: آخر تحديث
قايد صالح يحذر من "نفق مظلم اسمه الفراغ الدستوري"

الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: اعتبر رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الثلاثاء أن تجميد العمل بالدستور كما يطالب جزء من المعارضة والحركة الاحتجاجية "يعني إلغاء لكافة مؤسسات الدولة"، كما جاء في خطاب أمام قيادة الجيش.

كما حذر الرجل القوي في الدولة منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل، كل من "يفيض صدره حقدا على الجيش وقيادته" هو"لا محالة في خانة أعداء الجزائر".

ومن بين مطالب الحركة الاحتجاجية التي بدأت في 22 فبراير "رحيل كل رموز النظام" والتأسيس لمرحلة انتقالية خارج إطار الدستور الحالي الذي عدّله بوتفليقة للاستمرار في الحكم، والدخول في مرحلة انتقالية لا يكون أي دور فيها للرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

وقال قايد صالح إن  "من يدعي عن جهل أو عن مكابرة (...) بأن سلطة الشعب هي فوق الدستور وفوق الجميع" يريد "عن قصد تجاوز، بل تجميد العمل بأحكام الدستور".

وتساءل "هل يدرك هؤلاء أن ذلك يعني إلغاء كافة مؤسسات الدولة والدخول في نـفـق مظلم اسمه الفراغ الدستوري، ويعني بالتالي تهديم أسس الدولة".

وبالنسبة لقايد صالح الذي عمل مع الرئيس بوتفليقة لمدة 15 سنة، ولم يسبق ان عارضه قبل الحركة الاحتجاجية، فإن الدستور "هو حضن الشعب وحصنه المنيع وهو الجامع لمقومات شخصيته الوطنية وثوابته الراسخة التي لا تحتاج إلى أي شكل من أشكال المراجعة والتبديل".

مسيرة طلابية جديدة

في سياق متّصل، تظاهر الطلاب الجزائريون كما كل يوم ثلاثاء منذ نحو اربعة اشهر في العاصمة الجزائرية ضد "النظام"، في وقت ارتفعت وتيرة الملاحقات القضائية ضد رجال أعمال ومسؤولين كبار من نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وبدأ مئات الطلاب بالتجمع في ساحة الشهداء قبل التوجه نحو ساحة البريد المركزي مكان التظاهرة  الاسبوعية منذ بداية الحركة الاحتجاجية في 22 فبراير التي دفعت الرئيس بوتفليقة الى الاستقالة في الثاني من أبريل.

ورفع أحد الطلاب لافتة كُتب عليها بالفرنسية "ضد المافيا السياسية والمالية" وأخرى بالعربية "الشعب يريد تأميم أملاك اللصوص"، في وقت أمرت المحكمة العليا بحبس كبار رجال الأعمال المقربين من بوتفليقة، وكذلك مسؤولين كبار بينهم  رئيسا وزراء سابقان.

وبالنسبة لسارة (19 سنة) الطالبة بجامعة العلوم والتكنولوجيا، فإن "الأولوية قبل المحاكمات ان يتم تحرير القضاء" رافضة "أي حوار مع العسكر" ردّا على دعوة رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح .

كما رفض الطلاب في تظاهرتهم ال17، بقاء الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح في الرئاسة بعد الفترة الانتقالية المحدّدة في الدستور بتسعين يوما والتي تنتهي في 9 يوليو.  

ورفع الطلاب لافتة كتبوا عليها "لا حوار لا انتخاب في حضور بن صالح وبدوي (نور الدين، رئيس الوزراء)"، بعدما تمكنت الحركة الاحتجاجية من الحصول على إلغاء الانتخابات التي كانت مقررة في الرابع من يوليو. 

وبعد أن سار الطلاب عبر الشوارع الرئيسية لوسط المدينة، تفرقوا في هدوء ودون تسجيل حوادث.

وتعتبر الحركة الاحتجاجية أن إصرار رموز النظام على الاسراع في تنظيم انتخابات من دون تقديم أي ضمانات لشفافيتها ونزاهتها، ليس إلا سعيا للبقاء في السلطة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. موسكو: لم نتلق أية مقترحات بتحالف لحراسة هرمز
  2. حزب الله حريص على علاقة مستقرة مع تيار المستقبل
  3. الاستخبارات الباكستانية ساعدت الأميركيين على العثور على بن لادن
  4. البرلمان المغربي ينتصر للغة الفرنسية تربويًا!
  5. عبد المهدي: خلاف مواعيد مع واشنطن ألغى زيارتي لها
  6. بوريس جونسون يترقب تكريسه رئيسًا لحزب المحافظين في بريطانيا
  7. طائرة روسية تخرق المجال الجوي لكوريا الجنوبية!
  8. زعيم كوريا الشمالية يتفقد غواصة جديدة
  9. تراجع ثقة الأميركيين بالحكومة ووسائل الإعلام
  10. ماذا تحتاج ناسا لإرسال الروّاد إلى القمر والمريخ؟
  11. ظريف: إيران لا تريد المواجهة مع بريطانيا في قضية الناقلة
  12. الهند إلى القمر: بداية رحلة تاريخية
  13. روحاني: نضمن حرية الملاحة في هرمز والخليج ولن نبدأ الحرب
  14. العثور على غواصة فرنسية مفقودة منذ أكثر من 50 عاما
  15. مضيق هرمز: حربٌ إن عاندت إيران وسِلمٌ إن تنازلت
  16. ترمب: التفكير بالتفاوض مع إيران
في أخبار