تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
اليونسكو تقرر نقل مكتبها الاقليمي من عمان إلى بغداد

استعدادات عراقية مبكرة لزيارة بابا الفاتيكان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: وسط تحذيرات من انقراض مسيحيي العراق، بدأ هذا البلد مبكرًا الاستعداد لزيارة مرتقبة سيقوم بها بابا الفاتيكان فرنسيس، حيث بحث الرئيس العراقي مع زعيم روحي لمسيحيي البلاد ترتيبات هذه الزيارة، التي أكد انها تكتسب أهمية تاريخية للعراقيين.. فيما أعلنت منظمة اليونسكو نقل مكتبها الاقليمي من عمان إلى بغداد.

ورحب الرئيس العراقي برهم صالح بمبادرة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس ونيته زيارة العراق العام المقبل، مستذكراً لقاءه مع قداسته في 24 نوفمبر 2018 في حاضرة الفاتيكان ودعمه لمسعى العراق في استتباب أمن الطوائف وترسيخ السلم والاستقرار بين جميع المكونات العراقية.

وأشار صالح خلال اجتماع في بغداد مع بطريرك بابل للكلدان الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو إلى أنّ هذه الزيارة تكتسب اهمية تاريخية للشعب العراقي بجميع  اطيافه عامة وللمسيحيين خاصة .. كما نقل عنه بيان رئاسي مساء امس تابعته "إيلاف"، مؤكداً أهمية دور المسيحيين في بناء العراق لأنهم ابناء أصلاء في هذا البلد وأسهموا في رقيه وحضارته.

من جانبه، أعرب الكاردينال ساكو عن تقديره لدعم  الرئيس صالح للمسيحيين وسعيه الدؤوب لتمتين وشائج اللحمة الوطنية بين جميع أبناء البلد.

وتم خلال الاجتماع بحث الاستعدادات اللازمة لاستقبال قداسة بابا الفاتيكان في العراق،  فضلاً عن الاوضاع في سهل نينوى موطن مسيحيي العراق واهمية تحقيق الاستقرار فيه والارتقاء بالخدمات المقدمة لمواطنيه.

 

الرئيس صالح وعقيلته خلال لقائهما البابا فرنسيس الأول في حاضرة الفاتيكان

 

ويوم الاثنين الماضي، أعلن بابا الفاتيكان فرنسيس أنه يرغب في السفر للعراق العام المقبل في أول زيارة باباوية لهذا البلد على الإطلاق.  وقال البابا أمام ممثلين عن الجمعيات الخيرية التي تساعد المسيحيين في الشرق الأوسط، "تلازمني فكرة ملحة عندما أستذكر العراق، لديّ استعداد للذهاب إلى هناك العام المقبل".

وأدت الحروب والصراعات إلى نزوح المسيحيين عن العراق ودول أخرى بالشرق الأوسط، إذ عانوا من صعوبات خاصة عندما سيطر تنظيم داعش على أجزاء كبيرة من بلادهم.

وأراد البابا الراحل يوحنا بولس الثاني عام 2000 زيارة مدينة أور العراقية الأثرية التي يعتقد أنها مسقط رأس النبي إبراهيم الخليل وكان من المقرر أن تكون الزيارة هي المحطة الأولى ضمن رحلة تشمل العراق ومصر وإسرائيل إلا أن المفاوضات بهذا الشأن مع الحكومة العراقية آنذاك انهارت ولم يتمكن من الذهاب.

والاسبوع الماضي، اتهم رئيس أساقفة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الزعماء المسيحيين البريطانيين بالإخفاق في عمل ما يكفي دفاعاً عن الأقلية المسيحية في العراق.

وقال المطران بشار متى وردة في خطاب عاطفي بلندن: "المسيحيون العراقيون على وشك الانقراض بعد 1400 عام من الاضطهاد".

وأضاف أنه "منذ الغزو الأميركي للعراق الذي أطاح بنظام صدام حسين في عام 2003 تضاءل عدد المسيحيين بنسبة 83 في المئة من حوالي 1.5 مليون إلى 250 ألفا فقط .. منوها إلى أن الكنيسة العراقية واحدة من أقدم الكنائس في العالم إن لم تكن الأقدم وتقترب من الانقراض بشكل متسارع ".. وقال "أن تكون البقية الباقية على استعداد لمواجهة الشهادة".

وأشار إلى التهديد الحالي الذي يمثله الارهابيون في تنظيم داعش، باعتباره "كفاحاً أخيراً في سبيل البقاء" بعد هجوم التنظيم عام 2014، والذي أدى إلى نزوح أكثر من 125 ألف مسيحي من أرض أجدادهم التاريخية.

وأضاف المطران بشار متى وردة "صادر أعدؤنا حاضرنا، كانوا يسعون إلى القضاء على تاريخنا وتدمير مستقبلنا ولا يوجد في العراق تعويض لمن فقد ممتلكاته ومنزله وعمله وتجارته..عشرات آلاف المسيحيين فقدوا ثمرة عمل حياتهم وثمرة جهد أجيال في أماكن عيشهم عبر آلاف السنين".

اليونسكو تقرر نقل مكتبها الاقليمي من عمان إلى بغداد

وأعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" اليوم نقل مقرها الاقليمي من العاصمة الاردنية عمان إلى بغداد بعد استتباب الامن فيها.

 وقالت الرئاسة العراقية إن منظمة اليونسكو استجابت لدعوة الرئيس برهم صالح بنقل مقرها الاقليمي إلى بغداد بدلاً من عمّان وأعلنت هذه الموافقة إثر اتصال هاتفي بين صالح ومدير عام المنظمة أوردي أزولاي وبالتعاون مع وزارة الثقافة.

واعتبر الرئيس صالح هذه الخطوة التي اتخذتها اليونسكو شأنها تعزيز الشراكة بين العراق والمنظمة وتطوير الانجازات التي تحققت من خلال دعمها للواقع التربوي والثقافي والعلمي والتراثي في البلاد.. مبيناً ان هذه الاستجابة سوف تنعكس ايجاباً على دور المنظمة وعملها في العراق لا سيما تطوير المناهج الدراسية والتدريب التقني والمهني، وبما يعزز قابليات وقدرات  العاملين في مختلف القطاعات الحيوية.

وكان الرئيس صالح قد التقى في باريس في فبراير الماضي مع أوردي أزولاي، مؤكدا على ضرورة دعم المنظمة للعراق وإعانته على استعادة آثاره المنهوبة".. مثمناً دور المنظمة في "إدراج الأهوار ضمن لائحة التراث العالمي، وإطلاقها مبادرة إحياء روح الموصل وتركيزها على البعد الإنساني لعملية إعمار المدينة".

ودعا اليونسكو إلى حث الدول للمشاركة في الاكتشافات الإثارية خلال المرحلة المقبلة ووضع مدينة بابل الأثرية على قائمة التراث العالمي.. لافتا إلى "ضرورة قيام المنظمة بتطوير المناهج التدريسية في المدارس العراقية وفق الأساليب الحديثة واعتماد البرمجيات الرقمية .


