تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

موثوقية قناة الجزيرة !

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 حمود أبو طالب

يقول «تامر المسحال» مقدم برنامج «ما خفي أعظم» في قناة الجزيرة عطفاً على التعليقات التي أبداها الكثير من المسؤولين والإعلاميين والمهتمين بالشأن السياسي في الخليج، والتي اتفقت جميعها على أن معلومات البرنامج مزيفة ومفبركة، يقول إن ما تم تقديمه في البرنامج «سبق صحفي وكشف مهني بمعلومات موثقة وفق معايير الجزيرة المهنية في التحقق». وقد أدلى هذا المقدم بتصريحه في حوار مع المذيع جمال ريان في قناة الجزيرة، أي أن القناة هي من تدافع عن برنامجها باستضافة مقدمه من قبل أحد مذيعيها الذي لا يحتاج إلى مزيد من التأكيد على كونه يمثل أوضح تجليات القناة في التزييف.


حسناً، نحن لا نعرف ذلك المقدم جيداً، لكنه عندما يقول إن المعلومات التي تضمنها البرنامج تمثل سبقاً صحفيا وكشفاً مهنياً وفق معايير الجزيرة المهنية فإن ذلك أهم دليل على كذب تلك المعلومات لأن معايير الجزيرة في المهنية هي التزييف والاختلاق والتحريف والفبركة والكذب الصريح، ولمن لا زال يشكك في هذه الحقيقة عليه فقط متابعة ما تبثه كل قنوات العالم من أخبار عن منطقتنا ومقارنتها بما تبثه الجزيرة.

الجزيرة ما زالت إلى الآن تسمي الأحداث بغير حقيقتها التي يعرفها الجميع، تابعوا ما تبثه عن أخبار ليبيا وسورية واليمن والمملكة وبقية دول الخليج والسودان ومصر كي نكتشف أن هذه القناة تتحدث عن واقع افتراضي لديها فقط، تصر على تأكيده بما يشبه الهلوسات التي تجاهد في إقناع المتلقي بأنها حقائق، وبالتالي لا يوجد عاقل يستطيع الوثوق بأن لديها أدنى قدر من ضوابط وأخلاقيات المهنة الإعلامية، أو توفرها على أقل القليل من المهنية والموثوقية.

الجزيرة تمارس كذبها على مدار الساعة، لكنها تجتهد بين وقت وآخر لإخراج كذبة كبيرة من خلال برنامج خاص يدفعها إلى مزيد من السقوط الأخلاقي، وهي وحدها من يكذب الكذبة ويريد تصديقها.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. فضائح متبادله
كندي - GMT الأربعاء 17 يوليو 2019 18:32
بعد ان انقسمت دول الخليج الى معسكرين بدأت الحرب الاعلاميه بينهما فقامت وسائل إعلام كل منهما بكشف مستور الآخر فكما بان زيف وتزوير وتآمر وسيلة إعلام هؤلاء حدث نفس الشيء لأولئك ، الرابح الأكبر هو الشعب العربي الذي اطلع على حقائق كثيره وبالتالي فقدت وسائل اعلام كثيره مصداقيتها .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد