تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

السلفادور تسعى لعقد اتفاق منفصل مع الولايات المتحدة حول مسألة الهجرة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سان سلفادور: يأمل رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة توصل بلاده لاتفاق حول الهجرة مع الولايات المتحدة بشكل منفصل عن هندوراس وغواتيمالا، البلدان الآخران في "مثلث الشمال" في أميركا الوسطى. 

وأعلن أبو كيلة مساء الاثنين في مؤتمر صحافي مع فريقه المعني بشؤون الأمن "نناشد الولايات المتحدة ألا تنظر باتفاق على نطاق مثلث الشمال بل على نطاق السلفادور". 

وأضاف أن سياسة الهجرة "أولوية" بالنسبة له، موضحاً أن لذلك السبب توجهت وزيرة خارجيته أليكساندرا هيل إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات مع الحكومة والكونغرس. 

وتابع "أحياناً يجري اعتبارنا من ضمن مثلث الشمال، وأرى أن ذلك غير عادل، فنحن هنا في السلفادور نكافح الجريمة بشكل مباشر". واعتبر أن "منطقةً بأكملها يمكن أن تخضع لعقوبات بسبب تصرفات حكومات ليس لدينا أي تأثير عليها". 

تكثفت الهجرة منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي من هندوراس وغواتيمالا والسلفادور إلى الولايات المتحدة، مع تنظيم "قوافل" مهاجرين من هذه البلدان. وفي حزيران/يونيو، أثارت صورة جثتي أب وابنته غارقين في نهر "ريو غراندي" بين المكسيك والولايات المتحدة الحزن والغضب.

وأوقفت واشنطن في آذار/مارس مساعداتها لدول "مثلث الشمال" بطلب من الرئيس الأميركي دونالد  ترمب الذي يتهم تلك الدول بأنها "لا تفعل شيئاً" لمنع المهاجرين من التوجه إلى الولايات المتحدة.

ويريد  ترمب الذي جعل من مكافحة الهجرة غير القانونية إحدى أولوياته، الحد من تدفق المهاجرين إلى الولايات المتحدة ورفع مستوى ترحيل المهاجرين الموجودين بشكل سري في البلاد.

وأكد رئيس السلفادور أنه سيناشد مواطنيه حول الهجرة غير الشرعية خلال اجتماع "على مستوى رفيع" مقرر قريباً. وهو يعتزم التوجه بحديثه إلى السلفادوريين المحتجزين على الحدود الجنوبية مع الولايات المتحدة، وكذلك أولئك الذين يحاولون تجاوز الحدود كل يوم، بالإضافة إلى المستفيدين منذ 2001 من وضع الحماية الموقتة الذي ينتهي مفعوله العام المقبل. 

وقال أبو كيلة إن المحادثات جارية مع الولايات المتحدة من أجل التوصل لاتفاقية "تأشيرات عمل موقتة" تسمح للسلفادوريين الذهاب إلى الولايات المتحدة للعمل في مجال الزراعة. 

وعلى المستوى الداخلي، أوضح أبو كيلة أن حكومته تبذل أقصى جهد من أجل "ردع الهجرات القسرية وخفضها" ومكافحة الجريمة وخلق فرص عمل. 

وحالياً، يعيش أكثر من 3 ملايين سلفادوري في الولايات المتحدة. وبلغت قيمة الأموال التي أرسلوها إلى عوائلهم في عام 2018 5,46 مليار دولار أي 16% من الناتج المحلي الإجمالي في السلفادور. 

وبموازاة ذلك، أكد أبو كيلة أنه في ما يتعلق بمسألة المخدرات، وضعت السلفادور اليد على نسبة 75% من كمية الكوكايين الذي تحاول مجموعات إجرامية إرساله إلى الولايات المتحدة، فيما لم تسيطر هندوراس سوى على نسبة 2 إلى 3% من هذه الكمية، بينما المعدل العام في دول "مثلث الشمال" بلغ 30%. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. انسحاب مرشح ديموقراطي ثالث من السباق الرئاسي الأميركي
  2. ترمب: الحرب التجارية مع الصين ليست حربي!
  3. حراك الجزائر يتمسك بإجراء انتخابات رئاسية
  4. ماكرون: لا بدّ أن تعود روسيا لمجموعة الثماني
  5. هذه أفضل 10 متاحف مجانية في لندن
  6. ترمب: ما من رئيس أميركي آخر ساعد إسرائيل بقدر ما فعلت
  7. الشهري أول متحدثة رسمية لوزارة التعليم في السعودية
  8. رحيل الأمير فهد الخالد السديري
  9. مهلة ميركل
  10. الكشف عن ارتفاع عدد المصابين بالإيدز في العراق
  11. أسر كشميرية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن وفيات
  12. ترمب يتهم اليهود من ناخبي الحزب الديموقراطي بـ
  13. تحذير من مقتل معتقل احوازي تحت التعذيب بسجن إيراني
  14. ليكن الشرق الأوسط قائد المسيرة نحو بنية تجارية عالمية جديدة
  15. الرؤساء العراقيون يطمئنون على الوضح الصحي لأمير الكويت
  16. خامنئي: فشلت خطط الأعداء ضدنا!
في أخبار