تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

فرنسا تبيع جزء من المقرّ السابق لرئاسة الأركان إلى مجموعة قطرية

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

باريس: تمّ بيع جزء من المقرّ السابق لرئاسة أركان الجيش الفرنسي الواقع في وسط باريس، إلى مستثمر قطري يملك عدة فنادق فخمة في فرنسا بحوالى 300 مليون يورو، حسب ما أفاد موقع "سي اف نيوز ايمو" المتخصص.

وكتب الموقع "الدولة باعت الجزء الشرقي من إيلو سان جيرمان، المقرّ التاريخي للمؤسسة العسكرية الفرنسية". وأضافت أن "عملية المناقصة فاز بها صندوق كونستيلاسيون اوتيل" مقابل "مبلغ يفوق 300 مليون يورو".

ولدى تواصل وكالة فرانس برس معها، امتنعت المديرية العامة للمحاسبة التي تشرف على هذا النوع من العمليات، تأكيد هوية المشتري أو المبلغ المدفوع. أما بالنسبة لصندوق كونستيلاسيون اوتيل، فهو لا يتيح خدمة عامة للتواصل.

ووفق وثيقة للمفوضية الأوروبية، فإن الصندوق هو "الأداة الاستثمارية الرئيسية لمجموعة تعود إلى أسرة قطرية". وأوضح موقع "سي اف نيوز" أن الكيان تابع لصندوق قطر السيادي.

وتملك المجموعة عدداً من الفنادق الفخمة في فرنسا بينها فندق "مارتينيز" في كان في جنوب شرق فرنسا وفندق "انتركونتيننتال" في باريس الذي اشترته مقابل 300 مليون يورو عام 2015.

ويقع المقرّ السابق لرئاسة الأركان التي انتقلت عام 2015 إلى موقع أكثر ملاءمة في جنوب باريس، في الأحياء الجميلة من العاصمة قرب ساحة الانفاليد ومقر الجمعية الوطنية.

وبحسب الموقع، تشمل عملية الشراء ستة مبانٍ تقع على طول شارعين راقيين هما "الاونيفيرسيتي" و"سان جيرمان" اللذان سيخضعان لعملية "إعادة تحديث كبيرة". وعلى غرار استثماراتها السابقة، تعتزم المجموعة تحويل هذه المباني إلى فندق فخم.

وسبق أن تخلّت الدولة الفرنسية عام 2016 عن جزء من الموقع لشركة لبناء المساكن الاجتماعية قليلة الكلفة بهدف بناء 400 من هذه المساكن.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد