمعارضة شديدة للاحتفال في قلعة كركوك التاريخية وعدم السماح برفع أي علم على ساريتها عدا علم العراق. 

رفع علم كردستان فوق قلعة كركوك

وخلال اجتماع لها في مدينة كركوك مساء أمس، فقد طالبت الأحزاب التركمانية بسحب قوات البيشمركة الكردية المتمركزة داخل الحدود الإدارية للمحافظة إلى خارج حدودها. وقالت الأحزاب والقوى السياسية التركمانية وأعضاء مجلس المحافظة والنواب التركمان في بيان مشترك عقب الاجتماع إن "الأحزاب والقوى السياسية التركمانية، وبحضور أعضاء مجلس المحافظة والنواب التركمان لمحافظة كركوك، بحثت الوضع السياسي والأمني في المحافظة، وإكمال ملف تحقيق الإدارة المشتركة بين مكونات كركوك الثلاثة بنسبة 32 بالمائة لكل منها، إضافة إلى الأقليات فيها".  

كما دعا المجتمعون إلى إسناد منصب محافظ كركوك إلى التركمان كاستحقاق سياسي لهم، وانسحاب قوات البيشمركة من داخل الحدود الإدارية لمحافظة كركوك، وسيطرة القوات الاتحادية عليها تمامًا. وطالبوا بإعادة النظر في هيكلية مكتب كركوك للمفوضية العليا للانتخابات وتحقيق التوازن القومي في تجديد العقود للموظفين ورفع الغبن الحاصل على المكون التركماني فيها، وذلك من قبل مجلس المفوضين. 

من جهته، اتهم المجلس العربي في محافظة كركوك الأكراد بالإصرار على تأجيج الوضع السياسي والاجتماعي في المحافظة.  
يشار إلى أن قلعة كركوك تقع في مركز مدينة كركوك فوق مستوطن أثري قديم، ويعود تاريخها إلى منتصف القرن الثاني عشر قبل الميلاد. وكانت كركوك قد شيّدت من قبل الملك الآشوري آشور ناصريال الثاني (884 -858 ق.م) قبل سبعة وعشرين قرنًا.  

يذكر أنه سبق لقوات البيشمركة الكردية أن انسحبت من كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها أمام تقدم القوات الاتحادية في السادس عشر من أكتوبر عام 2017 بعد ثلاثة أسابيع من إجراء سلطات الإقليم استفتاء الانفصال عن العراق في 25 سبتمبر من العام نفسه، وانتشرت مكانها قوات الرد السريع والفرقة الذهبية والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في مواقع البيشمركة، وذلك بعد مطالبة حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي والقائد العام لقوات المسلحة العراقية السابق بانسحاب البيشمركة من جميع المناطق المتنازع عليها إلى مواقعها قبل الحرب ضد داعش في منتصف عام 2014.

وكانت قوات البيشمركة الكردية قد استغلت الفوضى التي سادت العراق في إبريل عام 2003 ودخول القوات الأميركية إلى بغداد وإسقاط نظامها لتتقدم للسيطرة على المناطق المتنازع عليها، وفي مقدمتها محافظة كركوك الشمالية الغنية بالنفط، التي يسكنها تركمان وأكراد وعرب ومسيحيون، ويطمح الأكراد إلى ضمها إلى إقليمهم الشمالي، الذي أعلنوه عام 1990 في محافظات إربيل والسليمانية ودهوك.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عيد و مخاوف
عزام التركماني - GMT الإثنين 18 مارس 2019 13:16
المعروف عن الكرد التسامح و لما الخوف..أبرز الطيارين اللي قصفوا حلبجة بسلاح الكيميائية كان تركمانيا من كركوك هل قمنا بقتله..كان مسجون لدينا وتركناه..لو كنا نريد الاذى لغيرنا لما فكنا اسر آلاف الجنود الموجودين بكردستان بعد الانتفاضة..اما الخوف الآتي من أسياد البعض من تركيا ما مقبول منكم..كركوك مدينة كردية أنتم تركمان مهاجرون ضيف علينا أن ما عجبكم الضيافة ارجعوا إلى تركيا فهناك حقوقكم محفوظة
2. ...................
wleed kaled - GMT الإثنين 18 مارس 2019 15:16
قادة الكرد منافقين ويحاولن ان يتوسعوا على حساب المناطق التركمانية والعربية وفيما سبق استولوا على مناطق الاشوريين في اربيل وشقلاوة وصلاح الدين وزاخو وهم في الاصل زحفوا على العراق من ايران وتركيا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تفجيرات سريلانكا: انتحارية فجرت نفسها وقتلت طفليها ورجال أمن
  2. واشنطن: ثروة خامنئي 200 مليار دولار والإيرانيون يرزحون تحت وطأة الفقر
  3. رئيس سريلانكا يعلن مقتل العقل المدبر لهجمات أحد الفصح
  4. إن كنت صحافيًا وشعرت بهذه الأعراض... عليك بالإجازة فورًا
  5. الرئيس الفرنسي: لن أتهاون في مواجهة إسلام سياسي يريد الانفصال
  6. المغرب في قلب الانتخابات الإسبانية
  7. كيم: واشنطن تصرّفت بسوء نيّة في قمة هانوي
  8. بايدن يطلب من أوباما ألا يدعم ترشيحه لانتخابات عام 2020
  9. معلومات جديدة عن العقل المدبر لتفجيرات سريلانكا
  10. مصر تُطلق اسم الملك سلمان على الطريق الأوسط بشرم الشيخ
  11. التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب يبدأ أعماله في الرياض
  12. طوكيو تعرض رسمًا قد يكون من توقيع بانكسي
  13. حشود ضخمة في الخرطوم تلبية لدعوة إلى مسيرة مليونية
  14. الصدر يحذر من ضياع العراق: حاسبوا السياسيين واتركوا الخلاف الطائفي والعرقي
  15. توقيف ثلاثة رجال أعمال جزائريين مقربين من بوتفليقة
في أخبار