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مستحيل ان ينقرض المسيحيين
خالد - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 08:56
تعبير غريب الانقراض لمسيحيي العراق وانما يتناقصون بسسب الارهاب لاهل السيف القتله المارقين....لذلك يغادرون حفظا على ارواح عوائلهم واطفالهم وارواحهم....وهم اهل واصحاب الارض...لا عداله باقيه.
2. زيارة قداسة البابا
كامل - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 10:32
قداسة البابا مطالب ليس فقط بانهاء معاناه المسيحيين العراقيين وانما بانهاء معاناه اهل السنة العراقيين ايضا قداسة البابا الموصل حاليا وهي محافظة سنية يتم تطهيرها من اهلها اهل السنة واحلال معتنقي المذهب الشيعى الايراني وتحت حماية السيوف الايرانية ووصاية مايسمى بالوقف الشيعى الايراني. ان اجبار الحكومة الشيعية الايرانية الحاكمة في العراق و الخاضعة تماما للرغبات الايرانية على احترام حقوق الانسان والكف عن التطهير الطائفي والعرقي هو الحل الوحيد المناسب للجميع عدا الحكومة التى تسيطر بالقوة وبالترهيب والتخويف على املاك اهل الموصل وأذا استمر النهب المنظم لاملاك اهل الموصل فان انتفاضة عارمة ستقوم في الموصل للاطاحة بجزم ايران في المنطقة بما فيها مايسمى بالحشد الشيعي الايراني والذي هو عبارة عن مرتزقة و عن اداة ايرانية يتم من خلالها التطهير الطائفي في العراق وحسب المواصفات والقياسات الايرانية-لذلك فان على كافة من يرغبون بالدفاع عن حقوق السنه تشكيل وفد لمقابلة قداسة البابا لشرح ظروف معاناتهم على ايدي الحكومة الشيعية الذيلية والتابعة لايران
3. لا اهلا - ولا سهلا ،،
عدنان احسان- امريكا - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 15:37
زيارتكم جاءت بالوقت الغيــــر مناسب --- وشحاذ - لا يشحذ من شحاذ...
4. فلم عن المس بيل .
Rizgar - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 17:22
انظر الى الفلم واتابع المس بيل , فلم جدير بالمشاهدة حولة كيفية تاسيس الكيان الخبيث , لقاء تشرشل و المثلي لورنس و المس بيل interesting , يقول تشرشل : Faisal is the cheapest option , let us go ahead with the cheapest option.اي جلب فيصل هو الحل الارخص لنا , ويعطي الضؤ الا خضر لمس بيل لتكملة الكيان وجلب فيصل الى منطقة العراق .حتى في اوساط السياسين الانكليز المس بيل كانت امراءة مكروهة جدا . آراء لورنس حول المنطقة فيه كثير من العقلانية حيث كتب سابقا رسالة الى تشرشل لتكوين ثلا ثة دول او كونفدراليات ونبه الى خطورة سحق الكورد ومساعدة العرب السنة في تحقيق غاياتهم العرقية . انتحرت ١٩٢٦ بعد الندم والاسف في تاسيسها كيان بشع غير متجانس و مقامة الكورد للكيان بداءت ورفظ الشعب الكوردي مبايعة المستورد العربي لاسباب عرقية عنصرية معروفة .....ولو انتحرت الملعونة ولكن ملايين من البشر يتعذبون جراء تاسيس الكيان القبيح البشع يوميا. الحشد الشيعي يهاجمون المدن الكوردية بالاسلحة الامريكية الفتاكة , يحرقون حنطة وشعير ومزارع الكورد ....جرائم عنصرية يومية بحق المواطنين الكورد .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: الحرب التجارية مع الصين ليست حربي!
  2. حراك الجزائر يتمسك بإجراء انتخابات رئاسية
  3. ماكرون: لا بدّ أن تعود روسيا لمجموعة الثماني
  4. هذه أفضل 10 متاحف مجانية في لندن
  5. ترمب: ما من رئيس أميركي آخر ساعد إسرائيل بقدر ما فعلت
  6. الشهري أول متحدثة رسمية لوزارة التعليم في السعودية
  7. رحيل الأمير فهد الخالد السديري
  8. مهلة ميركل
  9. الكشف عن ارتفاع عدد المصابين بالإيدز في العراق
  10. أسر كشميرية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن وفيات
  11. ترمب يتهم اليهود من ناخبي الحزب الديموقراطي بـ
  12. تحذير من مقتل معتقل احوازي تحت التعذيب بسجن إيراني
  13. ليكن الشرق الأوسط قائد المسيرة نحو بنية تجارية عالمية جديدة
  14. الرؤساء العراقيون يطمئنون على الوضح الصحي لأمير الكويت
  15. خامنئي: فشلت خطط الأعداء ضدنا!
  16. سبع مدن أكاديمية إنكليزية ننصحك بزيارتها
في أخبار