تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

سلطان بن سلمان: تعاون سعودي ـ روسي لتدريب رواد الفضاء

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 عبدالله الدهاس  

كشف رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، عن برامج عمل يجري التحضير لها مع مؤسسات ووكالات الفضاء الروسية لتدريب رواد الفضاء والكوادر المتخصصة، والتوسع في مجالات التصنيع والأقمار الصناعية.

ولفت خلال زيارته أمس (الجمعة) مقر مركز التحكم في البعثات الفضائية بموسكو الذي يضم نقاط التواصل وإدارة الرحلات الفضائية ومحطة الفضاء الدولية، إلى أن الهيئة حريصة على الاستثمار في الكوادر السعودية المؤهلة عبر برامج علمية متخصصة وبعثات تعليمية خارجية، ولديها علماء وخبراء ومهندسين في مختلف المجالات، مشدداً على أن المملكة تمتلك مواطنين تعلموا في أفضل جامعات العالم, وبحث الأمير سلطان بن سلمان مع المشرف على مركز التحكم كيفية التعاون العلمي والبحثي الذي يمكن أن تكون عليه العلاقة بين روسيا والسعودية في مجالات الفضاء عموماً ومحطة الفضاء الدولية بشكل خاص، مستمعا إلى شرح حول تفاصيل عمل المركز وبرامجه.

وشدد على أن الهيئة ستتكامل مع الشركاء في دول المنطقة العربية والدول الخليجية الذين يعملون على بناء برامجهم الفضائية ومن بينهم الإمارات، مبينا أن زيارته لروسيا تأتي انفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين لتأكيد التعاون الوثيق مع روسيا الاتحادية في مجالات الفضاء والاستثمارات المشتركة، مؤكدا أن الهيئة تعمل بخطى حثيثة على إنجاز استراتيجية وطنية طموحة في مجال الفضاء, وزار الأمير سلطان بن سلمان المؤسسة العامة للصناعات الفضائية الثقيلة (انرجيا) المسؤولة عن تصنيع المركبات الفضائية وتطوير التقنيات المرتبطة بها التي انتجت غالبية أجزاء محطة الفضاء الدولية. واستمع إلى شرح واف عن المؤسسة وقدراتها وما تقوم به من أعمال، وما تحتوي عليه من إمكانيات، وما تعمل عليه حالياً وما تحتويه من معدات متقدمة، كما زار المتحف الخاص بالمؤسسة، والمعرض الذي يضم المركبات السابقة, شارك في الزيارتين مسؤولون من الهيئة السعودية للفضاء ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، كما حضرها عدد من المسؤولين الروس.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد