: آخر تحديث
الشرطة ألقت القبض على المهاجم

رئيس وزراء هولندا: ديمقراطيتنا أقوى من التعصب

إيلاف من أمستردام: قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، ظهر اليوم، ردًا على الهجوم المسلح الذي وقع وسط البلاد إن الحكومة والديمقراطية في البلاد سيكونان أقوى من العنف والتعصب.

وعبر روته في مؤتمر صحافي قصير عقب الحادث عن مشاعره وتعاطفه مع الجرحى وأسر الضحايا. وأضاف "استنفرنا كل امكانياتنا من أجل هدفنا الرئيس الان وهو اعتقال منفذ الهجوم بأسرع وقت ممكن. 

وبين روته إن الاعتداء ضد حضارتنا وطريقتنا في العيش المشترك، مضيفاً أن جوابنا الوحيد إذا تأكدنا إنه هجوم إرهابي هو أن دولة القانون والديمقراطية أقوى من التعصب والارهاب. ولن نرضخ للتهديد. 

وكان رجل فتح النار من مسدسه على ركاب عربة الترامواي حال توقفه في محطة 24 أكتوبر في مدينة أوتريخت وسط هولندا فتقل 3 وأصاب 9 قبل أن يلوذ بالفرار، حسب الشرطة التي أغلقت جميع منافذ المدينة والمدارس والمعاهد والجامعة والخطوط السريعة القريبة منها.

وتم إلقاء القبض على منفذ الهجوم في وقت لاحق عصر اليوم بعد اغلاق جميع مداخل ومخارج المدينة، حسب ما كشف ذلك عمدة المدينة في مؤتمر صحافي مساء اليوم.

وفي تطور لاحق نشرت وكالة رويترز عن نقلا وكالة الأناضول التركية أن المسلح فتح النار على سيدة قريبة ثم على أشخاص هبوا لمساعدتها حسب الوكالة. ولم يؤكد مصدر هولندي بعد هذه الرواية.

ورفعت قوات الأمن الهولندية مؤشر الانذار الى درجته القصوى رقم 5 في مدينة أوتريخت ورقم 4 في باقي البلاد.

ونصح عمدة مدينة أوتريخت السكان بالبقاء في منازلهم حفاظاً على أمنهم لأن منفذ الهجوم مازال طليقاً. ونكست بلدية أوتريخت الإعلام على أرواح الضحايا.

المشتبه به معروف للشرطة

نشرت الشرطة صورة للمشتبه به بتنفيذ الهجوم ملتقطة بكاميرا عربة الترامواي الذي نفذ فيه الهجوم وهو شاب في السابعة والثلاثين من العمر يدعى جوكمان تانيس مولدو في تركيا.

الشرطة كشفت أن المشتبه به ليس غريباً لها فهو معروف للقضاء اذ ما زال متهماً بقضية اغتصاب وقعت في العاشر من شهر يوليو في أوتريخت، وكان عليه الحضور أمام القاضي في الرابع الشهر الحالي، ولديه قضيتا سرقة متاجر سابقتان والسياقة تحت تأثير مخدر في سنوات سابقة.

وحاصرت الشرطة مبنى في شقة المشتبه به وفتشتها في شارع قريب من مكان الهجوم.

تخوف

وعبر السكان المسلمون في هولندا عن تخوفهم من أن يكون الهجوم انتقاماً من هجوم نيوزيلندا الذي وقع الجمعة الماضي بعد أن فتح متشدد أسترالي النار على مصلين في مسجدين خلال صلاة الجمعة قتل 51 وجرح 50، وأدين الهجوم على نطاق واسع في كل دول العالم.

وشهدت حوادث ذات دوافع ارهابية كان آخرها حادث طعن أميركيين هاجمهما شاب من أصل أفغاني بسكين في محطة القطارات الرئيسة في أمستردام مطلع سبتمبر من العام الماضي. وفي نفس الشهر أحبطت الشرطة التخطيط لهجوم ارهابي كبير بعد اعتقالها سبعة أشخاص في مدينة ارنهم قرب الحدود مع ألمانيا وفي فسرت جنوباً أرادوا استخدام أسلحة رشاشة وسترات متفجرة في هجومهم المحبط.

يذكر أن عدد المسلمين في هولندا يبلغ مليون ومئة ألف من أصول مغربية وتركية وعراقية ولبنانية وسورية وجنسيات أخرى يعيش معظمهم في المدن الكبرى حيث دعمت الدولة بناء مساجد ومدارس اسلامية. 
ووصل عدد من المسلمين الى مناصب وزارية في هولندا كأحمد أبو طالب الذي كان وزيراً للدولة ثم أصبح عمدة بلدية مدينة روتردام.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عمل مشبوهه - برعت به الاستخبارات الفرنسيه من قبل
عدنان احسان- امريكا - GMT الإثنين 18 مارس 2019 17:13
اليوم تساوت الجريمتين اعلاميا ... وتوته توه - خلصت الحدوته ...
2. عدنان و الهروب من الواقع
ماجد المصري - GMT الإثنين 18 مارس 2019 21:02
السيد عدنان يتهم المخابرات الغربية بتدبير العمل الارهابي الذي قام به شخص مسلم للتغطية علي احداث نيوزلندا...ان كان هذا حقيقي فماذا عن المئات من الجرائم الارهابية السلبقة التي قام بها مسلمون...حادث نيوزلندا هو بداية لرد الشعوب الغربية علي اعمال المسلمين...لقد سكتوا دهرا و فتحوا بلادهم للاجئيكم و لكنكم لم تشكروهم بل تماديتم في اعمالكم لسنوات طويلة...انتم من بدائتم فتحملوا نتيجة اعمالكم
3. ما لا يدركه رئيس الوزراء الهولندي
انه غبي و يلف الحبل حول عنقه - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 01:34
المسألة التي يجب ان يدركها ئيس الوزراء الهلندي هي ان الديموقراطية ليست اقوى من الاسلام و تتعارض مع الاسلام ، الديموقراطية هي ان يحكم الشعب نفسه بقوانين ارضية يسنها بشر ، في الاسلام الحكم هو لله الاسلام حسب المؤمنين به هو الدين الذي ارتضاه للبشر ، فالذي يؤمن بالاسلام لا يمكن ان يؤمن بالديموقراطية و هذه بديهية اسألوا المفكرين و العلماء المسلمين فأنت بديموقراطيتك لا تستطيع التغلب على الاسلام ، الاسلام عنده قوانينه الخاصة التي تتعارض مع الديموقراطية فحسب الاسلام فيجب ان يجلد اللوطي و المثلي و ليس ببعيد ان رئيس الوزراء الهولندي هو مثلي او يمارس الزنا حسب الاسلام ، و ان حسب ديموقراطيته التي يتباهى بها الرئيس الهولندي فبع عشرة سنوات عندما يزيد عدد المسلمين فانهم سيصبح بامكانهم تغيير القوانين و فرض الشريعة الاسلامية و عندها سيتم الحكم على رئيس الوزراء الهولندي بالجلد حتى الموت انت بديموقراطيتك الغبية تلف العنق حول نفسك
4. انتم الن ترضخون للتهديد يا مارك روتة ، انت الان تستطيع ان تستهزء بالمسيح و تسيء الى المسيحيين
و لكنك تخاف و لا تستطيع ان تستهزء بمحمد او ان تسيء الى الاسلام - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 06:14
يقول رئيس الوزراء الهولندي "دولة القانون والديمقراطية أقوى من التعصب والارهاب. ولن نرضخ للتهديد. ", انتم الان يا سيد روتة ترضخون للاسلام و للتهديد و ديموقراطيتكم ليست اقوى من الاسلام ، و سوف يأتي يوم تركعون امام المسلمين و تدفعون الجزية و انتم صاغرون ( هذا في حال بقيتم احياء و لم يضربوا اعتاقكم ) ! انتم قد بلعتم الموس و وقع الفأس على الرأس و لا تعرفون كيف تتصرفون ، هولندا او اوروبا بصورة عامة لم تعد اوروبا السابقة او تلك الهولتدا الجميلة التي كانت عليعا سابقا قبل ان يتدفق عليها المؤمنون بل اصبحت مقرفة مريضة موبوءة ، اوروبا هي الرجل المريض حاليا ، اصابها الفايررس القاتل الذي حتما سيستفحل و سيقضي عليها ، اوردوغان عبنه عليكم ينتظر ان تمرضون اكثر حتى يبدأ هجومه عليكم و هو يؤمل هذه المرة ان يجتاح كل اوروبا فابواب فرنسا و النمسا و اوروبا عموما ليست مثل ما كانت عليه ابام هجمات العثمانيبن على النمسا ، هي متهرئة و يوجد في داخل دولها طابور خامس مكون من اربعون مليونا حان الوقت اعتقد لو تحضر حالك من الان و تذهب الى الصين او اليابان فهناك لا يوجد مهاجرين مسلمين و عددهم لا يزال قليلا جدا و الشعب الصيني ليس شعبا غبيا مثل الاوروبين و لا توجد عندهم نخب تفرض عليهم املاءات ضد مصالح مواطنيهم الصينيين مثل ما موجود في اوروبا او ان تذهبوا الى المريخ ، فمادام انتم اغبياء فسيلاحقكم الاسلام و المسلمون


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الرئيس الفرنسي: لن أتهاون في مواجهة إسلام سياسي يريد الانفصال
  2. المغرب في قلب الانتخابات الإسبانية
  3. كيم: واشنطن تصرّفت بسوء نيّة في قمة هانوي
  4. بايدن يطلب من أوباما ألا يدعم ترشيحه لانتخابات عام 2020
  5. معلومات جديدة عن العقل المدبر لتفجيرات سريلانكا
  6. مصر تُطلق اسم الملك سلمان على الطريق الأوسط بشرم الشيخ
  7. التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب يبدأ أعماله في الرياض
  8. طوكيو تعرض رسمًا قد يكون من توقيع بانكسي
  9. حشود ضخمة في الخرطوم تلبية لدعوة إلى مسيرة مليونية
  10. الصدر يحذر من ضياع العراق: حاسبوا السياسيين واتركوا الخلاف الطائفي والعرقي
  11. توقيف ثلاثة رجال أعمال جزائريين مقربين من بوتفليقة
  12. كارلوس غصن يستعيد حريّته لكن بقيود صارمة
  13. هذه هي تفاصيل اجتماع السيسي والرئيس الصيني
  14. ويليام في زيارة دعم لضحايا هجوم كرايستشيرش
  15. المعارضة السورية تطالب المجتمع الدولي بالالتزام بواجباته
في أخبار