: آخر تحديث
مسيرة حافلة تولى خلالها العديد من المناصب

رحيل وزير الإعلام السعودي السابق علي بن حسن الشاعر

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: توفي اليوم وزير الإعلام السابق علي بن حسن الشاعر وهو من مواليد المدينة المنورة بتاريخ 1931، حاصل على شهادة البكالوريوس في التاريخ وفي العلوم العسكرية.

تولى عدة مناصب في مسيرته الحافلة، فكان قائد كلية الملك عبدالعزيز العسكرية بالرياض لسبع سنوات وملحقا عسكريا لدى باكستان لأربع سنوات، وكذلك ملحقا عسكريا لدى لبنان من عام 1976 حتى نهاية عام 1982.
 
بعد ذلك عين سفيراً للمملكة في لبنان ويصف الراحل لبنان: "بلد متميز في تركيبة شعبه متفرد في تعدد طوائفه السياسية وعقائده الدينية، وقد ضربت له مثلا بتركيبة كيماوية دقيقة النسب تتفاعل في بوتقة فوق مرجل، فإذا ما زادت نسبة مادة على أخرى تنفجر البوتقة ويحترق المعمل وهذا في تقديري ما حدث في 13 ابريل من عام 1975".

تعرض للإصابة أثناء عمله لبنان وفي مهمة توفيقية بين الزعامات اللبنانية بتكليف من اللجنة الرباعية العربية، حيث أطلق النار على المروحية التي كانت تقله مع سفير دولة الكويت ذلك الوقت وبعض المرافقين بعد عبور أجواء مدينة جونيه وأصيب في قدمه ووصف العملية التي حدثت بأنها محاولة لإغتيال الدور السعودي البناء في لبنان.
 
بعد ذلك تولى حقيبة وزارة الإعلام منذ عام 1983 ولمدة 14 عاما، وفي عهده أنشئت القناة الثانية الإنكليزية وأدخلت الإعلانات التجارية، ومدد ساعات البث في التلفزيون، وكانت الفترة التي تولى فيها الوزارة، فترات عصيبة وتحديات إعلامية عديدة واجهتها المملكة بدءًا من حرب الخليج الأولى ثم الغزو العراقي لدولة الكويت وما حدث خلال وبعد ذلك من إصدار البيانات والتصريحات لتوضيح مواقف المملكة الثابتة تجاه ما سمي آنذاك بدول الضد في حرب الخليج الثانية.
 
طاش ماطاش
 
كانت بداية المسلسل السعودي الشهير (طاش ما طاش) في عام 1993 وكان علي الشاعر هو وزير الإعلام حيث اتفق مع ناصر القصبي وعبدالله السدحان وعامر الحمود حيث طلبوا مقابلته وعرضوا عليه العمل وقام بدعمهم والإتفاق على عمل جزء واحد فقط، واستمر العمل بعد ذلك ليكون علامة مهمة في تاريخ السعودية الفني الاجتماعي.
  
إنجازات متعددة

حصل على وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الممتازة في 1977، ووشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية في 1984. كما نال عدة أوسمة من باكستان والأردن ولبنان ومصر والعراق.

شارك في عدد من مؤتمرات القمم العربية والإسلامية ورأس وفد المملكة إلى عدد من مؤتمرات وزراء الإعلام للدول العربية والاسلامية.

كلف بعدد من المهمات السياسية موفدا من الملك فهد بن عبدالعزيز إلى رؤساء مصر وسوريا واليمن والعراق وكذلك إلى سلطان عمان.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الى رحمـــة الله - وجعل مآواه الجنـــه ..
عدنان احسان- امريكا - GMT الأربعاء 15 مايو 2019 16:18
لو اعطيت الحريه والمساحه الكافيه للتعبير في السعوديه لتفاجاتم بحجم الوعي للكوادر - والهويه المميزه في المساله الثقافيه النابعه من هويه وتراث المنطقه بشكلها العصري ،، وتعالوا وشاهدوهم في الغربـــه ، قمه في الوعي - والاخلاق - والالتزام الاجتماعي ،، وقريبا قد يفاجؤن كل الساحات الاعلاميه ، والفكريه - التي ستغيير كل النمط - والمزاج المتادول اليوم .. ولا ندري لماذا تاخر هذا القرار كثيرا ... و نقول ذلك لاننا عاصرنا هذه النماذج منذ زمن بعيد جدا - وفي اماكن ومواقع مختلفه - .. واخرها الجيل الجديد في الموجات الطلابيه في العقد الماضي عندما جاؤوا الي امريكا .. واليوم تاثيرهم الكبير في الساحه الكنديه - والبريطانيه ،، يظهر بوضوح /


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. وتظل يد جونسون في جحيم (بريكست)!
  2. عبد المهدي في طهران برسالة بريطانية عن حرية الملاحة
  3. تهديد صحافيين عراقيين سيزورون إسرائيل بعقوبات رادعة
  4. إيران تتهكم وتتحدى بريطانيا
  5. إيران تكشف عن شبكة جواسيس أميركية مزعومة
  6. عبد المهدي إلى طهران وسط أجواء توتر في الخليج
  7. محمد بن زايد: نتطلع إلى دور صيني فاعل في إقرار السلام في الشرق الأوسط
  8. انتهاء السباق لرئاسة الحكومة في بريطانيا
  9. منظمة: الفساد وجهل السياسيين وراء عطش البصرة 30 عامًا
  10. وفاة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو
  11. إيران تصدر أحكامًا بالإعدام والسجن على
  12. أعباء النزوح السوري تفوق قدرة لبنان
  13. بومبيو في ختام جولة في أميركا اللاتينية: نريد بقاء الناس في بلدانهم
  14. محللون: استقبال السعودية للجنود الأميركيين تحذير لتعنّت إيران
  15. كوشنر يعود إلى الشرق الأوسط لمتابعة زخم مؤتمر البحرين
  16. الأزمة في السودان: حميدتي وحرب المرتزقة الضارية من أجل الذهب
في أخبار