: آخر تحديث
هل تكون مسقط وسيطا بعد اتصالات أميركية وبريطانية؟

وزير خارجية عُمان في طهران

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: مع تصاعد الحرب الكلامية، وفي مؤشر على تحرك عُماني يحمل رسالة لحث إيران على التهدئة، بناء على مطالب أميركية بريطانية، وصل وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بعد ظهر اليوم الاثنين الى العاصمة الايرانية طهران.

وأفادت الدائرة الاعلامية في الخارجية الايرانية ان وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي التقى عقب وصوله الى طهران بنظيره الايراني محمد جواد ظريف وتباحث معه حول العلاقات الثنائية واهم القضايا الاقليمية والدولية.

وتأتي زيارة ابن علوي غداة تقارير تحدثت عن اتصالات تمت مع مسقط "وهي وسيط موثوق" من جانب الولايات المتحدة وبريطانيا،  حيث كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اجرى اتصالا هاتفيا مع السلطان قابوس بن سعيد تزامنا مع استقبال الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرئيس السويسري أولي ماورر في البيت الأبيض الأسبوع الماضي.

خطر ايران

ووفق بيان الخارجية الأميركية فإن بومبيو بحث مع القيادة العمانية الخطر الذي تشكله إيران على منطقة الشرق الأوسط، ولكن البيان لم يذكر أنه طلب وساطة مسقط للتفاوض مع طهران.

يذكر أنه في يوم 11 من مايو الجاري أعلن ترمب أنه مستعد لاستقبال مكالمات هاتفية من المسؤولين الإيرانيين في أي وقت. ووفق تسريبات أميركية فإن ترمب زود سويسرا برقم هاتف خاص وطلب منها تمريره للإيرانيين، مما يعكس رغبته في التفاوض معهم حول البرنامج النووي.

ويومها رد الإيرانيون بأن الرئيس الأميركي لديه أرقام هواتفهم ويمكنه الاتصال بهم أيضا إذا أراد ذلك.

وعلى صلة، بالمشاورات مع مسقط، كان مصدر بوزارة الخارجية البريطانية قال ان الوزير جيريمي هنت تحادث هاتفيا مع نظيره العماني الأسبوع الماضي حيث طلب اليه حث طهران على التهدئة وذلك لما يربط مسقط وطهران من علاقات ودية. 

وسيط

يذكر أن مسقط كانت لعبت دور الوسيط لأمد طويل بين الغرب وطهران وكانت قناة اتصال بعيدة عن الأضواء بين حكومتي الرئيس الإيراني حسن روحاني والأميركي السابق باراك أوباما.

وتلك الوساطة توجت بالاتفاق النووي الذي أبرمته طهران والقوى الدولية في منتصف 2015، وعد يومها إنجازا دبلوماسيا كبيرا، قبل أن ينسحب منه ترامب العام الماضي.

ويقول مراقبون إنه بما أن دبلوماسية عُمان نجحت في الوصول لاتفاق 2015، فإنه من غير المستبعد أن تلعب دورا في تسوية الأزمة الراهنة خصوصا وأنها تحظى باحترام طرفي الخصام.


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اسود على الكورد
Rizgar - GMT الإثنين 20 مايو 2019 19:20
انهيار ايران يعني تقسيم وتحرير الشعوب الايرانية من الهيمنة الفارسية ثم هروب حثالات الحشد الشيعي من المدن الكوردستانية الى الابد .هل بامكان الكورد اعدام العبادي في يوم العيد ؟ جراء جرائمه ضد شعب كوردستان ؟
2. قيمة عمان
رائد شال - GMT الثلاثاء 21 مايو 2019 07:39
ماهي قيمة سلطنة عمان عند الأمريكان حتى يستمعوا لنصائحها الحكيمة؟؟ عمان، قطر، والبعض الآخر خائفون على مستقبلهم إذا زالت إيران رسميا كما بشر الرئيس ترامب، ولذلك هم يتسابقون إلى طهران لإقناع إيران بعدم المواجهة حفاظا على أنفسهم. ياعمان، أيام أوباما انتهت ولا دور لكم الآن.
3. الوساطه غير مُبرره زنفاق
نصر - GMT الثلاثاء 21 مايو 2019 09:36
الذي يقبل بوساطة ما بين الولايات المتحده وايران عليه ان يقبل بسيطرة ايران على المنطقه وامتداد نفوذها وتدخلها في امور غيرها وان لا يعترضوا على ذلك . سلطنة عُمان هي جزءٌ من مجلس التعاون الخليجي الذي يشكو دائماً سياسة ايران التوسعيه في المنطقه ويطالب بردعها
4. خصوصا وأنها تحظى باحترام طرفي الخصام.
رائد شال - GMT الثلاثاء 21 مايو 2019 10:12
على مايبدو أن علاقات مسقط الحميمة بطهران أدت إلى طلب طهران من مسقط القيام بهذه الخطوة حفظا لماء وجه طهران بدل أن تتصل بترامب وتخضع لشروطه. أم من حيث انصياع ترامب لعمان، فهذا مشكوك فيه لأن السياسة مصالح ولا تشكل عمان أي ثقل دولي وهي دولة صغيرة مثلها مثل قطر ولبنان ليس لها وزن في العلاقات الدولية. وعلى الأغلب أن مسقط وقطر وبغداد تتحرك بهذا الاتجاه خوفا من المستقبل المجهول الذي ينتظرها إذا تفككت إيران وذهبت ريحها.
5. تحركات خائفة
رائد شال - GMT الثلاثاء 21 مايو 2019 14:06
وكذلك انهيار وتقسيم إيران يعني انهيار، عُمان، وقطر، والعراق، ولبنان، وحوثة اليمن، ولذلك تراهم جميعهم لاهثين من أجل تحقيق مصالحة وتفاوض بين الولايات المتحدة وإيران من أجل مصلحتهم هم. إذا حدثت المفاوضات فستكون عقد إذعان واستسلام لشروط الولايات المتحدة وهذه الشروط ونتائجها شبيهة بما سيحصل لهذه الدول بعد الحرب والنتيجة واحدة في كلا الأحوال.
6. عُمان (مسقط)
ابراهيم - GMT الثلاثاء 21 مايو 2019 16:47
حقيقةً ولا نريد ان نُبالغ اذا قلت باننا في العراق وخلال جميع العهود السياسيه التي مرّت بنا , في العهد الملكي والجمهوري ولحد عام 2003 غالبيتنا العظمى لم يكن يعرفوا ماهي عُمان ( مسقط ) او ماهي قطر أو اين يقعا هاتين الأمارتين ؟ وهل هما عربيتين ام لا ؟ وعندما كنا نسمع بـ " عُمان " نتصور ان المقصود بها "عمّان" عاصمة الأردن ولا غير ذلك , وللعلم كان لي اقرب أصدقائي وأحبهم الى نفسي في العراق وكان شابٌ عظيم وهو من عُمان (مسقط) ويسكن هو وعائلته مدينة كربلاء ولكني في الحقيقة لم اعرف ان اصله هندي وأجداده واقاربه يسكنون في مسقط حتى ارتحلوا وعادوا الى مسقط في منتصف الستينات من القرن الماضي وعندها فتحت ملف عُمان لأرى من يكونوا هؤلاء فعرفت ان حوالي 90% من شعب عُمان وابتداءاً من سلطانهم قابوس بن سعيد هم ليسوا عرباً فأما ان يكونوا هنود او بلوش ( إيرانيين) , وتراهم الآن اصبحوا حلالين مشاكل العرب !!! الغرب والشرق يستخدمهم للتوسط مع دولة قطر العظمى ويجعلونهم الوسطاء ما بينهم وبين الحكومات العربيه !


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مناظرة تلفزيونية ساخنة تجمع بين مرشحي بلدية إسطنبول
  2. الإعلان عن
  3. أزمة السودان: الاغتصاب
  4. السراج يرفض
  5. البشير أمام نيابة مكافحة الفساد... تفاصيل الاستجواب
  6. استطلاع يضع ترمب سادسا في نوايا التصويت وبايدن في الصدارة
  7. ترمب يطلق حملة إعادة انتخابه من فلوريدا الثلاثاء
  8. قتلى في حرائق تجتاح حقولاً للقمح في شمال شرق سوريا
  9. نتانياهو يدشن في الجولان المحتل مستوطنة
  10. أول ظهور لعمر البشير منذ عزله
  11. علي بن الحسين يقتحم جدل
  12. نواب محافظات العراق السنية المحررة يعلنون تشكيلًا سياسيًا
  13. ملكة بريطانيا: لبنان رمز للتنوع والتسامح والصمود
  14. البرلمان المصري يطالب بمراقبة بيانات مستخدمي فيسبوك وتويتر
في أخبار