تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

لماذا لم يدعم أوباما ثورة شعبية في إيران مثل مصر؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد الساعد

في شهر يونيو 2009 قام مئات الآلاف من الإيرانيين بالخروج للشوارع في ثورة شعبية ضد حكم الملالي، لقد توقع العالم من الرئيس الأمريكي الشاب الذي وصل إلى البيت الأبيض قبلها بعام أن ينحاز للشباب والشابات الذين وضعوا أرواحهم على أكفهم، لكن أوباما خذل الثورة الخضراء والدماء التي سالت على الأسفلت الإيراني.

بعد ذلك بعام وفي نهاية 2010 اندلعت احتجاجات مصنوعة في مصر، ارتمى أوباما ووزيرة خارجيته في أحضانها وألقيا بكل ثقلهما لإنجاحها بل وهددوا الدول التي وقفت مع مصر، أن ذلك الانحياز لاحتجاجات مصر كان يقابله انحياز فج للنظام الإيراني ضد ثورة طلاب الحرية من شبابه، فما سر الانحياز الأوبامي لطهران والذي أورثه إلى اليوم في كواليس الحزب الديموقراطي الأمريكي؟

لماذا لم يدعم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الثورة الخضراء التي اتقدت في شوارع طهران وبقية المدن الإيرانية العام 2009 وكادت أن تينع وتزهر، ولولا الصمت الأمريكي والرضا عن قمعها ووأدها لكان الإيرانيون يعيشون اليوم خارج أكبر معتقل ظالم مر على البشرية.

وهو كذلك نفس السؤال الذي يقود الجميع للدهشة.. ما الذي يجمع بين «نبي الليبراليين» الجدد السيد أوباما- كما يصفه أتباعه - وملالي طهران قادة أسوأ نظام رجعي أسطوري ما ورائي يعتمد في شرعيته على ترويج خرافات لا يمكن لعقلية ليبرالية حداثية - كما العقلية الغربية - أن تتقبلها أو تتقاطع معها.

لكي نفهم المسرح الذي وقف عليه وتقاطع معه باراك أوباما وملالي طهران، علينا أن نفهم أن «أوباما» ينتمي لثلة من الليبراليين الجدد الذين يمثلون رأس الحربة في تسويق الأفكار الليبرالية بمفهومها الحديث، مفهوم هو الأكثر تطرفاً وعنفاً منذ نشأة الليبرالية في المجتمع الغربي، بل ويستخدمون مراكزهم الإعلامية والفنية والسياسية لفرضها بالقوة.

بالطبع أكثر من يمثلهم في أمريكا الحزب الديموقراطي الذي يدعمه ويحتضنه ويسوق أدبياته في العالم مجتمع أعلام اليسار والفنون وبالأخص في معاقلهم الرئيسية «نيويورك - هوليود»، مقدمين أنفسهم على أنهم رسل التحرر والحياة المدنية على المقاس الغربي الليبرالي، هذا التيار كان لديه «مقدسات» فرضها بسطوته على العالم منها إقرار المثلية وإعلاء مرتبتها، وبها ومنها يحكم على علاقاته مع الدول.

إذن ما الذي يجمع بين تيارين فكريين أحدهما في أقصى اليمين والآخر في أقصى اليسار، متضادين لا يلتقيان أبداً ولا يمكن أن يتقاطعا في المستقبل، في المقابل دعونا نفهم مشكلة الحزب الديموقراطي مع الحكومات الملكية التي تبدو أكثر برغماتية، متطورة وحداثية وإن كان بعضها ضمن سياقاتها الاجتماعية والدينية.

فالديموقراطيون الذين يتقدمون بالأساس من معاقل اليسار المتمردين على القيم والمجتمع والسياسات كانوا وما زالوا يرون في الحكومات الملكية أفكار حكم رجعية ومتأخرة ولا تناسب نظرتهم لحكم الدول.

ومع أن ذلك كله يبقي الأمر في حدود السياسة، لكن الأمر يبدو أكثر خطورة إلى مساحات الدفاع عن برنامج نووي في يد دولة ونظام متمرد، فهل يعقل أن أوباما وهيلاري وجون كيري إضافة للمستشارة الألمانية ميركل يهيمون كل ذلك الهيام لإيران ويبيعون أفكارها ويسوقون لها، وفي المقابل يرفضون مشاريع التحضر والتمدن والبحث عن السلام التي تقوم بها دول كالسعودية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اليسار الغربي والفاشيه الاسلاميه
Kamiran Mahmoud - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 19:27
في رايي ان اليسار الغربي و بعد سقوط الاتحاد السوفيتي قد فقد الامل نهائيا في اقامة نظام شيوعي(شعبوي شمولي بزعم القضاء على الراسمالية)في الغرب ولذلك نراه يساند و بكل قوه اي نظام شمولي اينما كان وكلما كان عنفه اشد ضد مخالفيه في الراي كلما كانت شعبيته اكثر عند هذا اليسار ولا تحتاج هذه الانظمة سوى ادعاء معاداة الأمبريالية التي هي دول ذلك اليسار التي لم يستطع ذلك اليسار اسقاطها و كان ذلك واضحا منذ اليوم الآول من حكم اوباما حيث ذكر ان اميريكا لم تعد القطب الآوحد في العالم طوعا و في رأيي ان انحياز اليسار الغربي لتلك الانظمة ليس سببه الدفاع عن المظطهدين بل سببه أن ذلك اليسار يعشق كل من يمارس العنف ضد مناصري اقامة الانظمة التعددية وليس ادل من ذلك اهمالهم للعنف الذي تمارسه الفاشيات الأسلامية انظمة واحزابا ضد اليسارالشرقي ولذلك ساند اوباما اقامة فاشية الاخوان في مصر ولم يدعم اسقاط فاشية الملالي في ايران.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد