: آخر تحديث
المعارضة تسيطر على قريتي تل ملح وجبين قرب إدلب

83 قتيلا في معارك بين قوات النظام السوري و"جهاديين"

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل 83 شخصا في الساعات ال24 الماضية خلال معارك بين قوات النظام السوري وفصائل "جهادية" ومعارضة قرب محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة.

وقال المرصد إنه منذ الخميس، قتل 44 من قوات النظام و39 مقاتلا من "الجهاديين" والإسلاميين، في تلك المعارك التي شهدت ضربات جوية نفذتها قوات النظام أو حليفتها روسيا. 

وجاءت المعارك في أعقاب هجوم مضاد شنه "الجهاديون" والفصائل الإسلامية في شمال غرب محافظة حماة المجاورة لمحافظة إدلب.

وخلال ذلك الهجوم، سيطر "الجهاديون" والفصائل الإسلامية على قريتي تل ملح وجبين.

وشارك مقاتلو هيئة تحرير الشام (فرع القاعدة سابقا) وتنظيم حراس الدين، المرتبط بالقاعدة وأيضا الحزب التركستاني الإسلامي في الهجوم المضاد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "حتى الان الاشتباكات العنيفة مستمرة ويرافقها قصف جوي من النظام والروس". وأضاف أن "منطقة الاشتباكات تقع قرب مناطق مسيحية وعلوية تحت سيطرة النظام".

ولم تعلن قوات النظام السوري عن هجوم فعلي تشنه على مواقع هيئة تحرير الشام، لكنها كثفت عمليات القصف ودخلت في مواجهات على الارض مع الجهاديين منذ نهاية أبريل، وتمكنت من استعادة بعض المناطق في جنوب محافظة إدلب وشمال محافظة حماه.

وقتل أكثر من 300 مدني، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ نهاية أبريل، فيما اضطر أكثر من 270 ألف شخص للنزوح وفق أرقام الأمم المتحدة. وطال القصف أكثر من 23 منشأة طبية و35 مدرسة.

وقضى في النزاع المستمر في سوريا منذ 2011، أكثر من 370 ألف شخص.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حقيقه هذه المعارك ..
عدنان احسان- امريكا - GMT الجمعة 07 يونيو 2019 14:56
هذا المعارك - هي تنفيد لمقرارات مؤتمر اسيتانا - بقرار التخلص من المعارضات المسلحه عبر الزج بهم في هذه المعارك الخاسره - وهي الوسيله الوحيده لمن اخترع هذه المليشيات المسلحه للتخلص منهم - ولانهم غـــــير مرغوب بهم في اوربه - ولا بدول الخليــــح - ولا يفهمون بزراعـــــه المخدرات لنقلهم لافغانستان .وجـــرى تجميعم عن عمد في ادلب - لاستخدامهم ورقه للابتزاز من محمور المؤمراه باطاله امد الازمه - وللمساومه - وبعدها لتصفيتهم بمعارك - ليست متكافئه -. ...وفي النهايه الحسم للجيش السوري - بعـــد تصفيه - العدد الاكبر منهم .... واذا وجد مشغليهم صعوبه - بايجاد مكان لاصحاب الخــــــوذ البيضاء .. فاين سيذهبون يالالاف .. من هذه المليشايات المرفوضين من الجميع - والحل اذا هو بتصفيتهم بمثل هذا المواجهات - والتي هي خطه مدروسه ومعده سلفا .. ولذلك تم تجميعهم بادلب - على مقربه من اردوغان لتسهل مراقبتهم ايضا ؟ ..
2. تسمونهم جهاديين !!!!
واحد - GMT الجمعة 07 يونيو 2019 22:04
بعد كل المجازر والدمار وهتك الاعراض والمقابر الجماعية تلمعون صورتهم المقززة !!!! ندعوا الله ان يرزقكم باحدهم في كل بيت من بيوتكم قولوا امين....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مناظرة تلفزيونية ساخنة تجمع بين مرشحي بلدية إسطنبول
  2. الإعلان عن
  3. أزمة السودان: الاغتصاب
  4. السراج يرفض
  5. البشير أمام نيابة مكافحة الفساد... تفاصيل الاستجواب
  6. استطلاع يضع ترمب سادسا في نوايا التصويت وبايدن في الصدارة
  7. ترمب يطلق حملة إعادة انتخابه من فلوريدا الثلاثاء
  8. قتلى في حرائق تجتاح حقولاً للقمح في شمال شرق سوريا
  9. نتانياهو يدشن في الجولان المحتل مستوطنة
  10. أول ظهور لعمر البشير منذ عزله
  11. علي بن الحسين يقتحم جدل
  12. نواب محافظات العراق السنية المحررة يعلنون تشكيلًا سياسيًا
  13. ملكة بريطانيا: لبنان رمز للتنوع والتسامح والصمود
  14. البرلمان المصري يطالب بمراقبة بيانات مستخدمي فيسبوك وتويتر
في أخبار